الولادة الطبيعية بعد القيصرية: رؤية المختصين

هل تتساءلين إن كنتِ مرشحة لخوض الولادة الطبيعية التالية للقيصرية؟ إذا كانت مزايا الولادة الطبيعية التالية للقيصرية تفوق مخاطرها؟ تعرف على كل الأجوبة.

الولادة الطبيعية بعد القيصرية: رؤية المختصين
محتويات الصفحة

تكون العديد من النساء مرشحات للولادة الطبيعية التالية للقيصرية (VBAC). رغم ذلك، قد يكون من الصعب الاختيار بين السعي نحو الولادة الطبيعية التالية للقيصرية أو تحديد موعد لإجراء ولادة قيصرية مرة ثانية. سوف تساعدك المعلومات التالية على صناعة قرارك.

ما السبب الذي يجعل النساء تفكر في الولادة الطبيعية التالية للقيصرية؟

مقارنة بالخضوع للولادة القيصرية مرة أخرى، لا تنطوي الولادة الطبيعية على جراحة وتتطلب إقامة مدتها أقصر في المستشفى وتمكن من العودة بشكل أسرع إلى الأنشطة اليومية الطبيعية. وقد تكون الولادة الطبيعية التالية للقيصرية محببة أكثر إذا كانت الولادة الطبيعية هي المفضلة لديك أو كانت لديكِ رغبة في تجربة الولادة الطبيعية.

ومن الضروري أن تضعي في اعتبارك أيضًا حالات الحمل المستقبلية. فإذا كنتِ تخططين للإنجاب في المستقبل، فقد تساعدك الولادة الطبيعية التالية للقيصرية على تجنب مخاطر الولادة القيصرية المتعددة مثل إصابة الأمعاء أو المثانة ومشكلات المشيمة.

ما مخاطر الولادة الطبيعية التالية للقيصرية؟

من أكثر المخاطر احتمالاً هي فشل المخاض. وفي الحقيقة، أظهرت الأبحاث التي أجريت على نساء حاولن تجربة الولادة الطبيعية التالية للقيصرية، أن 60% إلى 80% منهن حظين بولادة طبيعية ناجحة.

ومن أكثر المخاطر الداعية للقلق في الولادة الطبيعية التالية للقيصرية هي تمزق الرحم الذي يحدث عند تمزق الرحم على طول خط الندبة الناتجة عن ولادة قيصرية سابقة أو جراحة كبيرة في الرحم. وفي حالة تمزق الرحم؛ لا بد من إجراء ولادة قيصرية عاجلة لمنع حدوث مضاعفات تهدد الحياة، بما في ذلك النزيف الحاد والعدوى وتلف دماغ الطفل. وفي بعض الحالات، قد يلزم استئصال الرحم لإيقاف النزيف. وإذا ما تم استئصال الرحم، فلن تستطيعي الحمل مرة أخرى.

وتتضمن المخاطر الأخرى المتعلقة بالولادة الطبيعية التالية للقيصرية الجروح الجراحية، ومضاعفات النزيف التي تتطلب استئصال الرحم أو نقل الدم، بالإضافة إلى العدوى.

هل يمكنك أن تضعي خطر تمزق الرحم في الحسبان؟

نادرًا ما يحدث تمزق الرحم حيث يحدث لأقل من شخص واحد من كل 100 امرأة. ومع ذلك، إن كنتِ تفكرين في الولادة الطبيعية التالية للقيصرية، فتأكدي من استعداد المنشأة التي ستلدين فيها طفلك، للتعامل مع هذه المضاعفة. فسوف تحتاجين إلى توافر الفريق الذي سيقدم لكِ الرعاية الطارئة.

من التي تعد مؤهلة للولادة الطبيعية التالية للقيصرية؟

يعتمد مدى تأهلك لإجراء الولادة الطبيعية التالية للقيصرية على عدة عوامل. على سبيل المثال:

  • هل خضتِ أي ولادة طبيعية من قبل؟ تزداد احتمالية نجاح الولادة الطبيعية التالية للقيصرية عندما تكون المرأة قد خاضت ولادة طبيعية مرة على الأقل قبل الولادة القيصرية السابقة.
  • ما نوع الشق الجراحي في الرحم الذي تم استخدامه في الولادة القيصرية السابقة؟ يتم عمل شق مستعرض منخفض في معظم عمليات الولادة القيصرية. وعادةً ما تكون النساء اللائي بهن شق مستعرض منخفض، مؤهلات للولادة الطبيعية التالية للقيصرية. أما إذا تم عمل شق عمودي في الجزء العلوي من الرحم (شق جراحي تقليدي)، فليس من الموصى به إجراء الولادة الطبيعية التالية للقيصرية نظرًا لخطر تمزق الرحم.
  • ما الذي استدعى إجراء الولادة القيصرية السابقة؟ إذا تم إجراء الولادة القيصرية السابقة لسبب ما لم يعد قائمًا أثناء الحمل الحالي، مثل وضعية الطفل في الرحم، فقد تكوني مرشحة جيدة للولادة الطبيعية التالية للقيصرية.
  • كم عدد عمليات الولادة القيصرية التي أجريتها؟ ربما لا تكوني مرشحة جيدة للولادة الطبيعية التالية للقيصرية إذا أجريتِ ولادة قيصرية عدة مرات.
  • متى أجريت الجراحة القيصرية الأخيرة؟ يرتفع خطر تمزق الرحم إذا كنتِ تحاولين إجراء الولادة الطبيعية التالية للقيصرية في وقت قريب جدًا من الولادة القيصرية التي أجريتها، مثل خلال 18 إلى 24 شهرًا.
  • هل تعانين من أي مشكلات صحية قد تؤثر على الولادة الطبيعية؟ قد يُوصى بالولادة القيصرية إذا كنتِ تعانين من مشكلة بالمشيمة، أو في حالة المجيء المقعدي، أو إذا كنتِ مصابة بعدوى يمكن أن تنتقل إلى طفلك أثناء الولادة الطبيعية، مثل الهربس التناسلي أو فيروس نقص المناعة البشرية.
  • أين ستلدين طفلك؟ خططي لإجراء الولادة في منشأة مجهزة بما يلزم للتعامل مع حالات الولادة القيصرية الطارئة. ولا تعد الولادة بالمنزل مناسبة بالنسبة للولادة الطبيعية التالية للقيصرية.
  • هل ستحتاجين إلى تحفيز على الولادة؟ يجب إجراء الولادة الطبيعية التالية للقيصرية بحذر إذا استدعى الحصول على دواء لتحفيز الولادة.

كذلك، ضعي في اعتبارك أن في حالة حدوث تمزق في الرحم أثناء الحمل السابق، فهذا يستبعد تأهلك لإجراء الولادة الطبيعية التالية للقيصرية.

ما أوجه الاختلاف بين الولادة الطبيعية التالية للقيصرية والولادة الطبيعية العادية من حيث المخاض والولادة؟

لا تختلف الطبيعية الفسيولوجية لكل من المخاض والولادة في كلتا الحالتين. ومع ذلك، سوف تخضعين أنتِ والطفل للمراقبة عن كثب. وسوف يكون مقدم خدمات الرعاية الصحية لديكِ مستعدًا لإجراء جراحة قيصرية مرة أخرى عند الضرورة.

ما النصائح الأخرى التي يمكن توجيهها للنساء التي تفكر في الولادة الطبيعية التالية للقيصرية؟

إذا كنتِ تفكرين في إجراء الولادة الطبيعية التالية للقيصرية، فناقشي هذا الخيار مع مقدم خدمات الرعاية الصحية لديكِ في فترة مبكرة من الحمل.

وتعرفي على سياسة الولادة الطبيعية التالية للقيصرية في المنشأة التي سوف تلدين فيها طفلك، ولكن حاولي أن تتحلي بالمرونة. ووفقًا لظروف الولادة، قد تكون الولادة الطبيعية التالية للقيصرية خيارًا واضحًا أو بعد الاستشارة قد تقرري أنتِ ومقدم خدمات الرعاية الصحية إجراء الولادة القيصرية مرة أخرى إن كانت الخيار الأفضل.

من قبل ويب طب - الجمعة ، 15 سبتمبر 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017