الأطفال والتهاب الحفاضات المتكرر

التهاب الحفاضات المتكرر عند الطفل يعني أي تهيج جلدي في منطقة الحفاض عند الطفل الرضيع، فما الذي تعرفه عن التهاب وطفح الحفاض؟

الأطفال والتهاب الحفاضات المتكرر
محتويات الصفحة

عند إصابة الطفل بالتهاب الحفاضات المتكرر تظهر منطقة الأعضاء التناسلية وثنايا الفخذ والمؤخرة بلون أحمر متوهج، كما قد يظهر في هذه المنطقة بعض البثور التي تحتوي على رؤوس صديدية مع بعض الفقاقيع الصغيرة التي قد تنفجر لتترك تقرحات سطحية.

أنواع التهاب الحفاضات المتكرر

هذه هي أهم أنواع التهاب الحفاضات المتكرر:

1. التهاب الحفاض التلامسي التهيجي

يعتبر هذا النوع من التهاب الحفاض أكثر الأنواع شيوعًا بين الأطفال، وينتج عن وجود البول المختلط بالبراز فيؤدي ذلك لتنشيط إنزيمات معينة في براز الطفل فيسبب تهيج في المنطقة الملامسة للحفاض الطفل.

2. التهاب الحفاض الفطري

ينتج هذا النوع من الالتهاب نتيجة فطر المبيضات ويمكن تواجد هذا الفطر بصورة طبيعية في فم وأمعاء الطفل، ويظهر هذا الالتهاب كاحمرار وتقشر في جلد منطقة الحفاض مع إصابة أكبر في المناطق الغائرة العميقة بين طبقات الجلد مع وجود بثور صديدية في منطقة الحفاض.

أسباب التهاب الحفاضات المتكرر

إليك أهم أسباب التهاب الحفاضات المتكرر:

1. بلل جلد الطفل

يعتبر جلد الطفل هو السبب الرئيس لإصابة الطفل بالتهاب الحفاضات المتكرر، فالأطفال حديثي الولادة يتبولون عدة مرات يوميًا ولا تستطيع الحفاضات ذات الجودة العالية توفير الجفاف اللازم لجلد الطفل، لذلك فقد يؤدي ترك الطفل مبلل لفترة طويلة إلى إصابته بالتهاب الحفاضات المتكرر.

يعتبر الأطفال ذو البشرة الحساسة هم أكثر الأطفال عرضة للإصابة بالتهاب الحفاضات المتكرر حتى لو كانت الأم تغير لهم الحفاضات بشكل منتظم.

2. إصابة الطفل بالإسهال

تؤدي إصابة الطفل بالإسهال أو بأحد الأمراض التي يكون فيها الإسهال أحد أعراض المرض إلى إصابة الطفل بالتهاب الحفاضات المتكرر، حيث يتسبب ذلك في زيادة عدد مرات التبول عند الطفل.

3. نوعية حفاضات الطفل

في بعض الأحيان تؤدي نوعية الحفاضات إلى التهاب جلد الطفل وذلك لاحتواء هذه النوعية من الحفاضات على مواد معطرة.

4. أسباب التهاب الحفاضات المتكرر الأخرى

إليك قائمة بأسباب أخرى محتملة لالتهابات منطقة الحفاض:

  • نتيجة تهيج من البول أو البراز، حيث إن التعرض للبول أو البراز لفترات طويلة يمكن أن يسبب التهابات لهذه المنطقة الحساسة.
  • نتيجة معاناة الطفل من الإسهال مع التغيير غير المنتظم للحفاضة.
  • نتيجة الرضاعة الطبيعية لطفلك، وذلك لتناولك طعام معين، مثل الإكثار من منتجات الألبان.
  • نتيجة إدخال الطعام الصلب للنظام الغذائي للطفل، فيعمل ذلك على تغيير محتويات براز طفلك فيجعله أكثر عرضة للالتهابات.
  • نتيجة استخدام نوع جديد من الحفاضات.
  • نتيجة استخدام حفاضات بلاستيكية لمنع التسرب.
  • نتيجة استخدام حفاضات قماش، فيمكن أن تحدث الالتهابات نتيجة لاستخدام نوع معين من المنظفات لتنظيف هذه الحفاضات.
  • نتيجة لمكونات المستحضرات المستخدمة لطفلك فى هذه المنطقة الحساسة، مثل: الغسول (Lotion)، أو الكريمات، أو الصابون، أو غيره.
  • نتيجة العدوى بالفطريات أو البكتيريا، حيث إن منطقة الحفاضة تكون دافئة ورطبة، وهي بيئة خصبة لحدوث العدوى إضافة إلى أن السبب الرئيس لطفح الحفاظ هو تعرض الجلد المستمر للرطوبة.
  • نتيجة معاناة الطفل من الإكزيما، أو حساسية الجلد، فيكون أكثر عرضة لحدوث الالتهابات.
  • نتيجة ارتداء الطفل للحفاضات والملابس الضيقة التي تسبب الحكة.
  • نتيجة تناول الطفل للمضاد حيوي، فاستخدامه يؤدى إلى نمو الفطريات وحدوث الالتهابات.
  • عدم حرص الأم على نظافة الطفل والعناية به.
  • عدم تجفيف جلد الطفل جيدًا خاصة بعد التبول.

طرق العلاج والوقاية من التهاب الحفاضات المتكرر

يجب على الأم أن تحافظ على جلد الطفل نظيفًا وجافًا باستمرار واتباع بعض الاحتياطات والتوجيهات اللازمة منها:

  1. التأكد من تغيير الحفاض باستمرار بعد كل تبول أو تبرز وكذلك التأكد من جفاف الأعضاء.
  2. إغلاق الحفاض بشدة يمنع مرور الهواء فى المنطقة وخصوصًا ليلًا ويمكن زيادة دخول الهواء باستخدام حفاض أكبر حجمًا وعدم إغلاقه بشدة كما يمكن قطع الحبل المطاطى للحفاض لجعله مرتخيًا.
  3. وضع إحدى الكريمات التي تحتوي على أوكسيد الزنك (Zinc Oxide) الذي يشكل طبقة على بشرة طفلك الحساسة لعلاجها وحمايتها من طفح الحفاظ، ويمكث على الجلد مدة طويلة ويحميه من الرطوبة والمواد المهيجة في البول والبراز.
  4. التأكد من أن الجلد نظيف، وبعد ذلك يمكن وضع طبقة الكريم أو المرهم فوق جلد الطفل.
  5. تنظيف الجلد باستخدام الماء المنسكب والدعك بخفه لتنظيفه، كما أنه يمكن جعل العملية أسهل بوضعه فى حوض مملوء بالماء.
  6. ترك الطفل بدون حفاضة أطول فترة ممكنة إذا كان الجو دافئ، حيث يساعد الهواء على سرعة شفاء التهاب الحفاض عند الطفل.
  7. عدم إغلاق الحفاض بإحكام ما يمنع مرور الهواء بداخلها فيساعد على إصابته بالالتهاب.
  8. استشارة طبيب الأطفال فقد يكون سبب الالتهاب وجود فطريات أو بكتريا مما يستدعى إعطاء علاجات معينة لكل منها.
  9. تجنب المستحضرات المستخدمة والمرطبات المعطرة لمنطقة الحفاضة لدى طفلك.
  10. غسل منطقة الحفاضة بالماء فقط، وتجنبى الصابون والمناديل التي تحتوي على كحول أو عطور.
  11. إزالة الحفاضة لطفلك بقدر الإمكان، حتى يظل جلده جاف ويبدأ فى الالتئام.
  12. تجنب الحفاضات والملابس الضيقة ويفضل استخدام حفاضة أكبر مقاسًا حتى يتم شفاء طفلك.

نصائح للوقاية من طفح الحفاض

الحفاض القطني أم الحفاض التجاري أيهما أفضل؟

كلًا من الحفاض القطني وذي الاستخدام الوحيد له بعض المزايا والعيوب، فالتهاب الحفاض يحدث عندما يكون الجلد رطبًا ويحدث التهيج، ومن أهم وظائف الحفاض هو جعل الجلد جافًا، وكلًا منهما قادرًا على ذلك عندما نقوم بتغييره باستمرار، وبعض الأطفال يرتاحون لنوع معين من الحفاض وليس الآخر، وحتى الأنواع ذات الاستعمال الواحد، ولكن يجب الانتباه أن الحفاض القطني يحتاج إلى نظافة جيدة.

طبيب الأطفال سوف يقوم بإخباركم عن أنواع الصابون، والغسول، والبودره التي قد تؤدي إلى تهيج جلد طفلك.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 5 أكتوبر 2015
آخر تعديل - الاثنين ، 3 مايو 2021