ما هي أدوية الأطفال التي يجب أن تتوفر لديكم في البيت

لماذا ينبغي عليكم التعرف على أدوية الأطفال الرضع؟ أجهزة جسمه ليست ناضجة تماما، لذلك فهو يحتاج إلى الأدوية التي تم تطويرها وانتاجها خصيصا له ولاحتياجاته الخاصة.

ما هي أدوية الأطفال التي يجب أن تتوفر لديكم في البيت

انتظار المولود الجديد ينطوي على الكثير من التحضيرات، ترتيبات البيت والأسرة وعدد غير قليل من الشكوك والمخاوف.

حقيقة أن بعض الصيدليات مفتوحة 24 ساعة في اليوم تسهل علينا بالفعل، ولكن يوصى بالتأكد بأن تحتوي خزانة الأدوية المنزلية على الأدوية وأدوية الأطفال والمستحضرات الأساسية، التي تكون تحت تصرفنا وتسهل علينا مساعدة الطفل بسرعة، عند الحاجة.

ثمة حالات عديدة يمكن فيها معالجة مشاكل بسيطة لدى الطفل بواسطة مكالمة هاتفية واحدة مع الطبيب، وبواسطة الدواء المناسب المتوفر في المنزل.

إذن، ما هي أدوية الأطفال التي ينبغي أن تتوفر في البيت؟ أولا، وقبل كل شيء من المهم أن نتذكر قاعدة أساسية واحدة: الطفل ليس شخصا كبيرا، بل هو طفل رضيع! أجهزة جسمه ليست ناضجة تماما، لذلك فهو يحتاج الى الأدوية التي تم تطويرها وتصنيعها خصيصا له ولاحتياجاته الخاصة: أدوية الأطفال الرضع، التي تحتوي على مكونات نشطة مناسبة للأطفال الرضع.

الأدوية لتخفيض الحمى: جهاز المناعة لدى الطفل ليس متطورا، ولذلك فهو يكون حساسا وأكثر عرضة للمرض. معظم الأمراض الناتجة عن العدوى الفيروسية أو البكتيرية تؤدي لارتفاع درجة حرارة الطفل. من المهم أن نعرف انه لدى الرضع الذين تقل أعمارهم عن 3 شهور يجب خفض درجة الحرارة المرتفعة على الفور والوصول الى الطبيب في أقرب وقت.

اليوم نعرف اثنتان من المواد النشطة المعدة لخفض الحمى: الباراسيتيمول والإيبوبروفين. وتستخدم هذه المواد ليس فقط للحد من الحمى، ولكن أيضا لتخفيف الالام الشائعة، مثل أوجاع الأذنين والأسنان. الباراسيتيمول هي المادة النشطة الأكثر شيوعا لخفض الحمى وتخفيف الألم، ويسمح باستخدامها منذ الولادة.

المكملات الغذائية: يجب أن تعطى لكل طفل يرضع أو لا يرضع من حليب أمه، مكملات فيتامين D منذ الولادة وحتى سن سنة. نقص فيتامين D يمكن أن يسبب مرض الكساح (مرض العظام الذي تتصلب فيه العظام وتنحني). بالإضافة إلى ذلك، وبنفس القدر من الأهمية، من سن 4 أشهر إلى سن سنة واحدة من العمر ينبغي اعطاء مكملات الحديد.

معدات أساسية أخرى ينبغي أن تتوفر في الخزانة: مقياس الحرارة؛ مقص صغير مع رأس مستدير / مقص أظافر، معد خصيصا للأطفال الرضع، كحول بنسبة 70 ٪ لتنظيف وتجفيف السرة؛ كرات القطن أو قطع القماش الصغيرة، التي تستخدم لتنظيف السرة وأيضا لتنظيف عيني الطفل؛ محلول المياه المالحة - لتنظيف الأنف؛ هلام الصبار، الذي يمكن أن يساعد في حالة اللدغ أو الحرق؛ محلول أو مرهم اليود، الشاش والخرق المعقمة.

أين يفضل أن توضع خزانة الأدوية في المنزل؟ من المهم أن توضع خزانة أدوية الأطفال المنزلية في مكان مرتفع، بحيث لا يصل إليه الأطفال. يجب الحرص على أن تكون خزانة الدواء في غرفة مظللة وباردة وليس في الحمام الرطب الذي يتم تسخينه عدة مرات أيضا في فصل الشتاء.

يجب تحديث محتوى خزانة الادوية مرة كل ستة أشهر، والتحقق فيما إذا كانت هناك أدوية قد انتهت صلاحية استخدامها، ما إذا نفذت بعض الأدوية وما إذا كانت هنالك حاجة إلى تجديد محتويات الخزانة.

من المهم جدا أن نعرف ان تاريخ انتهاء الصلاحية المسجل على العبوة يشير إلى تاريخ انتهاء صلاحية الدواء عندما يكون لا يزال مغلقا، ولم يستخدم بعد. أما بعد فتح علبة الدواء، فان جودة المادة النشطة يمكن أن تتغير وتكون معرضة للتلوثات.

يجب غسل المحاقن المستخدمة لإعطاء الدواء بالماء والصابون جيدا، قبل إدخالها مرة أخرى إلى محلول الدواء. يوصى بالتخلص من الدواء المفتوح منذ وقت طويل وعدم استخدام هذا الدواء لأكثر من عام من فتح العبوة.

نصائح من المهم تذكرها قبل وأثناء إعطاء أدوية الأطفال:

1 . القاعدة الأولى قبل إعطاء الدواء - افحصوا تاريخ انتهاء الصلاحية. الأدوية عامة وأدوية الأطفال خاصة، منتهية الصلاحية تشكل خطرا على الحياة!

2 . لا تعطوا الطفل أدوية على عاتقكم، وخاصة الأدوية التي ليست لديكم تجربة سابقة في إعطائها للطفل. اتصلوا بالطبيب / الصيدلي وتشاوروا معه. وكذلك الأمر نفسه، أيضا، بالنسبة للمكملات الغذائية - فهي قد تكون أكثر خطورة من الأدوية.

3 . لا تخلطوا بين الأدوية على عاتقكم. إذا لم تتمكنوا من التحدث مع الطبيب - فيفضل التشاور مع الصيدلي المناوب.

4 . من المهم أن تكون خزانة الأدوية في غرفة باردة وجافة - الحمام ليس مناسبا لذلك بالمرة.

5 . عدم اعطاء الأدوية التي تؤخذ عن طريق البلع للطفل إذا كان في حالة الاستلقاء أو النوم.

6. عند إعطاء الطفل الدواء عن طريق الحقن، يجب حقن المادة ببطء، بقطرات صغيرة باتجاه الخد الداخلية، حتى يتسنى تجنب الاختناق ويصعب على الطفل بصق الدواء.

إذا لزم الأمر ادخال الابرة في داخل محلول الدواء مرة أخرى لأخذ جرعة اضافية، فيجب الحرص على غسل الابرة جيدا. فاللعاب يحتوي، بشكل طبيعي، على الكثير من البكتيريا، الإنزيمات ومواد مختلفة أخرى قد تلوث المحلول.

7 . أعطوا الطفل الدواء بجرعات صغيرة. انتظروا حتى يبلع ويهدأ. إذا كان الدواء شرابا ملونا، حاولوا أن لا يكون الطفل مرتديا ثيابا جديدة. في سن أقل من سنتين، من الأفضل اختيار أدوية الأطفال بجرعة صغيرة جدا ومعدة بشكل خاص للرضع والأطفال الصغار.

8 . من المهم جدا أن تكون الجرعات دقيقة وأن يتم قياسها بشكل صحيح (ليس "بالملعقة " وليس "بالتقريب").

9 . ممنوع اعطاء الأدوية مع الطعام أو في قنينة الحليب. فالطفل لا ينهي دائما كل كمية الطعام المقدمة له.

10 . الدقة واعطاء الجرعة الكاملة ضروريان لضمان فعالية العلاج. فالعلاج شيء والأكل شيء اخر.

11 . أدوية الأطفال التي تستخدم للأخ الأكبر، ليس مناسبة دائما للاستخدام للأطفال حديثي الولادة.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 12 أغسطس 2014
آخر تعديل - الأحد ، 26 مارس 2017