شكل رأس الرضيع - ما الطبيعي؟

يعتبر رأس الرضيع في الأشهر الأولى منطقة حساسة جداً، تعرفي على كيفية رعايتها في هذا المقال.

شكل رأس الرضيع - ما الطبيعي؟
محتويات الصفحة

العديد من الأطفال حديثي الولادة لديهم رؤوس غير مستوية، لكن هل يدعو ذلك للقلق؟ عليك فهم ما يسبب عدم استواء رؤوس الرضع ومتى يكون العلاج ضرورياً.

سبب عدم استواء رأس الرضيع

في بعض الأحيان يحدث عدم استواء رأس الرضيع أثناء مروره عبر قناة الولادة، في حالات أخرى، يتغير شكل الرأس بعد الولادة نتيجة للضغط الحاصل على الجزء الخلفي من الرأس عند وضع الرضيع على ظهره.

ستلاحظ منطقتين رخوتين في أعلى رأس الرضيع وهما موضعان لم تنمُ فيهما عظام الجمجمة معاً بعد، هاتان المنطقتان يطلق عليهما النقاط اللينة للطفل، وتسمح لرأس الطفل الكبيرة نسبياً بالتحرك من خلال قناة الولادة الضيقة، كما أنهما يستوعبان أيضاً النمو السريع لدماغ الرضيع خلال مرحلة الطفولة.

ولأن جمجمة الرضيع مرنة، فإن الميل في وضع الرأس في الموضع ذاته يمكن أن يؤدي إلى تشكّل الرأس بصورة غير مستوية بمقدار يزيد عن عدم الاستواء المرتبط بالولادة، وتُعرف هذه الحالة باسم تشوه الدماغ الموضعي.

الطبيعي وغير الطبيعي

يتحقق طبيب الطفل من المناطق الرخوة في رأس الطفل ومن شكل الرأس عند الولادة، وعند كل فحص لصحة الطفل والذي يتم عادة كل شهرين إلى أربعة أشهر خلال السنة الأولى.

إن تشكيل وضعية الرأس قد يكون أكثر ما يلفت الانتباه عند النظر إلى رأس الطفل من الأعلى، ومن هذا الجانب، قد يبدو الجزء الخلفي من رأس الرضيع مسطحاً على أحد الجانبين أكثر من الآخر. وعظمة الوجنة على الجانب المسطح قد تكون بارزة، وربما تبدو الأذن مدفوعة إلى الأمام على الجانب المسطح.

الرأس غير المستوية مقلقة؟

إن شكل رأس الطفل قد يأخذ وضعه في أغلب الأحيان من تلقاء نفسه، وتشكيل وضعية الرأس تعتبر مسألة تجميلية غالباً، فالبقع المسطحة الناشئة عن الضغط على الجزء الخلفي من الرأس لا تسبب تلف الدماغ ولا تتعارض مع نمو الطفل وتطوره.

يجب أيضاً عدم القلق المبالغ فيه بشأن شكل رأس الطفل، كي لا تفقدي بعضاً من متعة الأمومة الجديدة، ففي غضون أشهر قليلة، يساعد التحكم الأفضل بالرأس والرقبة الطفل على إبقاء الضغط موزعاً بالتساوي على الجمجمة.

علاج شكل الرأس غير المستوي

إن شكل رأس الطفل قد يأخذ وضعه في أغلب الأحيان من تلقاء نفسه. لكن التغيير في طريقة وضع ونوم طفلك يمكن أن يقلل من عدم الاستواء ويؤدي لتسريع عودة الرأس إلى الشكل الطبيعي، على سبيل المثال:

  • تغيير الاتجاه، استمري في وضع طفلك على ظهره للنوم، لكن مع تبديل اتجاه الرأس عند وضعه في السرير، أو ضعي رأس الطفل بالقرب من حافة السرير مرة وعند مقدمة السرير في المرة التالية، يمكنك أيضاً حمل طفلك على ذراعيك بالتبادل في كل مرة رضاعة، وفي حال عودة طفلك إلى الوضع الأصلي أثناء النوم، فعدلي وضعه في المرة القادمة.
  • احملي الطفل، إن حمل الطفل عند استيقاظه يساعد في تخفيف الضغط الحاصل على رأس الطفل من التقلبات وأدوات النقل ومقاعد الأطفال.
  • جربي وضع الطفل مستلقياً على بطنه، ضعي طفلك بحرص على منطقة البطن للعب، وتأكدي من ثبات السطح.
  • كوني مبدعة، ضعي طفلك بحيث تجعلينه يضطر إلى الابتعاد عن الجانب المسطح من الرأس لينظر إليكِ أو يتتبع حركة أو صوتاً في الغرفة، انقلي السرير بصورة مؤقتة لإعطاء طفلك موقعاً أفضل للرؤية، ولا تضعي رأس طفلك على وسادة أو أي نوع آخر من الفراش اللين.

الخوذات وشكل الرأس

إذا لم تتحسن حالة عدم استواء الرأس بعد بلوغ الطفل 4 أشهر، فقد يصف طبيب الطفل خوذة مصبوبة للمساعدة في تشكيل رأس الرضيع، وتوفر الخوذة نمواً موجّهاً للرأس وتحافظ على الاتصال برأس الطفل في جميع الأجزاء باستثناء المنطقة المسطحة.

الخوذات المصبوبة تكون أكثر فعالية عندما يبدأ العلاج بها في سن يتراوح بين 4 إلى 6 أشهر، حيث تكون الجمجمة لا تزال لينة والدماغ ينمو بسرعة، ولتكون الخوذة فعالة، يجب ارتداؤها لمدة 23 ساعة يومياً خلال فترة العلاج والتي تستمر في كثير من الأحيان لعدة أشهر. يتم ضبط الخوذة بانتظام، في بعض الأحيان أسبوعياً، لأن رأس الطفل سينمو وسيتغير شكله. ولا يرجح أن يكون العلاج باستخدام الخوذة فعالاً بعد سن عام، حيث تلتحم عظام الجمجمة معاً وتصبح وتيرة نمو الرأس أقل سرعة.

وعلى الرغم من ذلك، تشير البحوث التي أجريت مؤخراً إلى أن تصحيح وضع الرأس باستخدام العلاج الطبيعي أو بدونه قد يكون فعالاً مثل العلاج بالخوذة في كثير من الحالات.

عوامل تشكيل وضعية الرأس

أحيانًا تؤدي إحدى المشكلات الكامنة في العضلات مثل الرقبة الملتوية، إلى ميل رأس الطفل إلى أحد الجانبين، وفي هذه الحالة، يلزم حصول الرضيع على العلاج الطبيعي للمساعدة على تمدد العضلات المتضررة والسماح له بتغيير وضعية الرأس بحرية أكثر.

نادراً ما تلتحم لوحة أو اثنتان من اللوحات العظمية الموجودة في رأس الرضيع قبل الأوان، وتتسبب هذا الصلابة في أن تفقد أجزاء أخرى من الرأس شكلها المعتاد مع نمو المخ. ويتم علاج هذه الحالة، والمعروفة باسم انغلاق اليافوخ المبكر، عادة في مرحلة الطفولة لإعطاء الدماغ مساحة كافية للنمو والتطور، فإنه يلزم فصل العظام الملتحمة جراحياً.

تذكر بأن معظم حالات عدم استواء شكل رأس الرضيع يتم شفاؤها بلا علاج، فإذا كنتِ قلقة بشأن شكل رأس الرضيع، فاستشيري طبيب الطفل.

من قبل ويب طب - الأحد ، 16 أبريل 2017