6 نصائح للتقليل من تمزّق المهبل عند الولادة

كثيرا ما تقلق الحوامل من ظاهرة تمزّق المهبل عند الولادة الطبيعيّة لعدة أسباب مختلفة، لكن هل تعرفين أنّ باستطاعتك التأثير على مدى تمزّق المهبل؟ إليك أهم الطرق.

6 نصائح للتقليل من تمزّق المهبل عند الولادة

تمزق المهبل هو ظاهرة طبية منتشرة كثيرا، وتحدث أثناء الولادة الطبيعية، خصوصا الأولى، وذلك نتيجة إخراج الطفل لرأسه وكتفيه، تتنوع التمزقات بين 4 درجات مختلفة، تتعلق بموقع وطول التمزق.

في حين يكون التمزق الأصغر أقل خطراـ يمكن أن يؤدي التمزق من الدرجة الرابعة إلى ملازمة الفراش طيلة 3 أشهر كاملة.

أنواع تمزق المهبل

هناك 4 أنواع من التمزقات المهبلية بعد الولادة التي تصنف حسب موقعها وشدتها: 

  • تمزق من الدرجة الأولى: هو التمزق الأقل خطرا، حيث يستهدف الجلد فقط في منطقة العجان ولا يمتد نحو العضلات. هذا التمزق يكون بالغالب صغيرا جدا، يتم الاهتمام به بواسطة غرزة واحدة وحتى أحيانا لا يحتاج حتى لذلك.
  • تمزق الدرجة الثانية: يعتبر أكثر جدية من النوع الأول، ويمتد حتى يصيب أحيانا العضلات، هذه التمزقات تحتاج إلى الخياطة بواسطة الغرزات الطبية، ومن شأنها أن تستغرق بضعة أسابيع كي تشفى. إلى أنها لا تحتاج إلى إزالة الغرزات فهي تذوب مع الجسم مع الوقت. 
  • تمزق من الدرجة الثالثة: هذا النوع من التمزق يمكن أن يتخطى تمزق الجلد والعضلات في منطقة العجان إلى أنه يضم أيضا العضلة المحيطة بالشرج، وقد يستغرق التعافي منها شهورا كاملة. 
  • تمزق من الدرجة الرابعة: هذا التمزق هو الأخطر، حيث يمتد ويتخطى التمزق في منطقة الفتحة الشرجية. هذا النوع من التمزقات قد يحتاج إلى عملية جراحية، في حين يستغرق التشافي منه طيلة شهور يصاحبها سلس البراز وألم الجماع.

من الأكثر عرضة لتمزق المهبل من الدرجة الثالثة والرابعة؟ 

هناك عوامل تؤثر فعلا على مدة احتمالية الإصابة بالتمزقات ومدى خطورتها:

  • الولادة الأولى: ترفع من احتمالية حدوث تمزق بالمهبل بعدها، لذا راقبي نفسك جيدا واعلمي طبيبك مباشرة إن شعرت بأية حرقة في المهبل. 
  • تاريخ سابق لتمزق المهبل: النساء اللاتي حظين بتجربة سابقة من تمزق المهبل، هن أكثر عرضة لتمزق جديد خلال الولادة الجديدة. 
  • التدخل في الولادة: في حال طلبت مساعدة للدفع، خصوصا إن تم استخدام الملقط. 
  • شق العجان: يرتفع احتمال تمزق المهبل إذا كان الأطباء قد قاموا سابقا أو في نفس الولادة بإحداث شق في منطقة العجان (بين المهبل والفتحة الشرجية) بهدف تسهيل الولادة. 
  • ولادة طفل عملاق: أي أن حجمه أكبر من الطبيعي
  • ولادة طفل مقلوب: أي أن خروج الوليد يبدأ من الرجلين لا من الرأس. 
  • فترة طويلة من الدفع: وولادة طويلة. 
  • المسافة بين فتحة المهبل والشرج: إذ تكون أقصر من المتوسط. 

كيف تتم معالجة تمزق المهبل؟

في حال كان التمزق يحتاج إلى بعض التقطيب (الخياطة) يقوم الطبيب بالتخدير الموضعي لمنطقة التمزق نفسه ثم يخيط التمزق.

في حالات التلف الأكبر يمكن أن يتم تخدير كل منطقة جدران المهبل والعضل الفرجي والأعضاء التناسلية ليقوم بعدها الطبيب بخياطة وتقطيب كل طبقة على انفراد.

بعد الولادة والتقطيب، تحتاج الأم إلى الالتزام بوضع كمادات طيلة 12 ساعة متواصلة، في حين أن النساء اللاتي يعانين من تمزقات متطورة سيشكين من ألم شديد فعلا. لذا إن كنت منهن لا تتواني عن طلب المساعدة والمسكنات من طبيبك. 

نصائح للمرأة من أجل تخطي مرحلة الشفاء من التمزق المهبلي

بشكل عام الشفاء التام يترك للوقت، لكن إليك بعض التنبيهات، عليك أخذها بعين الإعتبار:

  • حركة الأمعاء والتبول قد تكون مؤلمة جدا في الفترة الاول، لذا اهتمي بتناول وصفات الطبيب الملينة للمعدة حيث ستخفف من ألمك.
  • على الرغم من الوجع الذي تشعرين به عند قضاء حاجتك، لا تؤجليها أبدا، لأنك إن أجلتها قد تتحول إلى حالة من الإمساك الشديد التي ستضاعف أوجاعك. 
  • لا تمارسي الجنس إلا بعد أن تشفي تماما. 
  • تجنبي إدخال أي شيء من المهبل أو الفتحة الشرجية، حتى إن كان الحديث حول حقنة أو تحاميل.
  • النساء اللاتي يعانين من تمزق ذي مرحلة متقدمة، هن الأكثر عرضة للإصابة في سلس البول، إن كنت منهن عليك مراجعة طبيبك وافساح المجال له لمساعدتك.

كيف يمكن التقليل من تمزق المهبل؟ 

بعض العوامل لا تستطيع التأثير عليها تماما، كحجم الطفل مثلا، لكن في أحيان أخرى هناك بعض الخطوات التي تستطيعين اتخاذها لتقلل من مدى التمزق وأحيانا تقيك منه: 

  • تدليك منطقة العجان: تظهر الدراسات أن تدليك منطقة العجان تقلل جديا من احتمالية حدوث التمزق ومدى حدته. كل ما عليك فعله هو فرك زيت عباد الشمس، زيتون، جوز الهند أو فيتامين ي، مرة أو اثنتين أسبوعيا بدءا من الأسبوع ال34 فصاعدا. وذلك بواسطة وضع إبهامك  في المهبل -ليس عميقا  3-4 سم- والضغط على سطح العجان إلى الأسفل.  ربما تشعرين بحرق بسيط، لكن لا بأس به، يجب الاستمرار بالضغط طيلة دقيقة كاملة. 
  • بالون إبي-نو: للنساء اللاتي لا يمكنهن ممارسة التدليك، يمكن استخدام بالون عنق الرحم، وهو بالون يوضع في عنق الرحم ثم ينفخ فيساعد في توسع المهبل. وفي حين تبدو الفكرة غريبة بعض الشيء، إلا أن النساء اللاتي جربن هذه الوسيلة أشادوا بها جدا وأكدوا تأثيرها. 
  • الولادة في الماء: تساعد الولادة في الماء على هدوء واسترخاء الأم الوالدة، في حين يساعد الماء الساخن الجسم على التمدد، فالوسط الرطب الدافئ يريح العجان ويقلل من احتمالية تمزقه. كذلك فإن عملية خروج الطفل نفسه تصبح أكثر سلاسة في هذه الحالة. 
  • الفوط والمناشف الدافئة: "احضر ماء دافئا ومناشف وانتظر خارج الغرفة" ليس مجرد جملة سمعناها في المسلسلات من القابلات، بل هي طريقة أثبتت نجاعتها. فالحشوات الدافئة في العجان تساعد في توسعه برفق وبالتالي الولادة بشكل سلس.
  • لا تستلقي خلال الولادة: أثبتت الأبحاث أن طريقة الولادة في وضعية القرفصاء أو جنبا تكون أسهل من الاستلقاء على الظهر، حيث أن الحوض يتوسع بهذه الطريقة بالإضافة إلى كون استغلال الجاذبية يساهم في خروج الطفل دون الحاجة لأن تضغط الأم بشكل شديد. 
  • حافظي على هدوء أعصابك وتحملي: تؤكد الدراسات أن الدعم المجتمعي من ذوي المرأة الحامل يساعد في تخفيف الضغط عنها وتوترها، الأمر الذي يجعل ولادتها أسهل. حتى ان بعض الدول بدأت بتوظيف مرافقات ولادة للوالدات الوحيدات. 

ندرك أن الإقدام على تجربة الولادة هو أمر عظيم، ومجرد تخيل الخطوات يبدو وكأن المهمة مستحيلة، لكن عليك أن تخففي من توترك وتثقي بأطبائك لأن هذه الثقة ستلعب دورا لا محالة في تخفيف الامك. 

من قبل مها بدر - الأربعاء ، 28 فبراير 2018
آخر تعديل - الأربعاء ، 21 مارس 2018