"متى تسقط غرز الولادة؟" وأسئلة أخرى هامة

غالباً ما تتضمن عملية الولادة بعض الغرز الطبية التي يتم اختتام العملية بها بعد خروج الجنين، فمتى تسقط غرز الولادة؟ وما أهم الأمور التي عليك معرفتها بهذا الخصوص؟

"متى تسقط غرز الولادة؟" وأسئلة أخرى هامة

غالباً ما تتطلب الولادة الطبيعية بضعة غرز في منطقة العجان والمهبل بعد خروج الجنين، وهناك حالات قد تتطلب أكثر من بضعة غرز! فلنتعرف أكثر على غرز الولادة فيما يلي:

ما هي غرز الولادة؟

غرز الولادة هو مصطلح غالباً ما يطلق على الغرز الجراحية التي تقوم بها الطبيبة في شق العجان لدى المرأة بعد انتهاء عملية الولادة الطبيعية.

قد يتسبب خروج رأس الجنين من فتحة المهبل بحدوث تمزق بسيط أو حاد في شق العجان (الذي يصل بين فتحة الشرج وبين فتحة المهبل) لدى المرأة، وهنا يتم منح المرأة مخدر موضعي ومن ثم يتم تقطيب المنطقة بغرز وبكيفية تختلف من حالة لأخرى.

في حالات كثيرة قد تستخدم الطبيبة خيوطاً قابلة للتحلل بشكل طبيعي، لذا وقبل البدء بالتساؤل حول "متى تسقط غرز الولادة؟"، عليك معرفة نوع الخيوط الذي تم استخدامه في حالتك.

متى تسقط غرز الولادة؟

تعتمد إجابة هذا السؤال كما ذكرنا انفاً على طبيعة الخيوط التي تم استخدامها لتقطيب الجرح:

  • الخيوط القابلة للتحلل: هذه لا تسقط بل يمتصها الجسم وتتحلل بشكل طبيعي خلال فترة تتراوح بين أسبوع وأسبوعين.
  • الخيوط غير القابلة للتحلل: تختلف الفترة من امرأة لأخرى، ولكنها على العموم لا تستغرق أكثر من شهر لتسقط.

يستخدم معظم الأطباء حول العالم قطباً قابلة للتحلل لذا لا داعي للقلق بشأن متى تسقط غرز الولادة في معظم الحالات.

لم قد تحتاجين غرز الولادة؟

تحتاج غالبية النساء لغرز الولادة، للأسباب التالية:

  • ما يقارب 9 من كل 10 نساء يصبن بتمزق ولو بسيط في منطقة العجان أثناء دفع الجنين إلى الخارج خلال الولادة الطبيعية.
  • قد تحتاج الطبيبة أو القابلة للقيام بقص بسيط في أنسجة العجان لمساعدة الجنين على الخروج بشكل أسهل.
  • قد تحتاج الطبيبة أو القابلة للقيام بقص في منطقة العجان لتسهيل استخدام أدوات معينة لتسريع الولادة وإخراج الجنين، خاصة في الحالات الطارئة.

وتختلف طبيعة وكمية الغرز التي تحتاجها المرأة تبعاً لدرجة التمزق الحاصل والتي تتراوح بين درجة واحدة (تمزق بسيط) وأربعة درجات (تمزق حاد).

شفاء جرح الولادة

بعد أن عرفت الإجابة على سؤال "متى تسقط غرز الولادة؟" نأتي لسؤال اخر وهو "متى يحدث التعافي التام من الجرح ما بعد الولادة الطبيعية؟"، الإجابة هنا هي مدة أقصاها شهران.

فقد يستمر الألم والتورم مع المرأة لعدة أسابيع حتى بعد سقوط غرز الولادة، وهي مدة قد تطول أو تقصر تبعاً لحدة شق الولادة وعمقه في منطقة العجان.

تخفيف ألم غرز الولادة

هناك مجموعة من الإرشادات والنصائح والتي غالباً سوف تتلقاها المرأة من الطبيبة أو القابلة بعد الولادة والتي تساعد عند اتباعها على تسريع عملية الشفاء وتخفيف الألم والتورم الحاصل، ألا وهي:

  • الاستحمام بانتظام واستخدام مواد معقمة عند الجلوس في البانيو، مع العلم أنه يفضل عدم الجلوس في الماء الدافئ لأكثر من 10 دقائق كي لا تتأذى الغرز.
  • عدم القيام بالشد عند الذهاب للحمام لغرض إخراج الفضلات الصلبة، بل انتظار خروجها بصبر دون أي شد.
  • قبل وبعد تغيير الفوط الصحية يجب على المرأة التأكد من تعقيم يديها جيداً.
  • عند التبول يفضل أن تصطحب المرأة معها إلى الحمام كوباً من الماء الدافئ لتقوم بسكبه على منطقة الغرز مباشرة بعد الانتهاء من التبول لتخفيف أي حرقة حاصلة بشكل فوري.
  • يجب على المرأة الحرص على شرب كميات كافية من الماء في هذه المرحلة.

علامات التهاب منطقة الغرز

في بعض الأحيان قد تتسبب عدة عوامل بالتهاب جرح الولادة وعدم شفائه كما يجب، لذا وحال ظهور أي من العلامات التالية عليك مراجعة الطبيب فوراً:

  • رائحة كريهة وغير معتادة صادرة من مكان الغرز.
  • ألم حاد ومتزايد في منطقة الغرز.
  • احمرار تتزايد حدته في المنطقة الحساسة وما حولها.
  • صعوبات ملحوظة أو أمور غريبة في عملية إخراج الفضلات الصلبة، مثل الشعور بحدوث تسرب للفضلات عند إطلاق الريح.
  • حمى وارتفاع ملحوظ في درجة الحرارة لدى المرأة.
  • تورم أو ظهور بعض الغرز بمظهر غريب أو متشقق.
من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 11 مارس 2020