أطعمة هامة للمرأة بعد الولادة

هناك قائمة من الأطعمة التي قد تساعدكِ في الحفاظ على صحتك ما بعد مرحلة الولادة المتعبة والمؤلمة.

أطعمة هامة للمرأة بعد الولادة

الحفاظ على صحة الأم بعد الولادة ينعكس بشكل ايجابي على صحة الطفل، ولأهمية ذلك نقدم لك قائمة من الأطعمة التي تساعد في تعزيز صحتك.

1- سمك السالمون

هو الغذاء المثالي والأفضل لك بعد الولادة، إذ يعد سمك السلمون من ضمن قائمة الأطعمة الضرورية التي ينصح بها لكل أم.

فالسالمون يعد من ضمن الأسماك الدهنية التي تحتوي على أحماض دوكوساهيكسانويك (DHA) التي تساعد في تطوير الجهاز العصبي لطفلك والتقليل من احتمالية حدوث الاكتئاب خلال فترة النفاس.

بالرغم من توفر هذا الحمض في حليب الثدي إلا أنه لا يكفي للمحافظة على صحتك وصحة طفلك، لذلك عليك الحرص في انتقاء وجباتك الغذائية.

تحذير: توصي هيئة الأغذية والعقاقير في الولايات المتحدة الأمريكية النساء المرضعات والحوامل بعدم الإفراط في أكل سمك السالمون، إذ يكفي تناول 340 غرام بما يعادل سمكتين في الأسبوع، والسبب هو الحد من كمية الزئبق التي قد يتعرض لها طفلك.

يعتبر مستوى الزئبق في سمك السالمون منخفضا، لكن بعض أنواع الأسماك الأخرى تحتوي على كمية عالية منه لذلك ينبغي تجنبها تماما، مثل سمك أبو سيف أو سمك الماكريل.

2- منتجات الألبان قليلة الدسم

سواء كنت تفضلين الزبادي أو الحليب أو الجبن، تعتبر منتجات الألبان جميعها جزءاً مهماً من الرضاعة الطبيعية.

فالحليب يوفر لك دفعة من البروتينات والفيتامينات التي قد يحتاجها جسمك خاصة (فيتامين D) مقوي العظام.

كما تعتبر منتجات الألبان واحدة من أفضل مصادر الكالسيوم التي تنتقل لطفلك خلال الرضاعة وتساعده في بناء عظامه، لذلك من الضروري تناولك ما يكفي من الكالسيوم لتلبية احتياجاتك الخاصة واحتياجات طفلك في النمو.

حاولي تناول ما لا يقل عن ثلاثة أكواب من الألبان يومياً.

3- لحم البقر

بعد المولود الجديد قد تحتاجين إلى بعض الأطعمة الغنية بالحديد لتعزيز طاقتك الخاصة، مثل لحوم الأبقار الخالية من الدهون، عليك الحذر من نقص الحديد الذي يستنزف طاقاتك، مما يجعل مهمة تلبية متطلبات طفلك صعبة عليك.

الأم المرضعة قد تحتاج أيضاً إلى تناول كميات إضافية من البروتين وفيتامين B-12، وكلاهما متوفران في لحم البقر.

4- البقوليات

يمكنك إضافة البقوليات إلى قائمة الأطعمة المناسبة لك مثل الفول والعدس واللوبيا والفاصوليا الغنية بالحديد.

فهي مصدراً أساسياً للبروتين النباتي المفيد للرضاعة الطبيعية.

5- التوت

التوت يعد خياراً جيداً لمساعدتك على تلبية احتياجاتك من الفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات، التي تنتقل بدورها لطفلك يومياً بواسطة الرضاعة الطبيعية.

6- الأرز البني

محاولاتك المستمرة في فقدان وزنك بعد الولادة قد تضطرك لخفض كمية الكربوهيدرات المستخدمة في الأكل، هذا سيؤثر حتماً على نتاجك من حليب الرضاعة.

لذا بإمكانك استخدام الأرز البني الذي قد يساعدك في إنقاص الوزن وتوفير نوعية جيدة من الحليب لطفلك، ذلك لاحتوائه على كمية أقل من الكربوهيدرات الصحية مقارنةً بالأرز الأبيض.

7- البيض

يعتبر البيض هاماً لصحتك وطفلك أيضاً، إذ يحتوي على مستويات عالية من البروتين الذي يحتاجه جسمك.

هو غني بحمض دوكوساهيكسانويك (DHA) الذي يدعم حليب الثدي بالأحماض الدهنية الأساسية أيضاً.

8- البرتقال

البرتقال والحمضيات الأخرى عبارة عن أطعمة ضرورية للرضاعة الطبيعية وصحتك بشكل عام.

السبب في ذلك يعود إلى زيادة حاجة الام المرضعة إلى فيتامين C بكمية مضاعفة عن تلك التي تناولتها خلال فترة الحمل، لتتمكن من تلبية احتياجات طفلها وجسمها.

9- الخبز الأسمر

حمض الفوليك عنصر بالغ الأهمية لنمو طفلك بشكل سليم خلال فترة الحمل ولكن أهميته تزداد بعد ولادتك مباشرة، لذلك يجب توافره في حليب الثدي لينعم طفلك بصحة جيدة.

يتواجد هذا الحمض في الخبز الأسمر والمعكرونة ويوفر لك الألياف والحديد اللازم لرضاعة طبيعية سليمة.

10- الخضراوات الورقية الخضراء

تحتوي الخضروات الورقية على فيتامين A الضروري لك ولطفلك مثل السبانخ والقرنبيط.

يعد هذا النوع من الخضراوات مصدرا غنياً بالكالسيوم والحديد وفيتامين C وتحوي على سعرات حرارية منخفضة.

11- الماء

يعد الماء ركيزة الحياة الأساسية، كما أن الأمهات المرضعات معرضات لخطر الإصابة بجفاف حليب الثدي.

لذلك عليك الإكثار من تناول السوائل كالماء والحليب والعصائر الطبيعة، ولكن تجنبي شرب سوائل الكافيين مثل القهوة أو الشاي، فقد تؤثر في الجهاز العصبي لطفلك وتسبب له الأرق، كما تعد من مدرات البول التي تزيد من خطر إصابتك بالجفاف.

من قبل سلام عمر - الأحد ، 21 يناير 2018
آخر تعديل - الأربعاء ، 24 يناير 2018