علامات الولادة المبكرة: تعرف عليها

تحدث الولادة المبكرة قبل موعد الولادة المتوقع بثلاثة أسابيع، تعرفي على علامات الولادة المبكرة من خلال قراءة المقال.

علامات الولادة المبكرة: تعرف عليها

الولادة المبكرة هي الولادة التي تبدأ قبل أكثر من 3 أسابيع من موعد الولادة المخطط والمحدد من قبل الطبيب، فما هي علامات الولادة المبكرة؟ وهل يمكن تجنبها؟ الإجابات وأكثر سنتطرق للحديث عنها في ما يأتي:

علامات الولادة المبكرة

في أغلب الأحيان علامات قرب الولادة المبكرة غير مصحوبة بألم، لكن من الممكن تمييزها وفقًا للعوارض الأولية الاتية:

  • تقلصات أو انقباضات عضلات الرحم بوتيرة كل 10 دقائق أو أكثر.
  • شعور بالانقباض في الظهر أو ألم خافت في منطقة أسفل الظهر بين حين ولاخر، ويستمر لبعض الوقت، ولا تخف حدة الالام حتى عند تغيير الوضعية أو عند استخدام وسائل أخرى معدة لتوفير الراحة.
  • أوجاع في البطن السفلى قد تشبه أوجاع الغازات وأحيانًا قد تكون مرفقه بإسهال.
  • الشعور بزيادة الضغط في الحوض أو في المهبل.
  • أوجاع مشابهة لأوجاع الدورة الشهرية.
  • إفرازات متزايدة من المهبل.
  • نزيف في المهبل.
  • أعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا، وتشمل الغثيان والتقيؤ والإسهال.
  • انخفاض في حركة الجنين، حيث لا يركل بالوتيرة المعتادة.
  • نزول ماء من المهبل.

كيفية معرفة أن ما يحدث هو علامات الولادة المبكرة

عند الشعور بأحد علامات الولادة المبكرة ينصح بشرب كوبين أو ثلاثة من الماء ثم الاستلقاء على السرير على أحد الجانبين مع الاسترخاء قليلًا ثم البدء بفحص الانقباضات الرحمية كما الاتي:

  • فحص إذا كانت الانقباضات قد بدأت عن طريق وضع الأصابع على أسفل البطن.
  • البدء بحساب الوقت بين الانقباضات.
  • كتابة ما هي الساعة في بداية كل انقباض لتحديد وتيرة الانقباضات.

متى يجب الذهاب للطبيب؟

إذا كانت الانقباضات بوتيرة كل عشر دقائق أو بوتيرة أعلى والانقباضات لا تزول بعد مرور ساعة من الاستلقاء على الجانب، فهنا يجب المسارعة في الذهاب للطبيب، كما يجب استشارة الطبيب والذهاب إليه أيضًا في حال ظهور علامات الولادة المبكرة الاتية:

  • تسرب سائل من المهبل.
  • نزيف في المهبل.
  • إفراز متزايد ومفاجئ من المهبل.
  • أوجاع في البطن أو أوجاع مشابهة لأوجاع الدورة الشهرية.
  • أوجاع خافتة في المنطقة السفلى للظهر.
  • ازدياد الضغط في الحوض أو في المهبل.

كيف يتعامل الطبيب مع علامات الولادة المبكرة؟

من المحتمل أن يطلب الطبيب من السيدة التوجه إلى المستشفى، ليتم التأكد أن العلامات الظاهرة هي فعلًا علامات الولادة المبكرة أم لا، ويتم التأكد من ذلك بالمستشفى من خلال:

  • إجراء اختبارات معدل ضربات القلب للأم والجنين، وضغط الدم ودرجة حرارة جسم الأم.
  • وضع جهاز مراقبة على البطن لقياس معدل ضربات قلب الجنين وتقييم الانقباضات.
  • إجراء فحص لعنق الرحم لمعرفة إذا كان في مراحل الانفتاح والولادة.

إذا كانت السيدة فعلًا تواجه الولادة المبكرة، من المحتمل أن يقوم الطبيب بكل مما يأتي:

  • إعطاء أدوية لإيقاف الولادة والتي تهدف لإبقاء الجنين في داخل الرحم ليتم تطوره.
  • إعطاء أدوية تهدف لتعجيل تطور رئتي الجنين.

إذا تقدمت الولادة لمرحلة لا يمكن إيقافها فسيبدأ الأطباء والممرضات بالتحضير للإجراءات المرتبطة بالولادة.

هل يمكن تجنب الولادة المبكرة؟

غالبًا لا يمكن إيقاف الولادة المبكرة، لكن في بعض الأحيان قد تفيد العلاجات الاتية في منع الولادة المبكرة أو إيقافها حتى يستمر الحمل كالمعتاد تشمل:

  • الراحة في السرير.
  • إعطاء سوائل عن طريق الوريد.
  • إعطاء أدوية تؤدي لاسترخاء عضلة الرحم.

اقرئي أيضًا:

من قبل ويب طب - الاثنين ، 25 نوفمبر 2013
آخر تعديل - الثلاثاء ، 14 سبتمبر 2021