هكذا تهيئين طفلك لمربية الأطفال الجديدة

كيف تستطيعين تهيئة الطفل لوجود مربية أطفال جديدة؟ إليك الخطوات الكاملة لجعل هذه الفترة الانتقالية سهلة ولزيادة تقبل الطفل لمربيته الجديدة.

هكذا تهيئين طفلك لمربية الأطفال الجديدة

قد يكون ترك الطفل مع مربيته أمراً مربكاً وربما مثيراً للقلق لدى بعض الأهل، خاصة أن هذه المربية قد تجهل بعض التفاصيل الأساسية التي لا يعلمها سوى الأهل عن الطفل.

فكيف تهيئين طفلك لاستقبال المربية الجديدة؟ وكيف تستطيعين مساعدة المربية الجديدة على معرفة عادات الطفل وما يحب وما لا يحب؟ إليك الخطوات الكاملة.

1- أخبري الطفل عن المربية الجديدة قبل قدومها

لا تنتظري حتى اللحظة الأخيرة لتخبري طفلك عن وجود مربية أطفال جديدة سوف ترافقه أثناء فترات غيابك، فطفلك بحاجة لفترة كافية كي يستعد نفسياً للموضوع.

ونظراً لأن بعض الأطفال قد يشعرون بنوع من القلق حال معرفتهم بذلك، عليك أنت أن تقومي بجعل الطفل يرتاح للمربية قبل أن يراها وأن تخبريه بكم المتعة الذي سوف تجلبه المربية معها لحياته.

2- ساعدي الطفل ليشعر بأنه هو المسيطر

تشير بعض الدراسات إلى أن الأطفال يكونون أكثر تقبلاً للتغيير عندما يشعرون بأنهم هم المسيطرون، وهم من يستطيع التحكم في كل شيء.

تستطيعين فعل ذلك عبر ترك الطفل يقود عملية تعريف المربية بالمنزل وغرفه وكل تفاصيله حال قدومها للمنزل في المرة الأولى مثلاً، أو بإمكانك ترك الطفل يتحدث بحرية مع المربية ويخبرها بنفسه عما يحب وما يكره وهكذا.

3- احرصي على تعريف طفلك بالقواعد والقوانين

عليك القيام بالتواصل جيداً مع طفلك لإرساء القواعد والحدود فيما يتعلق بقوانين المنزل والممنوع والمسموح فعله أثناء وجود المربية.

على الطفل أن يعي بأن القوانين والمسموحات والممنوعات لن تتغير إذا ما غاب الأب أو الأم وكانت المربية فقط هي الموجودة، بل أنه سوف تكون هناك عواقب لأي تصرف غير لائق.

وهذه بعض القوانين التي يحبذ الخوض فيها ومناقشتها مع الطفل والمربية:

  • قوانين وقت النوم ليلاً.
  • قوانين مشاهدة التلفاز أو استعمال الهاتف المحمول والأجهزة اللوحية.
  • طرق التعامل بين الأطفال الأشقاء والمسموح والممنوع.
  • عدم فتح الباب لأي غرباء.
  • أوقات استكمال الواجبات المنزلية.
  • العقوبات والجوائز لمختلف السلوكيات.

4- تخطيط الأنشطة المشتركة مسبقاً

إحدى أهم الأسباب لسلوكيات الأطفال غير الجيدة هي الملل والضجر، لذا اتفقي مع مربية الأطفال على أنشطة يتم القيام بها يومياً مع الطفل، من ألعاب وأنشطة تعليمية وهكذا.

5- أخبري الأطفال أنهم يستطيعون إخبارك بأي شيء

مع أن أطفالك غالباً يعلمون أنهم يستطيعون إخبارك أنت ووالدهم بأي شيء يودون قوله، إلا أن عليك أن تؤكدي لهم أنهم يستطيعون إخبارك بأي شي يودون قوله حول مربيتهم، الإيجابي منه والسلبي.

فعلى سبيل المثال، إذا شعر الطفل أنه لا يحب المربية أو إذا شعر أنها تطلب منه الاحتفاظ ببعض الأمور سراً، فعليه أن يعي أنه يستطيع التوجه إليك كأمه وإخبارك بكل شيء لتقومي أنت بعمل التصرف السليم في هذا الشأن.

6- وفري للطفل طريقة اتصال مباشرة بك أينما كنت

إن فكرة كونك على بعد اتصال هاتفي واحد من الطفل سوف يطمئنه ويجعله مرتاحاً نفسياً.

وتستطيعين فعل ذلك عبر ترك رقم هاتفك مثلاً إلى جانب جهاز الهاتف، وإخبار الطفل أنه يستطيع الاتصال بك على هذا الرقم وسوف تجيبين عليه فوراً.

7- اطلبي من طفلك دوماً أن يخبرك كيف كان يومه مع المربية

حال خروج المربية ومغادرتها للمنزل، اسألي الطفل عن طبيعة سير اليوم، وما الأنشطة التي قام بها مع المربية وما الذي أحبه أو كرهه في كل ذلك.

واسألي طفلك صراحة إذا ما كان يريد للمربية أن تعود في اليوم التالي لتقضي معه المزيد من الوقت أم لا. إذا أخبرك الطفل أنه لم يحب المربية ولا يريد عودتها، استمعي إليه وحاولي أن تعرفي أكثر ما الذي جعله لا يطيق المربية.

من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 31 أغسطس 2018