9 طرق طبيعية لتوسيع الرحم استعدادًا للولادة

هل ذهبتِ إلى الطبيب لتحديد موعد ولادتك وتفاجئتِ بتضييق الرحم لديك؟ قد تجدين الحل بين هذه الطرق الطبيعية لتوسيع الرحم في ما يأتي:

9 طرق طبيعية لتوسيع الرحم استعدادًا للولادة

إذا كنت في الأشهر الأخيرة من الحمل وكان لديك  تضييق في الرحم، لا تتوتري فقط جربي هذه الطرق الطبيعية لتوسيع الرحم، فربما يزيد ذلك من فرصتك في الولادة الطبيعية أو تفادي توقف نبض الجنين.

الطرق الطبيعية لتوسيع الرحم

نقدم مجموعة من الطرق الطبيعية والتي من الممكن أن تساعدك في توسيع فتحة الرحم استعدادًا للولادة الطبيعية في ما يأتي:

1. المواظبة على إفراغ المثانة من البول

حاولي افراغ مثانتك من البول كلما شعرت بالحاجة إلى ذلك، لأن احتجاز البول يمنع من حدوث الانقباضات لديك.

وقد يقلل من الضغط الواقع على عنق الرحم، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر في المعدل الطبيعي لعملية توسع الرحم ويجبرك إلى الخضوع للعملية القيصرية أو الولادة المبكرة.

إذا كان لديك التهابات في المسالك البولية تأكدي من حصولك على العلاج المناسب قبل وصولك إلى  الثلث الأخير من الحمل.

2. الجلوس في وضعية القرفصاء

توصي جمعية الحمل الأمريكية النساء الحوامل بممارسة تمرين القرفصاء أثناء فترة المخاض، لأنه يزيد من فرصة دخول الطفل إلى قناة الولادة ويفتح منفذ الحوض بنسبة 10% لذا فهي من الطرق الطبيعية لتوسيع الرحم المهمة جدًا.

3. استعمال كرة الولادة

استخدمي كرسي لإراحة الجزء العلوي من جسمك، ثم اجلسي على كرة الولادة، وافتحي ساقيك.

قد يساعدك ذلك في تحريك عضلات الحوض والتسريع من عملية التوسع لديك، وكذلك يخفف من أوجاع أسفل الظهر المرافقة لك خلال الأشهر الأخيرة من الحمل.

4. تدليك الحلمتين بشكل مستمر

من الطرق الطبيعية لتوسيع الرحم أيضًا القيام بفرك حلماتك يدويًا أو بمضخة الثدي، فإن جسمك يزيد من إفراز هرمون الأوكسيتوسين المسؤول عن تطرية عنق الرحم، مما يسرع من توسع فتحة الرحم ويسهل الولادة بطريقة طبيعية.

5. ممارسة العلاقة الحميمة

خلال الأشهر الأخيرة من الحمل يمكنك زيادة معدل من ممارسة العلاقة الحميمية مع زوجك طالما لم يمنع طبيبك ذلك.

فذلك يزيد من إفراز هرمون البروستاجلاندين الموجود في سائل الحيوان المنوي، وهرمون الأوكسيتوسين المسؤولان عن تطرية عنق الرحم  وتمدد فتحة الرحم.

6. المشي

حاولي المشي بقدر استطاعتك فهذه من أسهل الطرق الطبيعية لتوسيع الرحم.

فإن حركة الجسم تسمح بنزول جنينك إلى قناة الولادة الذي يقوم بدوره بالضغط على عنق الرحم بواسطة رأسه الأمر الذي يزيد من حدوث التوسع لديك، ويمكن أن يساعد أيضًا في تشجيع حدوث الانقباضات التي تؤدي إلى التمدد.

لكن عليك الحذر، فقد تحدث المبالغة في المشي إلى تسرب السائل المحيط بالجنين من المهبل.

7. ممارسة طقوس الاسترخاء

العضلات المتوترة قد تعرقل نزول الطفل إلى قناة الولادة، وبالتالي لن يكون هناك ضغط على عنق الرحم أو توسع. لذلك عليك الحفاظ على هدوئك.

إذا كنت تواجهين مشكلة في الاسترخاء، حاولي أخذ الاستحمام بماء دافئ، أوالاستماع إلى الموسيقى، أو ممارسة اليوغا وجلسات التأمل.

8. تناول شاي ورق التوت الأحمر

يحافظ شاي التوت على توازن الهرمونات داخل الرحم، بسبب احتوائه على مجموعة من الفيتامينات مثل فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، وفيتامينات المجموعة ب إلى جانب المعادن الهامة مثل المغنيسيوم، والبوتاسيوم، والكالسيوم.

تصنف أوراق شاي التوت الأحمر بأنها إحدى الطرق الطبيعية لتوسيع الرحم والمحرضة على الولادة دون تدخلات طبية.

تتوافر أوراق شاي توت العليق الأحمر أو أقراصه في محلات بيع الأعشاب، وينصح بتناول  3 إلى 4 أكواب منه خلال الثلث الثالث من الحمل.

9. تناول التمر

تبين من خلال دراسة أجريت من قبل إحدى المصادر الموثوقة أن تناول التمر خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل واحدة من الطرق الطبيعية لتوسيع الرحم حيث أنه يزيد من اتساع عنق الرحم خلال فترة المخاض. 

من قبل سلام عمر - الأربعاء ، 28 فبراير 2018
آخر تعديل - الثلاثاء ، 16 فبراير 2021