10 حالات لا تجوز فيها الولادة الطبيعية

تعد الولادة الطبيعية الوسيلة الأكثر انتشارًا وسهولة لإنجاب الطفل، ولكن هناك حالات لا تجوز فيها الولادة الطبيعية فما هي؟ الإجابة في المقال الآتي:

10 حالات لا تجوز فيها الولادة الطبيعية

للحامل حرية الاختيار ما بين الولادة الطبيعية أو القيصرية طالما ليس لديها مشكلات صحية، وبشكل عام تعد الولادة الطبيعية الأفضل على الرغم من الآلام التي تشعر بها المرأة، بدلاً من إجراء عملية جراحية وشق في البطن.

لكن في بعض الحالات، يضطر الطبيب اللجوء إلى الولادة القيصرية، فيكتشف خلال متابعته للحامل أن الولادة الطبيعية قد تشكل خطورة على صحتها وصحة الجنين.

هناك حالات لا تجوز فيها الولادة الطبيعية، ماهي؟ الإجابة فيما يأتي:

10 حالات لا تجوز فيها الولادة الطبيعية

هناك 10 حالات لا تجوز فيها الولادة الطبيعية والتي يتمم تفصيلها كالآتي:

1. وضع الطفل في الرحم

مع الفحوصات، قد يجد الطبيب أن الجنين يتخذ وضع جانبي أو عرضي، فيمكن أن يكون رأسه لأعلى وقدميه لأسفل، أو أن يتخذ وضع الجلوس، وبالتالي لا يتناسب هذا الوضع مع نزول الطفل.

هنا تكون الولادة القيصرية هي الأنسب لسلامة الطفل.

2. ضيق حجم الرحم

في حالة كان حجم الرحم ضيقًا، ستكون الولادة القيصرية أكثر أمانًا للطفل، وخاصةً إذا كان حجم الجنين كبير، هذا يمكن معرفته من خلال فحص وزن الجنين باستخدام السونار.

3. بعض الحالات المرضية

هناك بعض الأمراض التي تزداد خطورتها مع الولادة الطبيعية، مثل الإصابة بتسمم الحمل، ارتفاع ضغط الدم، أمراض القلب أو حدوث هبوط في المشيمة.

كل هذه الأمراض والمشكلات يمكن أن تضر الجنين والأم، وتعد الولادة القيصرية هي الأمثل في هذه الحالات.

4. انزلاق الحبل السُري عبر عنق الرحم

يمكن أن يحدث انزلاق للحبل السُري أو التفافه حول الجنين، وهنا يجب أن يسرع الطبيب لإجراء عملية الولادة القيصرية، حيث يمكن أن يضر الحبل الطفل ويسبب عدم وصول الأكسجين إلى الجنين، وبالتالي يؤدي إلى اختناقه.

5. طول فترة المخاض وبطئه

عندما تكون فترة المخاض طويلة، مع عدم حدوث انقباضات كافية في الرحم، فهذا يعني أن عنق الرحم لا يتسع بما يسمح لمرور الطفل من خلال قناة الولادة.

6. انفصال المشيمة خلال المخاض

في بعض الحالات الطارئة، يحدث انفصال للمشيمة عن الرحم، وهذا يمكن أن يعرض الطفل للخطورة، ويستدعي إجراء عملية الولادة القيصرية في أسرع وقت ممكن.

7. العدوى الميكروبية في المهبل

مثل حدوث عدوى داخل بطانة الرحم، أو الهربس التناسلي، فهذه المشكلات الصحية يمكن أن تصيب الطفل أثناه خروجه ومروره من قناة الولادة.

8. الحمل بتوائم

مع وجود أكثر من جنين في البطن، تصبح الولادة الطبيعية أكثر صعوبة، وخاصةً إذا كانت رأس الجنين الأول ليس في وضع النزول.

هنا يفضل إجراء الولادة القيصرية لضمان الحفاظ على صحة وسلامة الأجنة وإخراجهم بطريقة أفضل.

9. الولادة القيصرية من قبل

في بعض الأحيان، لا توجد مخاطر للولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية واحدة، إلا إذا كان هناك مضاعفات خلال الولادة، وتقل فرص سهولة الولادة الطبيعية بعد إجراء أكثر من عملية ولادة قيصرية واحدة.

10. العمليات الجراحية في الرحم

إذا كانت المرأة قد أجرت عمليات جراحية كبيرة في الرحم مثل استئصال ورم عضلي أو ورم ليفي، فلا يُنصح بأن تكون الولادة طبيعية، ويفضل اللجوء للولادة القيصرية.

مخاطر عملية الولادة القيصيرية

بعد ذكر حالات لا تجوز فيها الولادة الطبيعية، من المهم الإشارة للمخاطر المحتملة عند إجراء عملية الولادة القيصرية والتي تشمل ما يأتي:

  • قد تُصاب الأم بالتهاب مكان الجرح.
  • قد تُصاب الأم بعدوى بطانة الرحم.
  • قد تُصاب الأم بنزيف حاد تحتاج بسببه لنقل دم.
  • قد تحدث إصابة بالمثانة أثناء العملية. 
  • قد يُصاب الطفل بصعوبة في التنفس في حال تم توليده قبل الأسبوع 39 من الحمل.
من قبل ياسمين ياسين - الاثنين 26 آذار 2018
آخر تعديل - السبت 20 شباط 2021