الاسبوع السادس والعشرين من الحمل

الاسبوع السادس والعشرين من الحمل صورة لتطور الجنين خلال الاسبوع السادس والعشرين من الحمل

نهاية الثلث الثاني في الاسبوع السادس والعشرين من الحمل

الأسبوع الـ 26 من الحمل هو الأسبوع الأخير من الثلث الثاني من الحمل، حيث يبدأ في الأسبوع المقبل الثلث الثالث والأخير.

في هذه المرحلة يصل الرحم الى ارتفاع أربعة سنتيمترات تقريبا فوق مركز السرة. لا تحصل تغيرات في شعورك مقارنة مع الأسبوع الـ 25 من الحمل، إلا أن بعض الأحاسيس تكون أكثر حدة وبروزا، بسبب تأثير هرمونات الحمل، خاصة هرمون البروجسترون، كما يصبح نشاط الجهاز الهضمي أقل.

أما ضغط الرحم، الذي يزداد على المعدة والأمعاء، فيزيد من ابطاء نشاط الجهاز الهضمي مما يؤدي إلى زيادة مدة تفريغ المعدة والأمعاء من الطعام. تباطؤ نشاط الجهاز الهضمي يظهر في الشعور بالحرقة وزيادة الإمساك. بالإضافة إلى ذلك، بسبب زيادة نشاط الجهاز التنفسي وزيادة الضغط على الحجاب الحاجز نتيجة لنمو الرحم، تعاني المرأة الحامل من "نقص الهواء" وضيق في التنفس، وخصوصا عند ممارسة الرياضة وفي ساعات الليل. كما يتسارع معدل النبض لديها الان بـ 10 - 15 نبضات  في الدقيقة، نظرا لازدياد الحاجة الى تدفق الدم إلى الرحم والجنين. هذا الشعور يظهر أحيانا كـ "ضربات قلب قوية".

تأثير اخر لهرمونات الحمل، بالتزامن مع زيادة احتقان الأغشية المخاطية المهبلية، او الإفرازات المهبلية الشفافة الكثيرة. أحيانا تزيد الإفرازات الفطرية بسبب زيادة انتشار الفطريات المهبلية المميزة للحمل.

التغيرات الهرمونية تكون في ذروتها في الأسبوع الـ 26 من الحمل. كذلك، يضغط الرحم على الجهاز البولي، وبذلك يبطئ من تدفق البول، مما قد يؤدي إلى زيادة نسبة حدوث التهابات في المسالك البولية.

الى أين وصل تطور الجنين في الاسبوع السادس والعشرين من الحمل

جاء الأسبوع الـ 26 من الحمل وأصبح جنينك الان يزن حوالي 800 غرام في المتوسط، وطوله 35 سم. هو أكثر نشاطا ويمكن الإحساس بحركات جسمه بقوة أكبر. كذلك، تزداد حركات التنفس لدى الجنين وفي الأسبوع الـ 26 تبدأ عملية بلع السائل السلوي من قبل الجنين.

عيناه تتفتحان ويصبح أكثر حساسية للمس وللأصوات، وحتى عندما تكون خارجية. يستمر الجنين في التقدم والتطور بسرعة. غدد الذوق لديه الان متطورة ويمكنه التعرف على الأطعمة التي يحبها حقا. هو يميز بين النكهات المختلفة في السائل السلوي، حيث يمكنه معرفة الفرق بين الحلو والمالح.

الفحوصات الأخيرة في آخر الثلث الثاني من الحمل

الأسبوع الـ 26 هو الاسبوع الأخير الذي يمكن فيه إجراء اختبار تحمل الجلوكوز (GCT)، ولذلك إذا لم تخضعي لهذا الفحص بعد، توجهي بسرعة وقومي بإجرائه. وعلاوة على ذلك، وفي اطار فحوصات متابعة الحمل الطبيعية التي تجريها لدى الطبيب، يتم قياس ضغط الدم، نبض القلب، الوزن ووجود الوذمات.

يوصى بإجراء فحص الموجات فوق الصوتية الروتيني للتأكد من نمو الجنين بصورة طبيعية وسليمة، لتحديد كمية السائل السلوي ومشاهدة حركات الجسم والتنفس لدى الجنين. للحد قدر الإمكان من الام ظهرك، حاولي عدم ثنيه دون داعٍ وتجنبي الجلوس منحنية الظهر.