السفر مع الطفل الرضيع: أمور هامة يجب مراعاتها

تواجه الأم بعض الصعوبات في الفترة الأولى من قدوم مولود جديد، مما يصعب عليها السفر، ولكن يمكن أن يكون الأمر سهلاً في حالة إهتمامها ببعض الأمور.

السفر مع الطفل الرضيع: أمور هامة يجب مراعاتها

خلال العامين الأول والثاني من عمر الطفل، وتحديداً أثناء الرضاعة، تتجنب كثير من النساء السفر، وتعتقدن أنه أمر صعب نتيجة لإحتياج الطفل إلى رعاية خاصة.

وتكون النتيجة هي الإستغناء عن سبل الرفاهية خلال هذه المرحلة من العمر.

ولكن هذا ليس الحل المثالي، لأن الأم بإمكانها أن تسافر وتستمتع بحياتها مع الشريك والمولود الجديد، بعد أن تضع في إعتبارها مجموعة من الأمور.

العمر الأنسب لسفر الطفل

لا ينصح بإصطحاب الطفل في رحلة خارج البلاد خلال الشهرين الأول والثاني من عمره، لأن هذه المرحلة يصعب على الأم تنظيم حياتها، وتكرس كل وقتها للطفل.

أما بعد إتمامه ثلاثة أشهر تصبح مناعتهم أقوى، وينتظم نومهم بصورة أفضل، كما تكون الأم قد إستعادت عافيتها وتكيفت مع الوضع الجديد.

أما في حالة السفر بعد الولادة، فقد تفاجأ الأم ببعض الأمور التي لم تضعها في إعتبارها من قبل، ولا تحسن التصرف فيها خلال السفر، فمثلاً يمكن أن تحتاج إلى أخذ الطفل للطبيب الخاص به في حالة طارئة.

أشياء تأخذينها معك

هناك بعض الأغراض التي يجب أن تأخذيها معك ولا تنسي أي منها أثناء السفر مع الرضيع، وتشمل:

  1. الحمالة الأمامية

يفضل إستخدام الحمالة الأمامية لأنها الأكثر عملية خلال السفر، كما أنها تجعل الطفل قريباً من والدته طوال الوقت، وبالتالي يشعر بالأمان ويبقى هادئاً لفترات أطول.

أيضاً ستكون يد الأم حرة للتعامل في مختلف الأمور أثناء رحلة الطيران وكذلك خلال أيام السفر أيضاً، ولذلك لا تترددي في شراء واحدة قبل المغادرة.

  1. أغطية السرير

حتى وإن كنت متأكدة من نظافة المكان الذي تذهبين إليه، يفضل أن تأخذي غطاء السرير الخاص بطفلك، لأن الطفل في هذه المرحلة يكون أكثر تعرضاً للجراثيم والبكتيريا بسبب جهازه المناعي الضعيف.

وبالتالي لا ينصح بإستخدامه أغراض أخرى سواء غطاء الفراش أو المناشف.

  1. ألعاب الطفل

لا تنسي وضع بعض ألعاب الطفل المميزة التي تلفت إنتباهه في حقيبة السفر، فربما تحتاجين إليها هناك لإلهاءه في بعض الأوقات.

من أبرز الألعاب الصغيرة والمناسبة للطفل، تلك التي تصدر أصواتاً وينجذب إليها، كما أن الألعاب الملونة الصغيرة ستناسبه خلال السفر.

  1. ملابس الطفل

قومي بأخذ كمية مناسبة من الملابس، وخاصةً الملابس الداخلية، لأنه قد يحتاج إلى تغييرها كثيراً وتتعرض للإتساخ بصورة أسرع.

وإختاري له الملابس القطنية الخفيفة بالألوان الفاتحة إذا كان السفر في موسم الصيف، ويفضل أخذ بعض الملابس الثقيلة إذا كنت غير متأكدة من حال الطقس في البلد الذي تسافرين إليه.

تجنبي الملابس غير المريحة أو التي يصعب إرتداءها وخلعها، وإستبدليها بالملابس السهلة والعملية.

  1. ملابس البحر الخاصة بالطفل

على عكس ما هو شائع أن الطفل الرضيع لا يمكنه نزول الماء، بل أنه أمر صحي وهام ليحب الماء منذ سن صغيرة ولا يخاف منها، كما أنه يساعد في مرونة العضلات، ولهذا إختاري له ملبس البحر المناسب.

  1. الأغراض الخاصة بالنظافة

يجب أن تتأكدي من أخذ أغراضه الخاصة بالنظافة، مثل الحفاضات وكريم الحفاض، الحليب الصناعي إن كان يستخدمه، الرضاعة وجهاز التعقم الخاص بها، مناديل مبللة، كريم حماية من الشمس يناسبه، فرشاة الشعر الناعمة، والمرايل التي يستخدمها عند تناول الطعام.

فضلاً عن أغراض الإستحمام اللطيفة على بشرته، وتشمل الشامبو، سائل الإستحمام، ، اللوفة الناعمة، وكريم الجسم.

  1. الأدوية الأساسية

هناك بعض الأدوية الأساسية في المنزل عند قدوم مولود جديد، مثل أدوية المغص أو نزلات البرد وإرتفاع درجة الحرارة، والمحلول الملحي للأنف، ومسكن الفم إذا كان الطفل في مرحلة التسنين.

وإذا كان الطفل يتناول دواء محدد نتيجة إصابته بمشكلة صحية، فيجب أن تأخذي هذا الدواء معك لأنك غير متأكدة من توفره في البلد التي تذهبين إليها.

كما يفضل أخذ أدوات الإسعافات الأولية البسيطة، مثل اللصقات، الشاش، المقص، والمطهر.

أمور هامة في الطائرة

  • إختيار المقعد: ضعي في إعتبارك أن طفلك قد يبكي أثناء السفر، أو يمكن أن يشعر بالجوع، ولذلك ينصح بإختيار مكان منعزل بقدر الإمكان، ويفضل أن تجلسي بجانب النافذة ليكون لديك خصوصية.

كما أن الأماكن الأمامية تكون أفضل لأنه سيكون أسهل عند النزول من الطائرة، فضلاً عن أن الإهتزازات والضوضاء تزداد في الجزء الخلفي منها.

  • إرتداء الحمالة الخاصة بالرضاعة: والتي تسهل عليك مهمة إرضاع الطفل في حالة كان يرضع بشكل طبيعي، أما إذا كان الطفل يتناول الحليب الصناعي، فلا تنسي أخذ الحليب والماء المعقم والزجاجة.
  • إرضاع الطفل عند إقلاع وهبوط الطائرة: حيث يساعد هذا في تخفيف الضغط عليه ويقلل من الألم الذي قد يشعر به في الأذن، وذلك لأن قيامه بممارسة الرضاعة سيساهم في إتزان ضغط الأذن.

معرفة المعلومات الكافية عن مكان السفر

فلا يجب أن تسافري إلى مكان ومعك طفل رضيع دون أن تعرفي كافة التفاصيل الخاصة بالمكان، والتي تشمل:

  • الطقس المتوقع: فهناك بعض البلدان التي يكون فيها الطقس متقلباً ببعض الأوقات ولا يناسب الطفل وقد يؤدي إلى إصابته بأمراض الجهاز التنفسي الشائعة.

كما أن معرفتك بحال الطقس يسهل عليك تحديد الملابس المناسبة التي تأخذيها له.

  • المراكز الطبية القريبة: يفضل أن تسألي عن أقرب مركز طبي للأطفال حديثي الولادة يقع في موقع قريب من الفندق الذي ستقيمين فيه، حتى تستطيعين إسعاف طفلك في أي حالة طارئة تصيبه.
  • الغرفة التي تقيمين فيها: فيجب أن تكون مناسبة لوجود طفل معك وبها سرير إضافي وامن للرضيع، حتى لا تفاجئي بأمور غير متوقعة بعض وصولك إلى الفندق.

حالات لا يفضل فيها السفر مع الرضيع

لا ينصح بأخذ الطفل إلى عطلة خارج البلد في بعض الحالات، وهي:

  • المشكلات الصحية: وذلك ينطبق على الأم والطفل.

فالأم التي لازالت تعاني من الام الولادة أو أي مشكلة صحية، يجب أن تبقى قريبة من الطبيب المعالج لها لتجنب أي مشكلات طارئة ومضاعفات.

كما أنه لا يحبذ سفر الطفل الذي يعاني من أي إصابة مثل نزلات البرد أو المغص المزمن أو الإسهال أو الربو أو إلتهابات الأذن وغيرها من الأمرض، لأنك بذلك تعرضينه لمشكلات صحية أكبر، كما أنه يصعب التصرف وإنقاذ الطفل سريعاً في بلد غريب.

  • العصبية الشديدة: إذا كنت تتمتعين بشخصية عصبية ولا تتحمل المواقف المزعجة، فينصح بالإنتظار حتى يصل الطفل لمرحلة أكبر ليكون أكثر هدوءاً وإستيعاباً لما يحدث من حوله.

كما أن الأم التي تعاني من قلق وتوتر زائد لن تتمكن من التوفيق بين الطفل والسفر، وسوف تضطر للبقاء بداخل غرفتها معظم الوقت ولن تشعر بالإستمتاع الذي سافرت من أجله.

  • وجود أكثر من طفل: سواء في أعمار متقاربة أو متباعدة، لأن الطفل الصغير يحتاج إلى عناية كبيرة، وقد تهمل الأم طفلها الأكبر دون قصد، مما يصعب تأمينه ويشكل خطورة على حياته.

فمثلاً يمكن أن تغيب أعينها عن طفلها الكبير لبعض الوقت لأن الرضيع يبكي أو يعاني من مشكلة، وحينها يتعرض الطفل الكبير لأذى أو ضرر غير متوقع.

من قبل ياسمين ياسين - الأحد ، 9 سبتمبر 2018