حركة عيون الأطفال حديثي الولادة وتطورها

يتتبع الأهل حركة عيون الأطفال حديثي الولادة ، فماذا يرى الطفل حديث الولادة وكيف يتطور نظره؟

حركة عيون الأطفال حديثي الولادة وتطورها

يعاني الأطفال حديثي الولادة من صعوبة في التركيز على الأشياء، حيث يتمحور تركيزهم في البداية على مصدر الضوء ثم يزداد التركيز بشكل أفضل على الأشياء البعيدة عن وجوههم بمقدار 25 سم تقريبا، يتعرض الطفل خلال الثلاثة أشهر الأولى لمراحل تطور سريعة في النظر وواضحة.

يجدر تتبع حركة عيون الأطفال حديثي الولادة من قبل ابائهم للحرص على نموها بشكل سليم. 

قد لا يستطيع بعض الأطفال حديثي الولادة من فتح أعينهم وذلك بسبب الانتفاخ الحاصل بسبب الولادة، يمكن مساعدة  طفلك عن طريق الاستفادة من وضعية عين الدمية لدى الطفل والتي تميل إلى فتح العين عند حمل الطفل بوضع مستقيم. 

تتبع حركة عيون الأطفال حديثي الولادة وعلى مدار السنة الأولى

  • المرحلة الأولى: (0 - 4) أشهر

يولد الأطفال ولديهم تحفيز عالي للنظر إلى جميع الأشياء حولهم، فترى الطفل يحاول النظر إلى الشيء بتركيز كبير.

تفتقد حركة عيون الأطفال حديثي الولادة الى القدرة على التمييز الأشياء والانتقال من صورة لأخرى في هذه المرحلة.

 يقتصر تركيزهم على الأشياء ببعد 8 - 10 سم بعد ذلك تتطور القدرة على التنسيق بين اليدين والعينين في تتبع الأشياء بالعينين والوصول إليها باليدين، بحلول 8 أسابيع  يبدأ الطفل بالتركيز على النظر في وجه والديه أو أحد أقربائه. 

  • المرحلة الثانية: (5 - 8) أشهر

تستمر مهارات التحكم بحركة عيون الأطفال حديثي الولادة مع حركات الجسم بالتطور.

حتى عمر 5 أشهر فإن الطفل لا يستطع أن يرى الأجسام ببعد ثالث لتحديد مدى بعدها عنه، بحلول هذا العمر، تبدأ العينان بالعمل معا بشكل متناسق لتحديد البعد الثالث، فتزداد قدرة الطفل على تحديد الأشياء القريبة والبعيدة منه.

بالنسبة للألوان، يرى الأطفال في هذا العمر الألوان بشكل جيد ولكن بالطبع بدقة وحساسية أقل، نسبةً للبالغين.

في هذه المرحلة، قد يتعرف طفلك على وجهك ويبتسم لك.

بعد ال8 أشهر يبدأ معظم الأطفال بالزحف ما يحسن من تناسق حركة العين مع اليدين. 

  • المرحلة الثالثة: (9-12) شهر

تتطور مهارات الطفل في تحديد المسافات، ويصبح قادرًا على تحديد المسافة بينه وبين الأشياء بدقة. 

بحلول 12 شهر يزحف جميع الأطفال ويبدأ بعضهم بالمشي، يجب تشجيع الطفل على الزحف بدلا من المشي؛  لتحقيق تنسيق أفضل بين العين واليد. 

مشاكل تتم ملاحظتها في حركة عيون الأطفال حديثي الولادة والرضع

قد يلاحظ بعض الحركات غير الطبيعية بعيون الأطفال حديثي الولادة، والتي تشمل:

1. العيون الدامعة

لا يكون هناك قدرة عند الأطفال حديثي الولادة على إفراز الدموع في الشهر الأول، ثم تتطور قدرتهم بحلول نهايته.

في هذه الاثناء قد يصاب بعض الأطفال بانسداد في المجرى الدمعي مما يؤدي إلى عيون دامعة طول الوقت.

بعد مرور عام يتم التخلص من هذه القنوات تلقائيا.

ينصح بعض الأطباء أهل الطفل القيام بتدليك الزوايا الداخلية للعين للتخلص من القنوات الدمعية المغلقة. 

2. العيون المتقاطعة

يعد (حول العين) من أكثر المشاكل التي تتم ملاحظتها بالنسبة  لحركة عيون الأطفال حديثي الولادة. 

في بعض الحالات، يؤدي وجود الثنيات الزائدة في زوايا العين، إلى أن تبدو العين وكأن فيها نوع من الحول.

مع الوقت ونمو عيني الطفل، سيعود وضع العينان إلى طبيعتها. 

قد تبقى هذه المشكلة لدى الأطفال بعد 3 أشهر، في هذه الحالة يجب زيارة الطبيب بأسرع وقت لإيجاد الحل المناسب. 

3. العيون غير المتناسقة في النظر

تعد حركة عيون الأطفال حديثي الولادة بشكل غير متناسق من الأمور التي تتم ملاحظتها بشكل كبير، بمعنى أن كل عين تتحرك بشكل منفصل عن الأخرى.

يعد هذا الأمر طبيعي؛ اذ أن الطفل يحتاج لبعض الوقت لتعلم كيفية استخدام عينيه، وتقوية عضلات العين بشكل كافي.

قد تستمر هذه الحالة الطبيعية لمدة 3 أشهر، لكن اذا لاحظت استمرارها بعد ذلك، فيجب زيارة الطبيب بأسرع وقت لحل المشكلة. 

نصائح بشأن حركة عيون الأطفال الرضع

من الأمور المهمة تتبع حركة عيون الأطفال الرضع من قبل والديهم، لضمان وتحفيز تطورها بشكل سليم، وذلك عن طريق القيام ببعض الأنشطة ومنها:

  • في المرحلة الأولى (0-4) أشهر: حافظ على وضع الألعاب  في موضع قريب من الطفل حتى يسهل ملاحظتها.
  • في المرحلة الثانية (5-8) اشهر: قم بتعليق مجموعة من الألعاب فوق مسافة مناسبة من الطفل، بحيث يحاول تحديد بعدها ثم يقوم بلمسها.
  • في المرحلة الثالثة (8-12) شهر: ابدأ بلعب الغميضة مع طفلك، لتحفيز الذاكرة البصرية لديه، وشجع طفلك على الزحف في هذه المرحلة، فضلا عن محاولة المشي. 
من قبل أفنان السعود - الجمعة ، 2 أكتوبر 2020