هل الولادة في المنزل آمنة؟

تعد الولادة في المنزل آمنة للواتي يتمتعن بصحة جيدة، ولها ميزات على الأم والطفل ولكن تبقى مقلقة في حالة حدوث مضاعفات لهما، إليكم كل المعلومات:

هل الولادة في المنزل آمنة؟

كانت الولادة منذ عقود تجرى في المنزل وبأوضاع صحية غير ملائمة مما كان يزيد من حالات الوفيات للأمهات والمواليد، وما زال يلاحظ بعض الأطباء أن قرار الولادة في المنزل ما زال قائمًا وتفضله العديد من النساء الحوامل اللواتي يطلبن الخصوصية والراحة النفسية، وبمراقبة طبيبهم الخاص أو القابلة القانونية، بالرغم من أن معظم النساء تفضلن الولادة في المستشفيات والمراكز الصحية.

ولكن السؤال هنا هل الولادة في المنزل آمنة؟ إليك الإجابة في ما يأتي:

هل الولادة في المنزل آمنة؟

الولادة في المنزل وخاصة لمن تلد للمرة الأولى تزيد من مخاطر تعرض الطفل للموت أو تشوهات تؤثر على حياته بنسبة 9 أطفال لكل 1000 ولادة مقارنة إلى 5 أطفال لكل 1000 ولادة حية تتم في المستشفى.

مع العلم أن هذه المخاطر تقل لدى الأمهات للمرة الثانية، فالولادة في المنزل بهذه الحالة آمنة تمامًا كالولادات التي تتم بالمستشفيات وبحضور القابلات.

ولكن إذا كانت الحامل تعاني من مشاكل صحية، مثل: ارتفاع في ضغط الدم، أو مرض السكري، أو مرض الإيدز، أو فيروس التهاب الكبد الوبائي، أو الذئبة بالطبع ستكون الإجابة على سؤال هل الولادة في المنزل آمنة بلا ويجب عليها اتخاذ قرار الولادة في المستشفى أو المركز الصحي لضمان الحصول على الاستعدادات الطارئة والتدخلات الطبية لإنقاذ حياتها وحياة المولود.

وليس في تلك الحالات فقط وإنما في الحالات الآتية أيضًا:

  • من ولدن بعملية قيصرية أو ولادة مبكرة في ولادات سابقة.
  • في حالة احتاجت المرأة إلى إبرة الظهر (Epidural) فالأفضل الذهاب إلى المستشفى.
  • في حالة كانت المرأة حاملا بتوأم أو أكثر أو أن الجنين بوضعية المقعد (Preech position) عندما يكون الجزء المتوجه لقناة الولادة هو المؤخرة وليس الرأس.
  • في حالة أن حجم طفلك أكبر من 3.630 كيلوغرام.

وقبل قرار الزوجين بأن تكون الولادة في المنزل فعليهما أن يطرحا الأسئلة الآتية:

  • كم من الوقت تحتاج الحامل إذا استدعت حالتها التحويل إلى المستشفى؟
  • إلى أي مستشفى سيتم تحويلها؟
  • هل ستقضي القابلة معظم وقتها معها؟
  • كيف ستكون طبيعة الولاد؟ 

عند اختيارك الولادة في المنزل وأنت تدركين أنك تتمتعين بصحة جيدة وإن كان سجلك الطبي الذي يشمل بيانات الحمل والولادات السابقة خالٍ من المشاكل وضمن الطبيعي فإنك في الوضع السليم لتتخذي هكذا اختيار بعد استشارة الطبيب المختص بك.

أمور يجب التنبه لها تتعلق بالمولود في حالة الولادة في المنزل

استكمالًا للإجابة عن هل الولادة في المنزل آمنة ننوه هنا أن الأطفال الذين يولدون في المنزل تظهر عليهم علامات لمضاعفات، مثل: لون بشرة باهت، ونبض ضعيف، وهم أكثر تهديدًا بالوفاة.

وفي هذه الحالات فإن كل تأخير للوصول إلى المستشفى هو بمثابة تهديد لحياة الأم والطفل.

ميزات الولادة في المنزل

بعد تعرفك على إجابة هل الولادة في المنزل آمنة نقدم لك بعض مميزات الولادة في المنزل في ما يأتي:

  • تجد المرأة الراحة النفسية في منزلها.
  • لا تضطر المرأة وهي في حالة المخاض وما ينتج عنه من الإرباك للذهاب إلى المستشفى فهي تجد خصوصيتها في منزلها.
  • لا تزعج نفسها في أمور جانبية وهي في حالة الولادة من أجل تدبير أمور أطفالها وإيجاد من يعتني بهم في غيابها وبمساعدة الزوج.
  • تضمن تواصل زوجها معها طوال فترة الولادة والاعتناء بها.
  • تحصل المرأة على العناية الكاملة والمركزة من قبل القابلة القانونية التي تابعت حالتها طوال فترة الحمل.
  • تجنب فرصة للتدخلات الطبية أثناء التوليد، مثل: استخدام الملاقط لتسريع الولادة وهي سائدة في المستشفيات.

كما تعلمين فإنك تتوقعين ولادتك بين الأسبوع 36 و41 ولكن إذا ظهرت علامات المخاض تحضيرًا للولادة قبل أو بعد الموعد المتوقع فإنه من الأفضل الولادة في المستشفى تحسبًا لأي طارئ.

من قبل ويب طب - الخميس 22 كانون الثاني 2015
آخر تعديل - الثلاثاء 27 تموز 2021