دلالات ما في داخل حفاض طفلك

ما الذي يعد طبيعيا، وماالذي قد يعد مثيرا للقلق في حفاض مولودك. تعرفي على الدلالات والمؤشرات التي قد يحملها براز وبول طفلك في حفاضه!

دلالات ما في داخل حفاض طفلك
محتويات الصفحة

تعد الحفاضات المتسخة جزءا من حياة أي والدين جدد. لكنه ﻻ يزال من الصعب تخيل كيف يمكن لمولود صغير إنتاج أكثر من 2,000 حفاض قذر في السنة الأولى وحدها من عمره! ومع كل التنوعات الممكنة في مظهر وبنية ورائحة إخراج المولود، فليس من المستغرب أن يتساءل ويقلق العديد من الوالدين حول ما يجدونه في حفاض مولودهم. وعلى الرغم من أن هناك أنماطا نموذجية، إلا أن الرضع والأطفال الصغار يختلفون عن بعضهم، وتعلم النمط الخاص بطفلك يساعدك على تفسير ما هو طبيعي وما هو غير ذلك.

براز الرضع

يقوم معظم الرضع بالإخراج للمرة الأولى خلال اليومين الأولين من حياتهما. هذا البراز والذي يعرف بالعقي (meconium)، يميل إلى أن يكون سميكا ولزجا ومشابها للقطران. يتكون هذا البراز من الخلايا الجلدية التي قام المولود بنثرها ومن ثم ابتلاعها وهو ﻻ يزال في الرحم.

بعد خروج العقي، يصبح البراز متنوعا بناء على ما إن كان المولود يرضع طبيعيا أم من الحليب الصناعي. فالبراز الناجم عن الرضاعة الطبيعية يميل إلى أن يكون لينا ومتبزرا وذا لون يماثل لون الخردل، كما وأن الرضع يخرجون القليل من البراز لمرات كثيرة يوميا. فمن الطبيعي أن يقوم المولود ذو الأسبوعين من العمر بالإخراج 8-10 مرات في اليوم الواحد. أما البراز الخاص بالمولود الذي يتغذى على الحليب الصناعي، فهو يكون أصفرا إلى بني اللون، كما ويكون أكثر صلابة من براز المولود الذي يتغذى على الرضاعة الطبيعية (كالبودينغ السميك). ويذكر أن المواليد الجدد الذين يتغذون على الحليب الصناعي يقومون بالإخراج لمرات أقل، لكن بكميات أكبر ورائحة أقوى، مقارنة بمن يتغذون بالرضاعة الطبيعية.

تغيير حفاضات الاطفال

بعد بلوغ شهر واحد من العمر، سيقوم مولودك بالإخراج أقل، بصرف النظر عن نوع رضاعته. فعدد مرات الإخراج للرضع الذين يتغذون طبيعيا يهبط إلى نحو أربع مرات في اليوم الواحد؛ والرضع الذين يتغذون صناعيا قد يقومون بالإخراج مرتين في اليوم الواحد أو بتكرار أقل يصل إلى مرة واحدة كل يومين إلى ثلاثة أيام. غير أنه إن مر على مولودك الذي يتغذى صناعيا أكثر من خمسة أيام، أو على مولودك الذي يتغذى طبيعيا أكثر من ثلاثة أيام من دون إخراج، فعليك بإخبار طبيب الأطفال الخاص بك.

لون البراز

عندما يبدأ مولودك بتناول الأطعمة الصلبة، وذلك في نحو سن ال 4 إلى 6 أشهر، سوف تلاحظين ظهور ألوان جديدة في حفاضه. فعلى سبيل المثال، قد تقوم الأطعمة الخضراء (الفاصوليا والسبانخ والبازلاء المهروسة) بإنتاج براز أخضر اللون، وقد تقوم الأطعمة البرتقالية (الجزر والقرع) بإنتاج براز برتقالي إلى أصفر اللون. لا تقلقي، فالبراز البرتقالي أو الأصفر أو الأخضر أو البني كله يعد طبيعيا.

تميل أطعمة المواليد إلى جعل براز المولود الذي يتغذى عبر الرضاعة الطبيعية أكثر صلابة وبراز المولود الذي يتغذى عبر الرضاعة الصناعية أكثر ليونة، غير أنه، في كلتي الحالتين، تصبح رائحة البراز أسوأ. عند قيامك بتقديم الأطعمة الصلبة إلى مولودك، فمن الطبيعي أن تبدئي بحبوب الأرز والأطعمة المسموحة مثل الموز وصلصة التفاح، والتي يقوم جميعها بجعل البراز أكثر صلابة. في معظم الحالات، لا يعد ذلك مشكلة كبيرة لمولودك، إلا أنه قد يؤدي في بعض الأحيان إلى إصابته بالإمساك. ولمحاربة الإمساك، قومي بموازنة النظام الغذائي له بأطعمة تؤدي إلى جعل البراز أكثر ليونة، منها الإجاص والدراق والخوخ والمشمش والبازلاء والبرقوق.

البراز ذو اللون الأحمر عادة ما يتم تفسيره من خلال شيء قام طفلك بأكله أو شربه، من ذلك عصير الفواكه والطماطم. ولكن، في بعض الأحيان، قد تكون البقعة الحمراء دما. وذلك يعد، وبشكل متكرر، أمرا مقلقا للوالدين، ولكن، في معظم الحالات، يكون الدم في البراز ناجما عن شق شرجي ليس إلا. وتعرف الشقوق الشرجية بأنها تمزق صغير جدا على طول المستقيم يشفى من تلقاء نفسه. وقد تحدث هذه الشقوق نتيجة لقيام الوالدين باستخدام ميزان الحرارة الشرجي للمولود بشكل عنيف قليلا أو بسبب نوبة حدثت مؤخرا من الإمساك أو الإسهال. كما وأن الدم في براز المولود قد يكون أيضا علامة على وجود حساسية لديه من حليب البقر. وتتضمن الأعراض الأخرى المشيرة إلى أن طفلك قد يكون مصابا بحساسية تجاه الحليب الصناعي الإسهال والتقيؤ والطفح الجلدي وضعف اكتساب الوزن. قومي بإعلام الطبيب الخاص بك إن أصيب مولودك بأي من هذه الأعراض. فإن كان بالفعل مصابا بحساسية، فهو غالبا ما سيحتاج إلى الانتقال إلى حليب صناعي مناسب.

وبمجرد أن يصبح عمر طفلك من 9 أشهر إلى عام واحد، فإن قائمة طعامه تمتد إلى طعام الطاولة. وفي سن العام الواحد أيضا، يصبح مولودك قادرا على شرب الحليب كامل الدسم. وخلال هذا الوقت، يبدأ براز مولودك بالتحول إلى الشكل المألوف واللون البني المتماسك الخاص بالأطفال الأكبر سنا والبالغين. ونتيجة لكون الأطفال الصغار لا يقومون دائما بمضغ طعامهم بشكل جيد، فليس من غير الشائع أن تجدي قطعا من الطعام غير المهضوم، من ذلك الذرة والبازيلاء، في البراز.

الامساك

العديد من الأطفال الصغار لديهم تذبذب في الشهية، لذلك، فإن المشاكل مع الإمساك تصبح جلية أكثر. كما وأن الكثير من الحليب (أكثر من 32 أونصة سائلة) في اليوم الواحد قد يسبب لهم الإمساك. ويعرف الإمساك بشكل مبسط بأنه وجود براز صعب الإخراج لكونه صلبا جدا. ولكن كيف لك أن تعرفي بأن مولودك مصاب بالإمساك؟ العديد من المواليد يقومون بالنخر أو الدفع أو الشد عند الإخراج، وهذا الإجهاد يعد طبيعيا. عندما يقوم مولودك بالشد، بإمكانك محاولة حمله لجعل الجاذبية تساعده في جهوده، أو قومي برفق بمسك ركبتيه باتجاه صدره لمساعدته على الجثم، وهو الوضع الطبيعي للإخراج. ولكن، وعلى الرغم من أن مقدارا معينا من الشد يعد طبيعيا، إلا أن البكاء أثناء الشد قد يعني بأن مولودك مصاب بالإمساك ويشعر بالألم بسبب إخراج براز صلب.

من الميلاد وحتى ال 4 أشهر: لدى الرضع الذين تصل أعمارهم لغاية 4 أشهر، فإن أكثر الأسباب شيوعا للإصابة بالإمساك هي عدم الحصول على كميات كافية من السوائل. فالحليب الطبيعي أو الصناعي يجب أن يمدا المولود بما يكفي من السوائل، ولكن، إن كنت تستخدمين الحليب الصناعي، فتأكدي من أنك تقومين بخلط ما يكفي من الماء معه بناء على إرشادات الصانع. فإن لم تكن هذه هي المشكلة، فقومي بحث مولودك على الحصول على المزيد من السوائل، سواء أكان ذلك عبر زيادة إرضاعه طبيعيا أو بعرض المزيد من الحليب الصناعي عليه مقارنة بالمعتاد. وحتى بإمكانك أيضا إعطاء مولودك بضعة من الأونصات السائلة من الماء العادي أو من محلول إعادة الترطيب، من ذلك البيدياﻻيت Pedialyte. كما وقد ينصح طبيبك بإضافة مادة سكرية، منها سائل الكارو Karo syrup، للرضاعة الطبيعية والصناعية. فالمواد السكرية تسحب الماء إلى الأمعاء ملينة للبراز، كما وأنها لطيفة على معدة المولود. وبالإضافة إلى إعطاء مولودك السوائل.

من ال 5 إلى ال 11 شهرا: للرضع المصابين بالإمساك الذين تزيد أعمارهم عن 4 أشهر من الذين بدؤوا بتناول المأكولات الصلبة، بإمكانك تليين برازهم عبر زيادة الألياف في الغذاء، وذلك بإضافة المزيد من الخضروات والفواكه مع كل وجبة. بعض الرضع قد يستفيدون أيضا من 2 إلى 4 أونصات سائلة من السوائل على شكل عصير تفاح أو عصير برقوق مخفف. كما وقد يقوم طبيبك أيضا بالنصح بإعطائه تحاميل الغليسارين الخاصة بالمواليد، والتي تباع من دون وصفة طبية.

من عام واحد فأكثر: للمواليد الذين تزيد أعمارهم عن عام واحد، يستطيع طبيبك أن يصف لهم الحقن الشرجية والمسهلات وملينات البراز، وذلك على الرغم من أنهم يستخدموا للحالات الشديدة فقط. أما إن كنت تشكين بأن الكثير من الحليب هو السبب وراء إمساك طفلك الصغير، فقومي بتحديد المقدار الذي يحصل عليه منه إلى ما بين ال 24 وال 32 أونصة سائلة في اليوم الواحد.

قد تكوني سمعت بأن الحديد المتواجد في الحليب الصناعي قد يسبب الإمساك، لكنه لا يوجد دلائل على صحة ذلك. يجب عدم وضع المواليد على حليب صناعي قليل الحديد أبدا إلا إن نصح طبيب الأطفال الخاص بهم بذلك. المواليد الذين أكملوا مدتهم في الرحم يكون لديهم حديد مخزن كاف ليستمر لأربعة إلى ستة أشهر، لكن عند الوصول إلى الشهر السادس من العمر، فإن هذه المخزونات تصبح قليلة جدا. بعد ذلك، يصبح الطفل عرضة لفقر الدم خلال الأشهر العديدة القادمة. الحليب الصناعي الغني بالحديد (والحبوب المدعمة بالحديد بمجرد أن يصبح المولود قادرا على تناول الأطعمة الصلبة) تضمن بأنه سيحصل على ما يكفي من حديد في عامه الأول.

الاسهال

يعد تشخيص الإسهال أمرا شائكا كون البراز الطبيعي لجميع المواليد يتنوع في طبيعة مائيته، إلا أننا عادة ما نعرف الإسهال على أنه البدء بشكل مفاجئ بالإخراج المتكرر لبراز أكثر مائية من المعتاد. الأمر المقلق الرئيسي الخاص بالإسهال لدى المواليد والأطفال الصغار هو خطورة إصابتهم بالجفاف. قومي بالتواصل مع طبيبك إن رأيت أيا من أعراض الإسهال، وخصوصا إن كان عمر مولودك يقل عن الأربعة أشهر أو تظهر عليه علامات الجفاف (جفاف الفم، والبكاء من دون دموع، ومرور ثمان ساعات من دون إنتاج البول).

الأسباب الشائعة للإسهال هي تغيير النظام الغذائي، واستخدام المضادات الحيوية، والفيروسات المتنوعة التي تصيب المعدة. يكون مولودك أكثر عرضة لفيروسات المعدة التي تسبب الإسهال إن كان لديه أخ/أخت كبيرة قد تقوم بتوصيله له أو إن كان في حضانة. وبما أن الفيروسات تنتقل من اليد إلى الفم، فإن الأسلوب الأكثر وقاية هو القيام بالتغسيل المتكرر لليدين.

تعرف أكثر على: اسباب إسهال الطفل الرضيع

من الميلاد وحتى ال 4 أشهر: يكون الإسهال في قمة خطورته للمواليد من سن 4 أشهر فأقل كونهم يفقدون الكثير من السوائل بسرعة كبيرة. إن كنت ترضعين مولودك طبيعيا، فاستمري في ذلك؛ فهذا يساعد على الوقاية من تفاقم الإسهال ويساعد مولودك على الشفاء. قد تحتاجين إلى تكميل الحليب الطبيعي بالماء أو البيديالايت  Pedialyte للحفاظ على مولودك مترطبا بشكل جيد.

إن كان مولودك على حليب صناعي ذي أساس بقري، فقومي بسؤال طبيبك حول إمكانية الانتقال إلى حليب صناعي ذي أساس من الصويا، والذي قد يساعد على إبطاء الإسهال، وذلك فقط حتى زوال الإسهال، الأمر الذي عادة ما يستغرق سبعة إلى 10 أيام. كما وبإمكانك دعم الحليب الصناعي بالبيديالايت Pedialyte. أما إن لم يتحسن الإسهال قط وهو على هذا الحليب الصناعي، فقد ينصح طبيبك بإعطائه السوائل الصافية فقط، وذلك لمدة ست ساعات على الأقل، ولكن ليس لأكثر من 24 ساعة قبل إعادة تجربة الحليب الصناعي لمرة أخرى، فهذا يمنح الأمعاء الفرصة للاستراحة ويسهل الشفاء. أما إن استمر البراز بأن يكون شديد المائية بعد ما يصل إلى 24 ساعة من السوائل الصافية، فاتصلي بطبيب الأطفال الخاص بك.

5 أشهر فأكثر: إن كان لديك مولود أكبر يتناول الأطعمة الصلبة، فحاربي الإسهال لديه بالسوائل الصافية، والموز، وحبوب الأرز، وصلصة التفاح، وخبز التوست، فجميعها يهدئ البراز. وتعرف هذه الخلطة بحمية برات (BRAT diet). كما ويساعد البيدياﻻيت Pedialyte والكاوليترولات Kaoletrolyte بنكهة العنب أو المصاص المجمد Pedia Pops -بيديا بوبس  في الحفاظ على ترطيب مولودك. وتجنبي عصائر الفواكه والإجاص والدراق والخوخ والبرقوق والمشمش إلى أن يعود البراز لحالته الطبيعية.

في بعض الأحيان، يقوم الأطفال الصغار برفض الأكل والشرب عندما يكونون مرضى. فهم قد يكونوا أكثر استعدادا لشرب شراب الزنجبيل وتناول الجلي أو المصاص المجمد بيديا بوبس المنكهة، ولكن بإمكانك أيضا تجربة إطعامه البسكوت غير المحلى أو حمية برات. وتتضمن الأطعمة المفيدة الأخرى مرق الدجاج أو الشوربة والمعكرونة العادية. وتجنبي إطعامه الأطعمة المتبلة والدسمة والحمضية، وقد يكون عليك تجنب منتجات الألبان أيضا إلى أن يزول الإسهال.

ويعد فيروس الروتا (Rotavirus) أكثر الالتهابات المسببة للإسهال من حيث الانتشار والخطورة. فهو يعد فيروسا معديا بشكل شديد، ويصيب الأطفال دون العامين من أعمارهم بالشكل الأشد. وتعد الأشهر من كانون الأول لغاية نيسان الموسم الأكثر انتشارا لهذا الفيروس. ويعد الأطفال الذين يذهبون إلى الحضانات أو من لديهم إخوة أكبر أكثر عرضة لخطر الإصابة به.

وما يميز فيروس الروتا عن الفيروسات العادية التي تصيب المعدة هو أن بدايته تكون مفاجئة. فالالتهاب يبدأ بارتفاع درجات الحرارة يليها التقيؤ وسرعة التهيج. التقيؤ يزول خلال يوم إلى يومين، يتبعه إسهال مائي يستمر من ثلاثة إلى تسعة أيام. أهم شيء هو إبقاء مولودك مترطبا، فالتقيؤ والإسهال يضعانه في خطر عال للإصابة بالجفاف. ولمعرفة ما إن كان مولودك مصابا بفيروس الروتا، فسيقوم طبيبك بإجراء فحص للبراز. فإن كانت النتائج إيجابية، فهو سوف ينصحك بأن تكوني أكثر حرصا حول التأكد من أن مولودك يحصل على الكثير من السوائل.

أحياناً قد يساهم الاسهال المتكرر في زيادة فرص الاصابة بطفح الحفاض، ومن هنا ننصحك بالحرص على زيادة وتيرة تبديل الحفاضات مع مراعاة التنظيف السليم لبشرة طفلك باستخدام المستحضرات المناسبة لذلك، وتجفيفه جيداً ووضع المراهم الملائمة للتقليل من خطر الاصابة بطفح الحفاضات.

من قبل ويب طب - الأحد ، 29 نوفمبر 2015
آخر تعديل - الأحد ، 31 يناير 2016