أكثر الخرافات شيوعًا حول تبول الطفل اللاإرادي

هناك الكثير من خرافات التبول اللاإرادي للأطفال، ولكن هل تعلم ما هو الحقيقي والخرافة في ما بينها؟ إذًا عليك قراءة المقال الآتي لتعرف أكثر.

أكثر الخرافات شيوعًا حول تبول الطفل اللاإرادي

يعاني الكثير من الأطفال من مشكلة التبول الليلي في السرير، وقد تعتقدون أن طفلكم الوحيد الذي يعاني من هذه الحالة الصحية، ولكن هذا ليس صحيحًا وقد تكون الكثير من معتقداتكم خاطئة أيضًا حول الموضوع، فما الصحيح منها وما الحقيقة حول خرافات التبول اللاإرادي للأطفال؟

خرافات التبول اللاإرادي للأطفال: إليكم الحقيقة

  • يعاني طفلي من مشكلة ما لأنه يبلل سريره ليلًا باستمرار

الحقيقة: هذه مجرد خرافة من ضمن خرافات التبول اللاإرادي للأطفال انتشرت بين معظم الأهالي ولكن لا صحة لها.

حيث يعد التبول الليلي في السرير مشكلة صحية شائعة بين الأطفال، فهي تصيب ما يقارب الـ 15-20% من الأطفال الذين يبلغون الخامسة من عمرهم، وما بين 6-8% من الأطفال الذين يبلغون الثامنة من عمرهم، و1-2% تقريبًا للأطفال الذين يبلغون الخامسة عشر وما فوق من عمرهم.

تجدر الإشارة إلى أن التبول الليلي في السرير يعني تبول الطفل في السرير لأكثر من مرتين أسبوعيًا بعد الخامسة من عمره.

  • يجب توبيخ الطفل عند التبول اللاإرادي ليتعلم عدم القيام بذلك مجددًا

الحقيقة: لعل هذه المعلومة من أكثر المعلومات المغلوطة وخرافات التبول اللاإرادي للأطفال التي يتبعها العديد من الأهالي، ولكن في الحقيقة الطفل يخشى بالفعل من ردة فعل الأهل نتيجة التبول في السرير، بالتالي إن شعر بأنكم تصغون إليه ومستعدين لمساعدته فسوف يطمئن ويرتاح.

  • أفقد التبول اللاإرادي طفلي ثقته بنفسه

الحقيقة: بالفعل هذه المعلومة ليست ضمن خرافات التبول اللاإرادي للأطفال، فالتبول الليلي المستمر من شأنه أن يؤثر على طفلك ويفقده ثقته بنفسه، لذلك من واجبكم كأهل القيام بتشجيع طفلكما وتخليصه من عقدة الذنب لإعادة الثقة بنفسه رويدًا رويدًا.

  • يعاني الأطفال الذكور من التبول اللإرداي أكثر من الإناث

الحقيقة: هذا صحيح حيث أن الأطفال الذكور يعانون من التبول الليلي في السرير أكثر من الإناث بمرتين أو ثلاث تقريبًا، ولكن لا يزال السبب من وراء ذلك مجهولًا، ولكن يعتقد بعض المختصين أن الإناث يكتسبن نضوج في التحكم في المثانة قبل الذكور.

  • يكون التبول اللاإرادي مقصودًا من قبل الطفل

الحقيقة: هذه معلومة مغلوطة بالطبع، فالتبول الليلي في السرير يكون عادة بسبب التبول اللاإرادي الناتج عن تأخر في تطور المثانة أو بعض الأسباب الصحية الأخرى، وهي أبدًا ليست عبارة عن أفعال مقصودة.

  • تأثر التبول اللاإرادي لطفلي بسبب المشاكل الزوجية التي نعاني منها أنا وزوجي

الحقيقة: هذا صحيح، فقد تتسبب بعض الأحداث العائلية، مثل: المشاكل الزوجية، والطلاق، وحتى ولادة طفل جديد، وتغيير المدرسة، فالشعور بالاضطراب من قبل الطفل إزاء هذه التغييرات قد يترجم من قبله على شكل زيادة وتفاقم في مشكلة التبول اللاإرادي الليلي في السرير.

  • يعد التبول اللاإرادي مشكلة وراثية

الحقيقة: من الممكن أن تكون مشكلة وراثية، حيث تبين أنه إذا عانى أحد الوالدين من التبول اللاإرادي في مرحلة الطفولة تكون احتمالية إصابة الطفل بذلك حوالي 44%، كما ترتفع هذه النسبة إن كان كلا الوالدين قد عانوا من المشكلة سابقًا لتصل إلى 77% تقريبًا.

  • يوجد علاج فوري وسريع لمشكلة التبول اللاإرادي الذي يعاني منها طفلي

الحقيقة: وهذه من ضمن خرافات التبول اللاإرادي للأطفال الشائعة جدًا، فلا يوجد هناك ما يسمى بالعلاج الفوري والسريع بل يجب على الأهل التعامل مع الحالة بجميع خطواتها.

ولكن بالإمكان استشارة الطبيب للحصول على بعض الاقتراحات التي تساعد الأهل والطفل أيضًا في التعامل مع التبول اللاإرادي والتأقلم معها.

  • يجب إيقاظ الطفل من النوم لاستخدام المرحاض كي لا يبلل الفراش

الحقيقة: لا يجب القيام بذلك بتاتًا، فالطفل بحاجة إلى كل ساعات النوم وعدم تقطيعه ليتمكن جسمه من النوم والتطور، بالتالي إيقاظه من النوم لاستخدام المرحاض سيصعب عليه الخلود إلى النوم مجددًا ومن شأن هذا الأمر أن يزيد من مشكلة التبول اللاإرادي سوءً.

إن معرفة أسباب التبول اللاإرادي وطرق التعامل معها بحكمة، سيساعد الطفل حقًا في التغلب على هذه المشكلة ويكتسب ثقته بنفسه مجددًا.

من قبل رزان نجار - الأربعاء 8 شباط 2017
آخر تعديل - السبت 18 أيلول 2021