5 نصائح للحمل السليم

تخططين للحمل في وقت قريب أو أنك بالفعل في منتصف الحمل؟ استعدي. أنت ستحصلين على نصائح لا حصر لها ومن كل صوب, حول كيفية ضمان الحمل السليم وانجاب المولود المثالي. لكن دعينا نعود الى الأساس - نمط الحياة الصحي، التغذيةالسليمة والاستماع إلى الجسم. أمامك خمس نصائح للحمل السليم!

5 نصائح للحمل السليم

تحمل مرحلة الحمل  أمور هامة جدا، مثل الصحة البدنية والنفسية للأم. الاكتشاف الحتمي أن كل ما تفعله الأم يؤثر على الجنين في رحمها، يشجع الأم أن تفعل كل شيء للحفاظ على الصحة الجيدة والحمل السليم. اذا يا أمهات المستقبل، اليكن خمس نصائح للحمل  لتحافظن عليه صحيا وسليما:

للمزيد حول هذا الموضوع:
 اكتشفي ما هو موعد الولادة في حاسبة الحمل وموعد الولادة
ادخلي الى قسم الحمل والولادة في الموقع
اقرئي عن اهم الفحوصات خطوة بخطوة خلال فترة الحمل
"الرياضة اثناء الحمل! كيف؟" اكتشفي في المقالة التالية

1. استعدي

الوضع المثالي، يكون بالاستعداد للحمل قبل ثلاثة أشهر منه . لماذا في وقت مبكر جدا كهذا؟ كلما كانت صحتك أفضل، كلما زاد احتمال الحصول على طفل سليم. واحدة من الخطوات الأولى في التخطيط للحمل هي زيارة لطبيب التوليد الخاص بك. خلال اللقاء يمكن مناقشة التاريخ العائلي والشخصي من الناحية الوراثية والصحية, الأدوية والمكملات التي تأخذينها. يجب على الطبيب التأكد بشكل خاص من أنك قد حصلت على اللقاح ضد الحصبة الألمانية وجدري الماء، والتي هي لقاحات تحتوي على الفيروس الحي، ولا يمكن تلقيها خلال فترة الحمل نفسها. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الطبيب قد ينصحك بتغيير نمط حياتك اذا لزم الأمر. مثال مقبول - الأشخاص الذين يربون القطط في المنزل ويخططون للحمل، فيوصون بالتخلص من صندوق الرمل الذي يتغوط القط فيه وتعويده على التغوط خارج المنزل، لأن في فضلات القطط توجد طفيليات  يمكن أن تسبب داء المقوسات – وهو تلوث يمكن أن يهدد حياة الأطفال. لهذا السبب أيضا يوصى بارتداء القفازات عند العمل في الحديقة وتجنب تناول اللحوم غير المطبوخة جيدا.

سوف يصف لك الطبيب الفيتامينات والمكملات الغذائية، وخاصة حمض الفوليك – على الأقل 400 ميكروغرام في اليوم قبل شهر واحد على الأقل من الحمل وحتى بعد الولادة.

كذلك يجب زيارة طبيب الأسنان للتأكد من أن الأسنان واللثة في صحة جيدة. أدلة كثيرة لمرض اللثة هي علامة تحذير على زيادة خطر حدوث نقص الوزن لدى المولود أو الولادة المبكرة.

2. تناولي الخضروات

خلال فترة الحمل، يتغذى الجنين من كل ما تضعيه في فمك. ولذلك يجب عليك تجهيز الثلاجة والحقيبة بالأطعمة الغنية بالفيتامينات B6، B12, الحديد, الكالسيوم وحمض الفوليك. الموز والحبوب الكاملة الغنية بفيتامين B6، الذي يشجع إنتاج خلايا الدم الحمراء. في البطاطا الحلوة يوجد فيتامين (A) الضروري لنمو عظام الجنين. السبانخ والسلمون هي أطعمة غنية بالكالسيوم، التي تساعد على منع فقدان كتلة العظام أثناء الحمل ونمو عظام الجنين. ومع ذلك، يجب نبذ التفكير الخاطئ بأنه يمكنك استبدال هذه الأطعمة الطبيعية بالفيتامينات. لا يوجد فيتامين  يحتوي على الكمية الموصى بها يوميا لك ولطفلك من الكالسيوم، على سبيل المثال. لذلك، فبالإضافة لأخذ الفيتامينات المناسبة يجب الحرص على التغذية السليمة.

3. تجنب المواد والأطعمة الضارة

عادة ما يجرى فحص الحمل الأول عندما تكونين في مرحلة متقدمة من الثلث الأول للحمل، ولكن من المهم أن نتذكر انه منذ لحظة حدوث الحمل وحتى قبلها - فهذه هي فترة حرجة لتطور الجنين السليم- يجب الحرص على الابتعاد عن الأطعمة التي قد تكون ملوثة، مليئة بالسموم أو تحتوي على مواد سامة. التلوث الأهم الذي يجب تجنبه هو بكتيريا الليستيريا، والتي يمكن ان تخترق المشيمة وتؤدي الى الاجهاض. والأطعمة التي قد تحتوي على الليستيريا مثل الأجبان المختلفة, الا اذا كانت مصنوعة من الحليب المبستر. كذلك - يجب تجنب البيض النيئ, الأسماك, الدواجن ولحم البقر. أطعمة أخرى، مثل أنواع معينة من المأكولات البحرية، والتي قد تحتوي على مستويات عالية من الزئبق. وبالإضافة إلى ذلك، فأثناء الحمل وكذلك في الحياة العادية، يجب أيضا تجنب شرب الكحول وتدخين السجائر - المقصود التدخين الفعلي والتدخين السلبي. تناول القهوة، مع ذلك، ما زال يثير الجدل. على الرغم من أن الكافيين يصل مباشرة إلى مجرى دم الجنين, فالعديد من النساء يواصلن شرب القهوة أثناء الحمل. في فنجان واحد من القهوة يوجد حوالي 180 ملليغرام من الكافيين، لذلك ففنجان في اليوم لا ينبغي أن يشكل مشكلة.

4. لا تخضعي لرغباتك

مرة أخرى  تبحثين في الشوارع عن محل لبيع البوظة في وقت متأخر من الليل؟ التهمت كل المخللات التي اشتريتها امس من السوبر ماركت؟ هذه ليست مجرد دعاية مغرضة، فلدى النساء الحوامل تحدث بالفعل تغييرات في الشهية وغدد الذوق. قبل أن تشعري  بالذنب بسبب تعريض الجنين الذي لم يولد بعد لرقائق البطاطا المقلية، انتبهي - لا بأس من التمتع من المغريات  طالما أنك تحافظين على نظام غذائي متوازن. ربما رغبتك الشديدة بأكل المعجنات المالحة، على سبيل المثال، تشير إلى نقص الصوديوم في جسمك وبهذا فهو يطلب أكل القليل من الملح. إذا كنت تشعرين بالحاجة الى مكعبات الجليد الان، فربما أنت تعانين من فقر الدم، ولا يوجد ولمكعبات الجليد أي علاقة بحل هذه المشكلة.

على الأغلب, فان الشهوة ليست ضارة. ولكن إذا بدأت تشتهين أشياء غير الطعام، فهذه طامة كبرى. أكل مواد مثل الجير, التراب، الفحم أو معجون الأسنان يدل على حالة تعرف باسم "بيكا". يشك الباحثون أن هذا يمكن أن يحدث نتيجة لنقص فيتامين أو عنصر معين في الجسم. هذه الأشياء وغيرها ليست سامة فقط أو تحتوي على طفيليات، بل أنها أيضا تقلل من قدرة جسم الأم والجنين على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام. في حالة شعورك برغبات كهذه يجب عليك الذهاب الى الطبيب على الفور.

5. التحرك المستمر

النشاط البدني أثناء الحمل، مع موافقة الطبيب، بالطبع، هو أيضا امن ويشجع الحمل السليم. 30 دقيقة من التمارين الرياضية كل يوم يمكن أن تساعد على تقليل الام الظهر والإمساك - شكويين شائعتين لدى الحوامل. كذلك فأنها يمكن أن تساعد على النوم بشكل أفضل، وتحسين حالتك المزاجية. تساعد التمارين الرياضية أثناء الحمل على تقوية العضلات مما يساعد في التعامل مع الام المخاض وتسمح لجسمك بالعودة إلى طبيعته بسرعة أكبر بعد الولادة. التدريب، وخاصة في الهواء الطلق، يمكنه أيضا تخفيف غثيان الصباح. تمارين معينة مثل المشي، اليوغا، السباحة، والتمارين الخفيفة تعتبر مثالية للمبتدئات. التمارين مثل الجري تكون امنة للأم والجنين فقط إذا كنت تقومين بذلك قبل الحمل على أساس يومي، ومع ذلك أنت مضطرة على ما يبدو لخفض وتيرة ذلك.

من قبل ويب طب - الأربعاء,1مايو2013
آخر تعديل - الاثنين,29يونيو2015