ماما: هذا ما حصل لي أثناء الولادة بالتفصيل

هل تساءلت يوماً كيف يشعر طفلك أثناء عملية الولادة وما الذي يحدث له بالتفصيل؟ في هذا المقال سوف نستعرض ما يحدث خلال عملية الولادة ولكن من وجهة نظر الجنين.

ماما: هذا ما حصل لي أثناء الولادة بالتفصيل

ما يحدث خلال الولادة بالنسبة للأم واضح ومعروف، ولكن ما يشعر به الجنين وكيف تبدو الولادة من وجهة نظر ذاك الكائن الصغير الذي يكاد أن يخرج للدنيا خلال دقائق أو ساعات، هذا ما قد لا تعرفين عنه الكثير.

ما يحدث للجنين خلال الولادة الطبيعية خطوة بخطوة

يتميز الجنين بجمجمته اللينة لسبب وجيه، ألا وهو السماح لرأسه بالخروج بسهولة وسلاسة من قناة الولادة. وهذه إجابات بعض الأسئلة التي قد تخطر على بالك بخصوص ما يحصل لجنينك أثناء الولادة:

كيف  يتنفس الجنين أثناء الولادة؟

تتسبب الولادة بإحداث تغييرات معينة في جسم الجنين تساعده على تحضير نفسه للنفس الأول من الهواء النقي الذي سوف يأخذه حال خروجه من قناة الولادة.

ويحصل الجنين على حاجته من الأكسجين أثناء وجوده في الرحم وأثناء الولادة من المشيمة، ولكن حال خروج الجنين للدنيا وقطع الحبل السري، تتولى رئتاه مهمة التنفس مباشرة.

أثناء وجود الجنين في الرحم تكون رئتاه مليئتان بالسوائل التي تساعد على نموه، ولكن أثناء الولادة تجف السوائل بشكل طبيعي، ليخرج برئتين حولهما مساحة خالية من السوائل تسمح لهما بالتمدد مع أخذ الطفل لأنفاسه الأولى.

وتبدأ الرئتان باستقبال المزيد من الدم فيهما بعد الولادة، حيث أن الدم يمر بكمية قليلة جداً فقط في الرئتين أثناء وجود الطفل في الرحم بسبب الضغط الواقع عليهما، ومع الولادة وزوال الضغط يتدفق فيهما الدم.

كيف يبقى الجنين دافئاً أثناء الولادة؟

كيف يتكيف الجنين مع درجات الحرارة الجديدة بعد خروجه من الرحم الأكثر دفئا وبدرجات إلى العالم الأقل دفئاً؟ السر هنا يكمن في الغدة الدرقية لدى المولود الجديد.

عند ولادة الطفل يكون نشاط الغدة الدرقية لديه في أوجه، والسبب في ذلك:

  • خروجه لعالم أبرد من درجات الحرارة التي اعتاد عليها جنيناً في الرحم.
  • ارتفاع مستويات الأدرينالين لديه.

ويتسبب النشاط المرتفع للغدة الدرقية لدى المولود الجديد بإنتاج الحرارة في جسمه باستخدام نوع خاص من الدهون في جسم الطفل، تسمى الدهون البنية، ما يساعد على تنظيم درجات حرارة جسمه أثناء بعد خروجه من الرحم.

هل يشعر الجنين بالألم أثناء الولادة؟

مع أن الأطباء تقريباً قد حسموا الأمر بخصوص كون المولود الجديد بالفعل يشعر بالألم، ولكن لا زال الجدل قائماً بخصوص كمية الألم التي يشعر بها وما إذا كان يشعر بالألم أثناء الولادة أم لا.

ويرجح العلماء أن شعور الأم بالألم يختلف تماماً عن شعور الألم الذي قد يكون الجنين شعر به خلال الولادة، فهذا غالباً قد لا يعدو كونه مجرد شعور بالضغط ناجم عن خروج الجنين من مكان ضيق عليه.

ما الذي يستطيع الجنين رؤيته أو سماعه أثناء الولادة؟

كما هو الأمر في مدى شعور الجنين بالألم من عدمه أثناء الولادة، لا زال الأطباء في حيرة من أمرهم بخصوص ما قد يكون الجنين راه أو سمعه خلال الولادة.

ولكن ما لا يخفى على أحد هو أن حاسة السمع لديه تكون فعالة بالفعل أثناء الولادة، بل قبل ذلك حتى، إذ يستطيع الجنين سماع صوت أمه وغنائها له في الرحم، فيتعرف على صوتها بسهولة بعد ولادته.

أما بالنسبة لحاسة البصر، فهذا أمر مختلف، إذ أن العلماء يعلمون أن نظر الطفل يكون مشوشاً عند الولادة ويبدأ بالتحسن بعد الولادة، أما أثناء وجوده في الرحم فلا زالت بحوث العلماء قائمة.

ومن الجدير بالذكر أن المولود الجديد يستطيع تمييز الملامح فقط عن مسافة معينة، وتعادل هذه المسافة تحديداً بعد وجهه عن وجه أمه أثناء عملية الرضاعة!

كيف يتحرك الجنين أثناء الولادة؟

مع مرور الوقت أثناء الولادة، سوف يلعب الجنين دوراً هاماً في دفع نفسه إلى الخارج، وذلك يتمثل فيما يلي:

ومتى ما أصبح رأس الطفل خارج قناة الولادة، يصبح الباقي سهلاً.

ماذا عن الجنين الذي يولد بعملية قيصرية؟

هناك بعض الاختلافات الواضحة بشأن الجنين عندما يولد في عملية قيصرية، والتي تشمل:

شكل رأس الطفل

شكل رأس مولود العملية القيصرية يكون أكثر استدارة من ذاك الذي ولد ولادة طبيعية، والسبب أن رأس الجنين لم يتعرض لأي ضغط أثناء خروجه للدنيا.

تنفس الطفل

يتنفس الطفل المولود بعملية قيصرية بشكل أسرع وأقل عمقاً من الطفل المولود ولادة طبيعية، وذلك لأن السوائل في رئة الجنين من الممكن أن لا تكون قد جفت تماماً.

في الولادة الطبيعية، يساعد الضغط المفروض على جسم الطفل أثناء خروجه من الرحم على تجفيف الرئتين، ولكن في الولادة القيصرية قد تكون هناك سوائل حول رئة الطفل.

ومن الممكن أن يولد الطفل هنا بحالة تسمى الرئة الرطبة، حيث يكون تنفسه سريعاً وضحلاً، ولكن الجيد هنا أن هذه الحالة تتلاشى حال جفاف سوائل الرئة بالكامل خلال فترة 24-48 ساعة بعد الولادة.

من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 4 مايو 2018
آخر تعديل - الجمعة ، 4 مايو 2018