أسباب رفض الطفل لحليب الأم وكيفية التغلب عليها

في بعض الأحيان، يرفض الطفل تناول حليب الثدي، ويرجع ذلك لعدة أسباب متعلقة بصحة الطفل وكذلك بحليب الثدي، ويمكن التغلب عليها ببعض الطرق.

أسباب رفض الطفل لحليب الأم وكيفية التغلب عليها

يحتاج الطفل الرضيع إلى حليب الأم الذي يحتوي على فوائد عديدة تساعد في نموه وتطوره وحمايته من الأمراض المختلفة، حيث أنه يساعد في تقوية المناعة وتعزيز نمو أعضاء الجسم المختلفة.

ولكن في بعض الحالات، يرفض الطفل تناول حليب الأم حتى مع محاولات الأم المتكررة لإرضاعه.

هناك عدة أسباب تؤدي إلى رفض الطفل لحليب الأم، وتشمل:

1- عدم اعتياد الطفل على حليب الثدي منذ البداية

إن لم يعتاد الطفل على حليب الثدي منذ البداية، فسوف يصعب أن يتناوله فيما بعد، حيث أن بعض الأمهات تؤثر الرضاعة الطبيعية للطفل حتى تتعافى بعد الولادة، ولكن هذا أمر خاطىء.

يجب على الأم أن تبدأ في إرضاع الطفل من الثدي بعد الولادة مباشرةً إن لم يواجه أي مشكلة صحية تستدعي بقائه في غرفة الرعاية الخاصة بالمواليد، وذلك حتى يعتاد على حليب الثدي ولا تجعله يتذوق الحليب الصناعي.

2- شعور الطفل بعدم الراحة أثناء الرضاعة

عندما يشعر الطفل بعدم الراحة في وضعية الرضاعة، فإنه لم يتمكن من الإمساك بالحلمة جيداً، وبالتالي لن يستطع الحصول على الحليب، وحينها سوف تكون المهمة صعبة، وسيرفض الطفل الرضاعة.

ولذا ينبغي أن تتعرف الأم على أفضل وضعيات حمل الطفل أثناء الرضاعة، ويمكن أن تستعين بوسادة الرضاعة التي تجعل الطفل يشعر بالراحة وتسهل عليه المهمة.

3- تناول الأم لأطعمة تؤثر على الحليب

هناك بعض الأطعمة التي تؤثر على مذاق الحليب وتغير من نكهته، مثل الثوم والتوابل بأنواعها المختلفة، وحينما يشعر الطفل بتغير مذاق الحليب أثناء الرضاعة، فسوف يعزف عنها ولا يتقبل الحليب.

ولتفادي هذه المشكلة، يجب على الأم تجنب الأطعمة التي تؤثر على نكهة الحليب خلال فترة الرضاعة.

4- إدخال الحليب الصناعي مبكراً

تلجأ بعض الأمهات إلى الحليب الصناعي في وقت مبكر، نتيجة لظروف العمل أو إعتقاداً منها أن الحليب الصناعي سوف يساعد على إشباع الطفل بشكل أفضل، وهو ما يسبب إعتياد الطفل عليه ورضع لحليب الثدي.

ينصح عدم إدخال الحليب الصناعي للرضيع إلى في الحالات القصوى، مثل إصابة الأم بمشكلة صحية تمنعها عن الرضاعة الطبيعية.

5- إصابة الطفل بمشكلة صحية

عندما يشعر الطفل بألم في البطن وتقلصات أو يصاب بالإمساك، فإنه سوف يرفض حليب الثدي، وخاصةً إن كان يعاني من حساسية الحليب.

وفي هذه الحالة، يجب مراجعة الطبيب لمعرفة سبب إصابة الطفل بهذه المشكلات للبحث عن العلاج أو إعطاء الطفل بديل مناسب.

كما يمكن أن يكون السبب هو تناول الأم لبعض الأطعمة التي تسبب حساسية الغذاء للطفل بعد الرضاعة، وفي هذه الحالة يجب أن تمتنع الأم عن تناول هذه الأطعمة.

6- قلة حليب الثدي

تعاني بعض الأمهات من قلة حليب الثدي أو صعوبة تدفقه أثناء الرضاعة، وحينها يصعب على الطفل الحصول على الحليب حتى مع محاولاته في مص الحليب، مما يسبب إنزعاجه لأنه يشعر بالجوع، وبمرور الوقت، سوف يرفض الطفل تناول الحليب.

يمكن للمرأة التغلب على هذه المشكلة من خلال استخدام مضخة الحليب التي تزيد من إدراره، وينصح باستشارة الطبيب حول طرق زيادة إدرار حليب الثدي.

7- الحلمات المسطحة أو المقلوبة

يسهل على الطفل أن يرضع من حليب الثدي في حالة كانت الحلمات بارزة ويمكنه الإمساك بها، أما إذا كانت الحلمات مسطحة أو مقلوبة، فسوف تعيق الرضاعة الطبيعية، حيث لا يتمكن الطفل من الإمساك بها.

هناك بعض الطرق التي تساعد في إخراج الحلمة مثل القيام بتحفيز الحلمات أو استخدام مضخة الثدي قبل الرضاعة.

8- مرحلة التسنين لدى الطفل

من الأسباب الشائعة لرفض الطفل حليب الثدي هي بدء مرحلة التسنين، حيث أنها تسبب الام وإنزعاج لدى الطفل، وخاصةً أثناء الرضاعة، مما يسبب ضعف الشهية لديه.

لا يجب على الأم أن تشعر بالقلق في هذه الحالة، حيث أنه أمر مؤقت، ولكن هذا لا يعني أن تتوقف عن محاولاتها في إرضاع الطفل بين حين واخر ليحصل على حاجته الغذائية.

9- نزول الدورة الشهرية أثناء الرضاعة

عندما تأتي الدورة الشهرية أثناء الرضاعة، فإنها تسبب تغيرات هرمونية في الجسم، ويمكن أن تؤثر هذه التغيرات على مذاق حليب الثدي، كما أن الحمل أثناء الرضاعة يسبب حدوث تغيرات بالهرمونات.

في حالة الدورة الشهرية، سيكون الأمر مؤقتاً لحين انتهائها، أما في حالة الحمل، يجب على الأم أن تستمر في محاولاتها مع الطفل ليعتاد على مذاق الحليب الجديد.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 25 فبراير 2020