كيف تعرفين أن طفلك جاهز للاستغناء عن الحفاض؟

هل طفلك مستعد للتخلص من الحفاض؟

هل طفلك مستعد للتخلص من الحفاض؟

لا يوجد سن محدد للاستغناء عن الحفاض فلكل طفل وتيرة خاصة به. ومع ذلك يمكن القول أن عملية التدريب على استعمال المرحاض يحدث لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2-3 سنوات. لا تستعجلي في ذلك فمن المهم أن يكون طفلك جاهز لهذه العملية لكي تمر بنجاح. تعرفي فيما يلي على العلامات التي تشير بأن طفلك مستعد للاستغناء عن الحفاظ بالصور:

الطفل يبدي رغبة في ذلك

الطفل يبدي رغبة في ذلك

من المهم أن يبدي الطفل رغبة في الذهاب الى الحمام، كأن يطلب الذهاب ويحاول الدخول للمرحاض لوحده، أو من خلال  العبث في الحمام، واللعب بورق التواليت، وطرح تساؤلات تظهر فضوله حول ما يحدث في المرحاض، أو أن يشتكي من الحفاظ ويدعي بأنه يضايقه ولم يعد يناسبه. لكن هذا لا يكفي تابعي المزيد..

يفهم ويستوعب ما يطلب منه

يفهم ويستوعب ما يطلب منه

من المهم أن يكون الطفل قادراً على تنفيذ بعض الطلبات التي تطلبينها منه شفوياً، ويستطيع فهم واستيعاب التوجيهات والتعليمات التي توجه له.

يبدي تعابير جسدية واضحة

يبدي تعابير جسدية واضحة

من المهم أن يكون الطفل قادرا على الإبلاغ بأنه يرغب بقضاء حاجته ليس بالضرورة من خلال الكلام، انما يمكن ان يظهر تعابير وحركات معينة تدل على انه يرغب بذلك مثل أن يبتعد ويقف صامتا، وتتغير ملامح وجهه. إضافة الى انه يشتكي عند إتساخ حفاضه.

يبقى حفاضه نظيفا لمدة ساعتين

يبقى حفاضه نظيفا لمدة ساعتين

إذا كان الطفل لا يبلل الحفاظة لمدّة ساعتين أو أكثر خلال النهار، وعملية التبرز لديه منتظمة، أي في ساعات محددة من النهار، فهذه علامة إضافية تشير إلى أنه قد يكون جاهزا.

يخلع ملابسه بنفسه

يخلع ملابسه بنفسه

من المهم أن يتمكن الطفل من خلع ملابسه لوحده، بالاخص إنزال البنطال للأسفل ورفعه للأعلى، قبل البدء في عملية تدربيه على استخدام المرحاض. 

 
يعرف جسده جيدا

يعرف جسده جيدا

يجب أن يتعرف الطفل على أعضاء جسمه جيدا، ويدرك حاجته لللتبرز والتبول والتمييز بينهما ومعرفة العلاقة بين افرازات جسمه.

 
إختاري الوقت المناسب

إختاري الوقت المناسب

اذا كانت تصرفات طفلك تتطابق مع الامور التي ذكرت أعلاه أو معظمها فإنه يعتبر جاهز، يبقى عليك ان تختاري الوقت المناسب لك ولطفلك لان الامر يتطلب الصبر والقليل من الجهد. إختاري وقتا مريحا ومستقرا دون تغييرات جذرية مثل ولادة أخ جديد، الانتقال الى بيت جديد وبدأ الطفل في إطار تعليمي جديد، وما إلى ذلك. أي تغيير من هذا القبيل يتطلب طاقة وسيكون من الصعب التعامل مع جميع التغييرات في آن واحد.

 
من قبل منى خير