علاج التبول اللاإرادي عند الأطفال أثناء النوم

يعاني العديد من الأطفال من التبول اللاإرادي أثناء النوم، والذي قد يسبب الإزعاج للوالدين، لذا فإن هذا المقال يطرح بعض طرق العلاج المتبعة.

علاج التبول اللاإرادي عند الأطفال أثناء النوم

حوالي 40٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 3 سنوات يعانون من التبول اللاإرادي أثناء النوم، ولكن حتى الان لم يجد الخبراء السبب الدقيق وراء استمرار بعض الأطفال في تبليل فراشهم.

ولكن في بعض الأحيان، لا تكون مثانة الطفل قد نمت بشكل كافٍ لتخزين البول لمدة ليلة كاملة، أو أن الطفل لم يتقن بعد القدرة على التعرف على وقت امتلاء المثانة، وإيقاظ نفسه، والوصول إلى الحمام.

عادة، يتم تجاوز مشكلة التبول اللاإرادي بمرور الوقت ونادراً ما يكون هناك أي مشكلة خطيرة وراءه، وعلى الرغم من ذلك، قد يكون هناك حاجة إلى المساعدة الطبية في بعض الأحيان، فيما يلي سنتناول طرق علاج التبول اللاإرادي عند الأطفال أثناء النوم.

علاج التبول اللاإرادي عند الأطفال أثناء النوم

هناك العديد من الإجراءات التي يمكن اتباعها لعلاج التبول اللاإرادي عند الأطفال أثناء النوم، قد يعمل بعضها بشكل أفضل من البعض الاخر، فغالبًا ما يبدأ العلاج بإجراء تغييرات بسيطة كما يلي:

1. تقليل كمية السوائل التي يشربها الطفل قبل ساعة إلى ساعتين من النوم

حيث يجب البدء بتشجيع طفلك على شرب كوب أو كوبين إضافيين من الماء في الصباح أو في وقت الغداء.

 أما في المساء، يجب أن يشرب فقط كمية تكفي لإرواء عطشه، وعليك محاولة منع شرب السوائل قبل النوم بساعة إلى ساعتين، بالإضافة إلى أهمية العمل على تقليل شرب الطفل للمشروبات التي تحتوي على الكافيين والمشروبات الغازية، مثل: الصودا.

2. تعديل عادات الذهاب إلى المرحاض

يتم تدريب المثانة عن طريق تحديد جدول زمني لأوقات استخدام الطفل للمرحاض، على سبيل المثال، اجعل طفلك يذهب إلى المرحاض خمس مرات كل يوم وقبل النوم، حتى لو قال أنه لا يريد.

3. استخدام إنذارات التبلل

تحتوي أجهزة إنذار التبول اللاإرادي على مستشعر خاص يقوم باستشعار البلل والرطوبة في ملابس نوم الطفل أو فراشه، وعندها ينطلق صوت الإنذار، مما يؤدي إلى استيقاظ الطفل فيحاول النهوض للذهاب إلى الحمام.

ولكن لأن معظم الأطفال الذين يبللون السرير ينامون بعمق ولا يستيقظون من تلقاء أنفسهم فقد يكون هناك حاجة إلى وجود شخص بالغ للمساعدة في إيقاظ الطفل في البداية، حيث يعمل الإنذار عن طريق تعويد الطفل على الاستيقاظ عندما يحين وقت التبول. 

4. الأدوية

 عند فشل الطرق السابقة قد يلجأ الطبيب إلى استخدام بعض الأدوية لفترة وجيزة حتى يتوقف التبول اللاإرادي، ومنها: 

  • ديزموبريسين (DDAVP)

هذا الدواء مشتق من هرمون فازوبريسين الذي يتم إنتاجه بشكل طبيعي في الجسم عن طريق الكلى وذلك للحفاظ على الماء.

ومعظم الناس لديهم مستويات عالية من فازوبريسين أثناء النوم بشكل طبيعي، وهذا جزء من السبب الذي يجعلنا ننام خلال الليل دون الحاجة إلى التبول.

ولكن عند العديد من الأطفال المصابين بالتبول اللاإرادي لا يكون لديهم هذا الارتفاع الهرموني.

لذا فإن دواء ديزموبريسين متاح على شكل أقراص، يتم تناولها قبل ساعة من الذهاب إلى النوم لمدة 3-6 أشهر، مع استراحة لمدة أسبوع، لأنه يعمل على تقليل حجم البول المتكون، كما يتم استخدامه مع جدول زمني لتقليل شرب السوائل.

  • أوكسيبوتينين (oxybutynin)

يعتبر دواء الأوكسيبوتينين من مضادات الكولين، ويعمل على زيادة سعة المثانة عند الأطفال الذين لديهم مثانة صغيرة، كما يعمل على تقليل تقلصات المثانة، وعادة ما يتم استخدامه مع الأدوية الأخرى، ويتم اللجوء إليه عند فشل الخيارات العلاجية الأخرى.

  • إيميبرامين (Imipramine)

إن إيميبرامين هو دواء مضاد للاكتئاب يستخدم لسنوات عديدة لعلاج الأطفال الذين يعانون من التبول اللاإرادي، بالرغم من أن هذا لا يعني أن الاكتئاب هو سبب هذه الحالة، ولا يعرف بعد الطريقة التي يعمل فيها لحل هذه المشكلة، ولكن يعتقد أنه يحسن من أنماط نوم الطفل وسعة المثانة.

من قبل ديما تيم - الاثنين ، 15 يونيو 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 15 يونيو 2020