الاسبوع التاسع والعشرين من الحمل

الاسبوع التاسع والعشرين من الحمل صورة لتطور الجنين خلال الاسبوع التاسع والعشرين من الحمل

نصائح للتخفيف من آلام الظهر في الاسبوع التاسع والعشرين من الحمل

أنت موجودة الان في فترة هادئة وممتعة نسبيا، على الرغم من أنك ربما تعانين من الام الظهر وصعوبة في التنفس قد تمنعك من النوم.

في الأسابيع المقبلة، ليست هنالك حاجة لإجراء مراقبة خاصة أو فحوصات خاصة، ولكن يجب الانتباه الى ظواهر شاذة مثل نزول الماء، الام المخاض المبكرة أو النزيف. إذا كنت تشعرين بأعراض كهذه، توجهي إلى الطبيب على الفور.

خلال هذه الفترة هنالك أهمية خاصة لتوازن جسمك وثباتك، بينما تواصل بطنك نموها ويستمر تغير مركز الثقل لديك. كذلك، من الممكن أن تشعري بضغط على الأعضاء الداخلية في منطقة البطن. عدم الراحة أثناء فترة الحمل المتقدمة يتجلى بشكل رئيسي في الام الظهر، الام الساقين، الوذمات في الساقين وصعوبة التنفس.

لمعلوماتك

فإن أفضل الطرق للتعامل مع عدم الراحة هي: الوقوف المريح والثابت، التغذية الصحية، اللياقة البدنية والراحة (إذا كنت محظوظة ونجحت).

في الأسبوع الـ 29، أنت تشعرين على ما يبدو بالتعب في معظم الوقت. حاولي الراحة بقدر الإمكان. إذا خلدت إلى الراحة، فعليك أن ترفعي قدميك إلى الأعلى للتخفيف من الوذمات في الساقين.

كيف يتطور جنينك في الاسبوع التاسع والعشرين من الحمل

يزن جنينك الان حوالي 1.4 كغم ويبلغ طوله حوالي الـ 39 سم. يتناسب حجم رأس طفلك وفقاً لحجم جسمه وبالمقابل يستمر بجمع الدهون تحت جلده.

رغم صغره الا ان طفلك يقظ جداً لما يجري خارج الرحم. لانه على عكس ما نظن فان الرحم قد يستشعر احياناً بالضوء وفقاً للمكان الذي تتواجدين به. ويدعي بعض الخبراء ان باستطاعة الجنين الاحساس بالمذاقات وشم الروائح.

في الاسبوع 29 قد تلاحظين وتميزين دورات النوم الاستيقاظ لجنينك. قد يقرر صغيرك الاستيقاظ عندما تكونين نائمة او ينام عندما تستيقظين.

متابعة وفحوصات هامة في الاسبوع التاسع والعشرين من الحمل

في الاسبوع الـ 29 ليست هنالك فحوصات خاصة يجب القيام بها. هذه هي بداية الثلث الثالث، وهناك حاجة فقط إلى مواصلة متابعة حملك كل أربعة أسابيع تقريبا.

في هذه المتابعة يتم بالأساس اجراء فحوصات الدم، الهيموجلوبين, الحديد والتلوث في البول. بسبب تغيير مركز الثقل لديك، حاولي دائما الوقوف بشكل مريح وبثبات، لأن من شأن ذلك أن يخفف الضغط والتوتر عن جسمك. أحد الأشياء التي يمكنك القيام بها لزيادة الطاقة لديك ولتقوية قدرتك على التحمل مع اقتراب موعد الولادة هو المحافظة على اللياقة البدنية. نعم، نعم، تمارين اللياقة البدنية ليست كلمة نابية. ومع ذلك، من المهم عدم المبالغة في التدريب، وخاصة إذا كنت لم تتدربي أثناء الحمل حتى هذا الأسبوع. حاولي المشي أو السباحة لمسافات قصيرة. هذا يحسن دائما من الشعور لدى النساء الحوامل، يقلل من التوتر في الجسم والتوتر النفسي، ويقلل من الشكاوى المتعلقة بالحمل.