علاج ضعف نبض الجنين

كيف يتم علاج ضعف نبض الجنين أثناء الحمل وبعد الولادة؟ الإجابة وأهم النصائح تجدها في المقال الآتي.

علاج ضعف نبض الجنين

يتم مراقبة معدل ضربات الجنين أثناء الحمل من قبل الطبيب للاطمئان على صحة الطفل، وفور ملاحظة الطبيب لمشكلات النبض لدى الجنين، سيتبع عدة استراتيجيات لعلاج ضعف نبض الجنين وإليك أبرزها في المقال الاتي:

علاج ضعف نبض الجنين

يشير ضعف النبض عند الجنين إلى تدني معدل ضربات القلب الطبيعية لدى الجنين، والتي تحتاج إلى التدخل الطبي لمنع أي مضاعفات قد تحدث.

يعتمد علاج ضعف نبض الجنين على: نوع الاضطراب في النبض، وعمرالحمل للطفل، والصحة العامة للجنين والأم، حيث يتم مراقبة معدل ضربات قلب الطفل وسلامته طوال فترة الحمل للبحث عن وجود أي علامات قد تدل على وجود استسقاء أو فشل القلب لدى الجنين.

ويجدر التنبيه أنه على النساء الحوامل مراجعة طبيبهم باستمرار وعدم إهمال أي زيارة يحددها الطبيب للإطمئنان على صحة الطفل ومعدل نبضه.

طرق علاج ضعف نبض الجنين أثناء الحمل

عند اكتشاف مشكلات في نبض الجنين أثناء الحمل يلجأ الأطباء إلى اتباع بعض الاستراتجيات لعلاجه وضبط المشكلات التي يسببها ضعف النبض عند الجنين، ومن أبرزها:

  1. مراقبة نبض الجنين باستمرار في الحالات الخفيفة التي لا تستدعي القلق، وقد لا يكون هناك حاجة للعلاج في تلك الحالات ولكن المراقبة واجبة.
  2. صرف الأدوية المناسبة للأم لتحسين معدل ضربات قلب الجنين والحفاظ على صحته أثناء فترة الحمل.
  3. إجراء الولادة المبكرة أو الطارئة للأم إذا لزم الأمر وحينها سيقوم الطبيب بإعطاء الأم بعض الأدوية إذا كان من المتوقع الولادة المبكرة للتعزيز من نمو رئة الجنين.

طرق علاج ضعف نبض الجنين بعد الولادة

بعد الولادة يتم علاج ضعف النبض عند المولود بعد تحديد السبب الرئيس لعدم انتظام ضربات القلب بناءً على نتائج تخطيط القلب الكهربائي للطفل، وسيكون الأطباء المختصون بعلاج حديثي الولادة حاضرين لتقييم حالة المولود وبدء العلاج إذا لزم الأمر باستخدام إحدى الطرق الاتية:

  • في الحالات الأكثر شيوعًا: يتم إعطاء المولود أدوية لتنظيم ضربات القلب، وفي حالات بطء القلب الشديدة يتم زراعة جهاز لتنظيم ضربات القلب بجانب الأدوية.
  • في الحالات النادرة: تكون جراحة القلب المفتوح ضرورية لتصحيح معدل ضربات القلب لدى المولود وحمايته، وتكون عن طريق تدميرالأعصاب التي تطلق نبضات بشكل غير طبيعي للقلب.
  • في الحالات الأخرى: قد يعاني المولود من مشكلات خلقية في القلب واضطراب في ضربات القلب، وغالبًا ما يحتاج هؤلاء الأطفال إلى عملية قلب مفتوح لإصلاح المسبب الرئيس.

وعلى الرغم من أن المولود سيحتاج إلى تناول دواء لتنظيم ضربات القلب خلال الأشهرالأولى من حياته، ولكن هذا لا يدعو للقلق لأن معظم علاجات اضطرابات نبض القلب لدى الأجنة تكون نتائجها ممتازة.

نصائح لتجنب ضعف نبض الجنين

تشير بعض الدراسات التي أجراها عدد من الأطباء على عينة من النساء الحوامل من وجود بعض الخطوات التي من الممكن أن تقي الجنين من ضعف النبض، وحدوث اضطرابات القلب لدى الأجنة أثناء فترة الحمل وإليك أبرزها:

  • الابتعاد عن الإجهاد والتعب أثناء فترة الحمل.
  • الابتعاد عن القلق والتوتر المزمن.
  • مراقبة ضغط الدم، ومراجعة الطبيب فورًا في حال ارتفاعه.

إذ تشير بعض الدراسات الحديثة والتي أجريت على عدد من النساء الحوامل أن ارتفاع ضغط الدم والتوتر والقلق المزمن أثناء فترة الحمل يمكن أن يؤدي إلى زيادة معدل ضربات قلب الجنين، حيث يمكنها أن تزيد من خطر اضطراب نبضات القلب و انخفاض الوزن عند الولادة المبكرة. 

ويجدرالإشارة أنه وحتى الان لم يتمكن الباحثين من العثور على سبب ارتباط تغيرات معدل ضربات قلب الجنين بمعدل ضربات قلب الأم ونشاط ضغط الدم، ولكن هناك بعض الاقتراحات التي تشير إلى أن أمراض الصحة النفسية التي تسبب التأثيرات الفسيولوجية تستغرق وقتًا للوصول إلى الجنين وتسبب اضطرابًا في نبضات قلبه.

من قبل نور أمين - الأحد ، 4 أبريل 2021
آخر تعديل - الأحد ، 4 أبريل 2021