الحفاضات وطريقة الاستخدام السليم لها

جميع الرضع بحاجة إلى تغيير الحفاض في أقرب وقت ممكن عندما يخرجون البراز لمنع إصابتهم بطفح الحفاض ومنع خروج الرائحة منهم.

الحفاضات وطريقة الاستخدام السليم لها
محتويات الصفحة

بعض الرضع لديهم بشرة حساسة جدا، ما يجعل تغيير الحفاض لهم أمرا ضروريا بمجرد قيامهم بإخراج البراز أو التبول وإلا أصبحت بشراتهم ملتهبة وحمراء، غير أنه من الممكن لرضع اخرين انتظار تغيير الحفاض حتى قبل أو بعد كل رضعة.

جميع الرضع بحاجة إلى تغيير الحفاض في أقرب وقت ممكن عندما يخرجون البراز لمنع إصابتهم بطفح الحفاض ومنع خروج الرائحة منهم.

التنظيم لتغيير الحفاض

يجب الحصول على كل ما تحتاجينه في مكان واحد قبل أن تبدئي بتغيير الحفاض لرضيعك. أفضل مكان لتغيير الحفاض هو على بساط تغيير أو منشفة على الأرض، لا سيما إن كان لديك أكثر من طفل واحد. فبهذه الطريقة، إن كنت بحاجة لرؤية الطفل الآخر للحظة، فأنت ﻻ تخافين أن الرضيع من الممكن أن يقع. كما واجلسي حتى يتسنى لك عدم إيذاء ظهرك.

أما إن كنت تستخدمين طاولة تغيير الحفاضات، فابقي عينيك على طفلك في جميع الأوقات. فلا تمشي أو تديري ظهرك.

يجب دائما أن يكون لديك إمدادات جيدة من الحفاضات. إن كنت تستخدمين حفاضات من القماش، فقد تحتاجين لبعض الوقت لتعتادي على كيفية طيها وتلبيسها لرضيعك بالشكل المناسب. ويذكر أنه يجب غسل الحفاضات القماشية قبل استخدامها لجعلها أكثر ليونة. احرصي على اختيار الحجم الصحيح من الحفاض والغطاء لوزن طفلك. كما وننصحك دائما بالحرص على توفر المستلزمات الخاصة للاستعمال عند تغير الحفاض للحفاظ على جلد طفلك الحساس سليم ووقايته من المشاكل، ومن ضمن هذه المستلزمات الكريمات الخاصة بتشكيل طبقة عازلة ما بين جلد طفلك والحفاض، ومنع الاحتكاك ووقايته من المشاكل التي ممكن أن يطورها ارتداء الحفاضات مثل الطفح أو السماط.

ستحتاجين أيضا لإمدادات إما من القطن الماص والماء الدافئ، أو من المناديل المبللة الخاصة بالرضع. كما وتعد فكرة جيدة أن تكون مجموعة من ملابس الرضيع في متناول يدك، وخصوصا في الأسابيع القليلة الأولى من ولادته.

البدء بتغيير الحفاظ

إن كان حفاض رضيعك متسخا، فقومي باستخدام الحفاض لتنظيف أكبر قدر ممكن من البراز الذي يكون على مؤخرة رضيعك، ثم استخدمي القطن الماص والماء الدافئ (أو لوشين الأطفال مع المناديل المبللة الخاصة بهم) لإزالة ما تبقى من البراز وتنظيف رضعك تماما.

يجب تنظيف الرضيعات الإناث من الأمام إلى الخلف لتجنب إصابة المهبل بالجراثيم. أما الرضع الذكور، فيجب تنظيفهم حول الخصيتين والقضيب، ولكن ليس هناك حاجة لسحب جلد القلفة، وهي جلدة الذكر التى تقطع فى الختان. ويذكر أنه من المهم القيام بالتنظيف بنفس العناية عندما يكون حفاض الرضيع مبللا بالبول.

تغيير حفاضات الاطفال

إن كنت تستخدمين حفاضات من القماش، فضعي بطانة الحفاض ثم اربطي الحفاض حول طفلك. واحرصي على ضبطه ليتناسب بشكل مريح حول الخصر والساقين. إن كنت تستخدمين الحفاضات التي يتم التخلص منها بعد الاستخدام، احرصي على عدم وصول الماء أو الكريم إلى المناطق اللاصقة من الحفاض كونها لن تلصق بعد ذلك.

ويذكر أنه من الممكن المساعدة في تغيير حفاض رضيعك عبر الدردشة معه. فعمل الوجوه المضحكة والابتسام والضحك معه يساعدك في زيادة العلاقة بينكما، كما ويساعد في نشوء الرضيع.

اقرأ حول: استحمام الطفل الرضيع والعناية بنظافته

النظافة الصحية للحفاظ

قومي بوضع أكبر قدر من المحتويات التي قمت باستخدامها في المرحاض. إن كنت تستخدمين الحفاضات مع البطانات التي يتم التخلص منها بعد الاستخدام، فيمكنك التخلص منها بالمرحاض أيضا. لكن احذري من التخلص من الحفاض بالمرحاض كونه قد يؤدي إلى انسداده.

ويذكر أنه يمكن القيام بلف الحفاضات التي يتم التخلص منها بعد الاستخدام وإلصاقها بالأجزاء اللاصقة منها. بعد ذلك، قومي بوضعها في كيس من البلاستيك وخصصيه للحفاضات فقط، ثم اربطيه وضعيه في حاوية خارجية. ويذكر أن حفاضات القماش القابل للغسل يجب غسلها في الغسالة بدرجة حرارة 60 درجة مئوية، كما ويمكن غسلها عن طريق استخدام الخدمة المحلية لغسيل الحفاضات.

ولتجنب الإصابة بالالتهابات، يجب غسل اليدين بعد تغيير الحفاض وقبل القيام بأي شيء آخر.

براز الرضيع

هل كنت تعلمين من قبل أن لبراز الرضيع مؤشرات ودلالات، قد تكون انعكاس لصحته!

يتكون أول براز لرضيعك من مادة تعرف بالعقي، وهي مادة لزجة خضراء / سوداء. وبعد أيام قليلة، يتغير لون البراز إلى اللون الأصفر أو الخردلي. ويشار إلى أن من يرضعون طبيعيا يكون برازهم سائلا ولا رائحة له. أما من يرضعون الحليب الصناعي، فيكون برازهم أكثر ثباتا، وبنيا أكثر قتامة، وله رائحة كريهة.

يمكن لبعض أشكال الحليب الصناعي أيضا أن تجعل براز رضيعك أخضرا داكنا. إن قمت بنقل رضيعك من الرضاعة من الثدي إلى الحليب الصناعي، فستجدين أن براز طفلك قد أصبح أكثر قتامة وأكثر شبها بالعجينة.

من قبل ويب طب - الأحد ، 29 نوفمبر 2015
آخر تعديل - الثلاثاء ، 31 مايو 2016