ترك الطفل مع الأقارب: الملف كاملًا

في حالة اللجوء إلى ترك الطفل مع الأقارب يجب وضع بعض الاعتبارات في ذهنك حتى تضمني الحفاظ على صحته البدنية ونفسيته، تابعي المقال للمزيد.

ترك الطفل مع الأقارب: الملف كاملًا

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل حول ترك الطفل مع الأقارب:

متى يجب ترك الطفل مع الأقارب؟

لا يمكن تحديد مرحلة عمرية معينة لترك الطفل مع الأقرباء والذهاب إلى العمل أو أي مكان بعيد عنه، لكن يفضل ألا يكون عمر الطفل أقل من 5 أشهر، وخاصةً إذا كان يتناول الحليب الطبيعي.

فالطفل قبل هذه المرحلة يحتاج لعناية خاصة، كما أن نومه المتقلب سوف يرهق الشخص الذي يجلس معه، وبالتالي فإنه يشكل عبئًا عليه.

أمور يجب مراعاتها قبل ترك الطفل مع الأقارب

في حالة ترك الطفل مع الأقارب، لا بد من مراعاة بعض الأمور الهامة، وتشمل:

1. اختيار الشخص المناسب

يجب اختيار شخص موثوق به وبصحة جيدة يستطيع التعامل ويفضل أن تكون الجدة، فهي أكثر الأشخاص التي يمكن أن ترعى الطفل في سن صغيرة، فهي لديها خبرة في تربية الطفل والعناية به، لكن تمكن المشكلة في اختلاف طريقة التربية بين الأم والجدة نظرًا للتطورات التي طرأت على الحياة ووجود اختلافات بين تعامل الجدة مع الطفل وتعامل الأم معه.

الحل هنا هو الجلوس مع الجدة وإخبارها بكافة التوصيات بشأن التعامل مع الطفل، وكيف تتصرف في المواقف المختلفة.

2. تحضير كافة أدوات الطفل

قبل أن تقوم الأم بترك الطفل مع الأقارب، يجب أن تقوم بتجهيز كافة أدواته التي لا يتخلى عنها، وإخبار الشخص الذي يعتني به بكيفية استخدامها مع التأكيد على تنظيفها وتعقيمها جيدًا، وتشمل الأدوات:

  • الحليب والرضّاعة والماء المعقم

إذا كان الطفل يعتمد على الحليب الصناعي فيجب توفيره له، أما في حالة تناول الحليب الطبيعي، فيجب على الأم أن تقوم بتجميد الحليب وإعطائها للشخص الذي يعتني به.

  • الحفّاض والكريم الخاص بالمنطقة الحسّاسة

لا بد من إخبار الشخص الذي يعتني بالطفل بطريقة تغيير الحفّاض ووضع الكريم الذي يمنع الالتهابات، وكيفية مراقبة الطفل لمعرفة أنه بحاجة لتغيير.

  • الملابس البديلة

الطفل في هذه المرحلة معرض للتقيؤ أو نزول بعض الحليب على ملابسه، كذلك يمكن أن تتسخ الملابس بسبب امتلاء الحفّاض وعدم تغييره في الوقت المناسب.

كل هذه الاحتمالات واردة الحدوث لأن من تجلس مع الطفل ليست على دراية بكل الأمور والمواقف، ولذلك يجب وضع بعض الملابس البديلة التي يمكن أن يرتديها الطفل في مثل هذه الحالات.

  • بعض ألعاب الطفل

يجب اختيار الألعاب التي تناسب مرحلة الطفل العمرية، والتي يحبها ويلتفت إليها، فالألعاب هامة بالنسبة له، وخاصةً أنه قد يشعر بالقلق نتيجة عدم رؤيته لوالدته، ويحتاج إلى بعض الألعاب التي تثير اهتمامه.

  • الأدوية التي يحتاجها

هناك بعض الأدوية الأساسية التي يجب أن تتوفر معه، مثل: دواء المغص، وخافض الحرارة، ودواء تسكين آلام الأسنان خلال مرحلة التسنين، ويجب إخبار من تراعي الطفل بجرعات هذه الأدوية ومتى وكيف يأخذها.

إذا كان الطفل يعاني من مشكلة مرضية ويتناول أدوية في موعد محدد، فلا بد من متابعة إعطاء الدواء للطفل هاتفيًا أثناء عدم تواجد الأم لتذكير من ترعاه بموعده.

  • جهاز تعقيم الرضّاعة

جهاز تعقيم الرضّاعة هو من الأساسيات التي يجب أن تعطيها لمن تجلس مع الطفل وتعلميها كيفية استخدامها حتى تضمني الحفاظ على نظافة وتعقيم الرضّاعة الخاصة به وعدم إصابته بأي أمراض.

  • النونية الخاصة بالطفل

إذا كان الطفل قد تخلى عن الحفّاض، فيجب ترك معه النونية، والطلب ممن تجلس معه أن تجعله يجلس عليها كل ساعة إذا لم يقوم الطفل بطلب دخول الحمّام، لأنه قد يمتنع عن هذا بسبب غياب أمه.

  • الطعام الذي يتناوله الطفل

إذا كان الطفل في مرحلة تناول بعض الأطعمة إلى جانب الرضاعة، أو أنه توقف عن الرضاعة تمامًا، فيجب تجهيز الطعام له وتحديد الكمية لمن تعتني به.

3. طريقة التعامل مع الطفل

يجب أن تنتبه الأم لهذا جيدًا، وتخبر من تجلس معه بكيفية التصرف معه في المواقف وفقًا لأسلوب الأم المتبع في تربية طفلها.

لا بد من التحدث مع من تراعي الطفل حول ردود أفعالها، وكيف أنه سيشعر بالخوف إذا قامت بالصراخ فيه أو أمامه، لأنه منزعج من عدم وجود والدته، وأي تعامل بصوت مرتفع أو بأسلوب لم يعتد عليه الطفل سوف يؤثر على نفسيته بالسلب.

4. تعويض الطفل

مع غياب الأم يشعر الطفل بأن كل شيء ينقصه حتى وإن لم يبدِ هذا لأنه غير قادر على التعبير عن مشاعره، ولذلك يجب عند عودة الأم أن تبدأ في احتضان الطفل والجلوس معه لفترات طويلة.

أغلب الأمهات يعدن من العمل في حالة من الإرهاق والإجهاد، ويحتجن إلى فترة راحة، لكن بقدر الإمكان يجب الجلوس مع الطفل حتى يأتي موعد النوم.

محاذير ترك الطفل مع الأقارب

هناك عدة عوامل يجب وضعها في الاعتبار قبل ترك الطفل مع الأقارب، وتشمل:

  • معرفة ردود أفعال الطفل عند ابتعاد الأم: فيمكن تجربة الإبتعاد قليلًا عن الطفل أثناء تواجد الأم في المنزل.
  • تقيم صحة الطفل: حيث أن الطفل الذي يعاني من مشكلة صحية تستدعي متابعة من قِبل الأم، لا يفضل تركه مع أحد الأقرباء.
  • تحديد مدى تعلق الطفل بهذا الشخص: فلا يصح ترك الطفل مع شخص لا يعرفه تمامًا ولم يجلس معه من قبل.
  • تحديد طول مدة ترك الطفل: يفضل عدم ترك الطفل أكثر من 8 ساعات الخاصة بالعمل، لأنه يحتاج إلى رعاية وحنان الأم.
من قبل ياسمين ياسين - الأحد 16 أيلول 2018
آخر تعديل - الأحد 31 تشرين الأول 2021