الطرق الصحيحة للرضاعة الطبيعية

تعرفي على الطرق الصحيحة للرضاعة الطبيعية، وشاهدي الوضعيات السليمة للرضاعة بالصور

الطرق الصحيحة للرضاعة الطبيعية

الطرق الصحيحة للرضاعة الطبيعية:

1. من المفضل أن تبدأي الرضاعة الطبيعية بشكل مبكر:

منذ الساعات الأولى من عمر الطفل (وحتى منذ الدقائق الأولى)، فهذه الرضعات المبكرة لها نتائج مفيدة جداً بالنسبة لك وبالنسبة لطفلك: (انقري هنا لمعرفة المزيد عن فوائد الرضاعة لك ولطفلك)
بالنسبة لك:
 إن مص الطفل لحلمة الثدي يحرض الدورة الهرمونية التي تقوم بتشكيل الحليب بالثدي (هرمون البرولاكتين).
 كذلك فإن مصه لحلمة الثدي يحرض دورة هرمونية أخرى تقوم بتقليص عضلة الرحم وبالتالي توقف النـزوف الرحمية وتساعد الرحم على عودته لحجمه الطبيعي بأسرع وقت ممكن.
بالنسبة لطفلك:
 حينما يبدأ بالرضاعة في الساعات الأولى من عمره فإنه سيتعود عليها بشكل تلقائي ومبكر لأن منعكس المص يكون في أقصى درجاته خلال الساعات الأولى.
 إن حليب الرضعات الأولى (الصمغة) ذو فائدة عظيمة لطفلك حيث يحرض الأمعاء على القيام بعملها بشكل جيد وبذلك يطرح الطفل البراز الأول (العقي). وكذلك فإن هذا الحليب (الصمغة) يحتوي على المواد البروتينية اللازمة لمقاومة الالتهابات.

2. ضعي طفلك على الثدي بوضعية مريحة:

بعد أن تقومي بالعناية المناسبة بنظافة الثديين بالصابون والماء المغلي والمبرد، وتجنبي استعمال المواد والكريمات الموجودة بالصيدليات والتي غالباً ما تبدل من رائحة حلمة الثدي فيصعب على الطفل التعرف عليها وقد يرفضها، وضعي طفلك على الثدي بالوضعية التي تجدينها مريحة وغير موترة لك، والتي تتيح للطفل الدوران باتجاهك مع وضع فمه على حلمة الثدي.

الوضعيات الصحيحة للرضاعة:

3. تجنبي قدر الإمكان الرضعات الاصطناعية المتممة لرضعات الثدي:

فلتعلمي أنه بالأيام الأولى يكون تشكل الحليب غير منتظم بالنسبة لأوقاته وبالنسبة لكميته، ولكي تنجحي في متابعة الرضاعة الطبيعية يتوجب عليك تجنب الرضعات الاصطناعية المتممة، فبإمكانك أن تزيدي عدد مرات وضعه على الثدي حينما يشعر بالجوع ولكن لدقائق معدودة فقط وإلا تكون الرضعات المتعددة متعبة لك ولطفلك ومؤخرة لعملية تشكل الحليب بالانتظام المطلوب. ولتعلمي أن هذه الفترة مؤقتة وأن انتظام تشكل الحليب يتم خلال أسبوعين فقط وبعدها تكون الرضاعة الطبيعية سهلة للغاية.

4. اتبعي طرق الرضاعة الصحيحة التي تجنبك تشققات واحتقانات الثديين:

تشققات الثديين:
(1) من المفضل في بداية الرضاعة وضع الطفل بشكل عمودي وموازي لجسدك حيث يكون وجهه مقابل للثدي وفمه على مستوى الحلمة، فهذه الوضعية تسمح للطفل بامتصاص هالة الثدي بشكل واسع (البقعة البنية المحيطة لحلمة الثدي) مما يخفف الضغط والهرس على حلمة الثدي والذي يشكل السبب الرئيسي لرضوضها وتشققاتها.
(2) في الأيام الأولى للإرضاع يتوجب عليك تحديد فترة الإرضاع من كل ثدي بعشرة دقائق حتى نتيح لجلد حلمة الثدي الوقت الكافي لكي يتعود على رخي وضغط فم الطفل، وبإمكانك إطالة هذه الفترة فيما بعد بحسب تحمل الثدي لرضوض الرضاعة.
(3) حافظي على نظافة وجفاف حلمة الثدي بين وجبات الرضاعة، وبإمكانك تغطية الحلمتين بقطعتين من الشاش الطبي (بإمكانك تجفيف الحلمتين بالهواء الساخن باستعمال الجهاز الخاص بتصفيف الشعر).
احتقانات الثديين:
إن طرق تجنب احتقانات الثديين سهلة جداً:
(1) يتوجب عليك إرضاع طفلك بشكل منتظم دوماً.
(2) عندما تشعرين بأن الثديين قاسيين ومحتقنين فإنه بإمكانك تخفيف هذا الاحتقان، بأخذ دوش طويل المدة والذي يساعد على تخفيف الاحتقان وعلى إخراج الحليب المختزن بهما. كذلك بإمكانك إخراج هذا الحليب المختزن بالتدليك اليدوي اللطيف للثديين أو باستعمال جهاز مص الحليب الموجود بالصيدليات.
(3) اعلمي أن احتقان الثديين يحدث غالباً بالأسبوع الأول بعد الولادة فقط، فإذا تجاوزت هذا الأسبوع ستكونين بأمان من مشاكل احتقان الثديين، إلا أن التعب والقلق قد يؤدي لإنقاص كمية الحليب بشكل مفاجئ حيث يبدأ طفلك بالشعور بالجوع مما يزيد القلق السابق مع أن العلاج سهل جداً ويعتمد على الراحة والاسترخاء وشرب كميات كبيرة من السوائل. وقد تضطرين في بعض الحالات لإعطاء الطفل رضعة اصطناعية مساعدة (متممة)، مع العلم أنه كلما أنقصت من عدد الرضعات الاصطناعية المساعدة فإنك تحافظين على استمرار الإرضاع الطبيعي، ففي حالات انقطاع الحليب المؤقت يفضل زيادة عدد مرات الرضاعة الطبيعية حتى يعود الحليب بشكل تلقائي.

الدخان والكحول والأدوية:

اعلمي أن كثيراً من المواد قد تمر عبر حليب الأم مثل الدخان - والكحول – والأدوية فتجنبي أخذ أي دواء دون استشارة الطبيب أو الصيدلي.

أما بالنسبة للفطام:

فلتعلمي أن حليب الأم يتناسب مع حاجات الطفل، فإذا كان الطفل يرضع باستمرار من ثدي الأم فإنه سيتشكل الحليب المناسب والكافي لكل رضعة، وعندما تبدأين بالفطام بشكل تدريجي بالاستعاضة عن رضعة من الرضعات بوجبة غذائية أخرى فإنه يتناقص تشكل الحليب بالثدي بشكل تلقائي ومتناسب مع درجة الفطام.
فأفضل طريقة للفطام هي الفطام التدريجي حيث تبدأ المرأة باستبدال رضعة واحدة بوجبة غذائية أخرى ثم تستبدل رضعتين بوجبتين غذائيتين وهكذا حتى تستبدل جميع الرضعات المتبقية، مما يؤدي لانقطاع حليب الثدي بشكل تدريجي وتلقائي ودون الحاجة لمعالجات خاطئة.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 4 أغسطس 2015