الأسبوع السابع والعشرين من الحمل

الأسبوع السابع والعشرين من الحمل صورة لتطور الجنين خلال الأسبوع السابع والعشرين من الحمل

أعراض الحمل في الأسبوع السابع والعشرين

يعد الأسبوع السابع والعشرين من الحمل من الفترات الرائعة، حيث تزول معظم الأعراض الجانبية المزعجة، مثل: الغثيان، والقيء والتعب.

معلومات تهمك عن الأسبوع السابع والعشرين من الحمل

من الملاحظات الهامة خلال هذه الفترة ما يأتي:

  • يكون هناك تحسن في ما يتعلق بصعوبة التنفس، وذلك لأن رأس الجنين تكون للأسفل من يقلل من الضغط الواقع على الحجاب الحاجز.
  • يدفع الرحم البطن إلى الأمام بشكل كبير؛ لذلك يكون الاتزان الان غير سليم ويجب أن تكوني حذرة عند القيام بالأنشطة الروتينية.
  • تزداد الرغبة الجنسية في هذه الفترة ولا يوجد مانع في ممارسة العلاقة الزوجية خصوصًا إذا كان الحمل سليم.
  • يمكن الشعور بحركات الجنين بشكل أكبر.
  • قد تعاني الحامل من تشنجات في عضلات الساقين وأسفل البطن، ولكن من المهم التمييز بينها وبين الام المخاض.
  • يجب إيجاد وضعية جيدة للنوم للحصول على قسط كاف من النوم، كما يجب الحفاظ على نظام غذائي صحي.
  • يجب إخبار تقلصات البطن قوية، فيجب عليك إخبار طبيبك للتحقق من أن تلك ليست الام المخاض قبل الأوان.
  • يجب أخذ الحيطة والحذر عند تغيير الوضعية من الجلوس إلى الوقوف خصوصًا إذ كانت الحامل تعاني من دوخة ناتجة عن انخفاض في ضغط الدم.

تطور الجنين في الأسبوع السابع والعشرين من الحمل

يكون تطور الجنين ف يهذه المرحلة كما يأتي:

  • يبلغ وزن الجنين حوالي 0.87 كيلوغرام وطوله حوالي 36.6 سنتيمتر.
  • يمكن للجنين الان سماع الأم وسماع من حولها.
  • يستجيب الطفل للأصوات المختلفة مثل ضربات القلب والضجيج، وتشعر الأم باستجاباته والتي تكون على شكر قفزات.
  • يمكن للجنين الان أن يرى ولكن بشكل غير واضح يمكنه من التمييز بين الضوء والظلام.
  • يجب الانتباه بشكل جيد إلى علامات الولادة، مثل الام المخاض وغيرها، وإذا كنت تشعرين بشيء مثير للشكوك راجعي الطبيب فورًا.

فحوصات الأسبوع السابع والعشرين من الحمل

من الفحوصات الهامة خلال هذه الفترة ما يأتي:

  • إجراء فحوصات متابعة الحمل الروتينية لدى الطبيب، مثل ضغط الدم، والنبض، والوزن، ووجود الوذمات، إضافة إلى قياس حجم الرحم وملاءمته لأسبوع الحمل، وما إذا كانت الأم تشعر بحركات الجنين.
  • إجراء فحص الموجات فوق الصوتية الروتيني للتأكد من نمو الجنين بطريقة طبيعية وسليمة، وتحديد كمية السائل السلوي ومشاهدة حركات الجنين.
  • إجراء الفحوصات المخبرية للهيموغلوبين، وفحص البول العام والمستنبت، وفحص الأجسام المضادة للعامل الرايزيسي.
  • إجراء فحص تحمل الغلوكوز للكشف عن احتمالية الإصابة بسكري الحمل.