كم مدة الطلق الصناعي؟

في بعض الأحيان يُعطى الطلق الصناعي من أجل تحفيز عملية المخاض والولادة، فما هي مدة الطلق الصناعي؟ لنتعرّف على التفاصيل في هذا المقال.

كم مدة الطلق الصناعي؟

بشكل عام وقبل الحديث عن مدة الطلق الصناعي، من المهم أن تعرفي أنه لا يجب اللجوء إلى طريقة الطلق الصناعي قبل الأسبوع التاسع والثلاثين من الحمل.

تعرفي في الاتي على معلومات مهمة حول مدة الطلق الصناعي:

مدة الطلق الصناعي

تختلف مدة الطلق الصناعي من امراة لأخرى ومن حالة إلى أخرى أيضًا، حيث أن هناك عدة عوامل قد تؤثر على هذه المدة.

بشكل عام تتراوح مدة الطلق الصناعي من عدة ساعات وصولًا إلى يومين أو ثلاثة في بعض الحالات.

عوامل تزيد مدة الطلق الصناعي

في الاتي أهم العوامل التي من شأنها أن تؤثر على مدة الطلق الصناعي وتزيد مدتها:

  • في حال كان هذا حملك الأول تكون الفترة الطلق الصناعي أطول.
  • في حال كنت في الأسبوع السابع والثلاثين أو أقل من الحمل، فذلك يجعل مدة الطلق الصناعي أطول.

متى نلجأ للطلق الصناعي؟

بعد التعرف على مدة الطلق الصناعي، لنتعرف على أهم الأسباب التي نلجأ فيها لإعطاء الطلق الصناعي للحامل، في الاتي أهمها:

  • التأخر عن موعد الولادة

من الأسباب المهمة للجوء إلى الطلق الصناعي هي تخطي موعد الولادة، فإذا لم يكن هناك أي علامة على بدء الولادة يقوم الطبيب باستخدام طرق مختلفة من الطلق الصناعي لتحفيز الولادة، وذلك عند تخطي الأسبوع الثاني والأربعين من الحمل تقريبًا.

  • حدوث مضاعفات أو مشاكل خلال الحمل

إذا حدث بعض المشكلات الصحية للحامل مثل: تسمم حمل، أو سكري حمل، أو مشاكل في المشيمة، أو مشاكل في السائل الأمنيوسي (Amniotic fluid)، أو أي مشكلة من الممكن أن تعرض الحامل والجنين إلى الخطر عندها يلجأ الطبيب لاستخدام أحد وسائل الطلق الصناعي.

  • تمزق الأغشية

إذا تم نزول ما يسمى بمياه الرأس ولم تبدأ الانقباضات من تلقاء نفسها في غضون 24 ساعة فيقوم الطبيب بتحفيز الحامل بالطلق الصناعي.

طرق مختلفة لتحفيز الطلق الصناعي

تعتمد مدة الطلق الصناعي بشكل أساسي على طريقة إعطائه، وهي على النحو الاتي:

  •  دواء البروستاغلاندين (Prostaglandin)

من إحدى طرق تحريض الولادة هي نضج عنق الرحم والتي تستخدم عندما لا يكون عنق الرحم مفتوحًا كفاية ولم يتمدد على الإطلاق ولم يبدأ في التلين.

ويمكن تحريض نضوج الرحم بأخذ دواء البروستاغلاندين إما عن طريق الفم أو المهبل، ويساعد ذلك في ترقيق عنق الرحم وتليينه استعدادًا لدخول في مرحلة الطلق.

  •  القسطرة الفولية (Follicular catheter)

هي واحدة من طرق الطلق الصناعي، حيث يتم إدخال أنبوب إلى عنق الرحم من أجل تحفيز الطلق وفتح عنق الرحم.

يخرج الأنبوب من عنق رحم المرأة عندما يتمدد لثلاث سنتميتر، لتبدأ بعدها عملية الطلق بشكلها الطبيعي.

  • بضع السلى (Amniotomy)

أو نزول مياه الرأس وهي طريقة تحفيز تستخدم عادة عندما تكون الحامل في حالة مخاض نشط.

عادة ما يتم إجراء بضع السلى بتمزيق كيس وأغشية ماء الرأس باستخدام خطاف بلاستيكي.

  • تحريض الأوكسيتوسين (Oxytocin)

وهو شكل اصطناعي من عقار ينتج عادة عن طريق دماغ الأم يسمى الأوكسيتوسين، ويستخدم للتسبب في تقلصات الرحم.

  • تجريد أو نزع الغشاء الأمينوسي (Remove an amniotic membrane)

لا تعد هذه الطريقة وسيلة لتحفيز الطلق الصناعي من الناحية الفنية، ولكنها طريقة للمساعدة بفتح عنق الرحم في نهاية الحمل، وتتضمن تجريد الأغشية بعيدًا عن عنق الرحم أثناء فحص عنق الرحم في العيادة.

ومن الجدير بالذكر أنه قد أثبت هذا الأسلوب فعاليته في التقليل من احتمالية تجاوز المرأة موعد ولادتها.

من قبل سيف الحموري - الثلاثاء ، 1 سبتمبر 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 17 فبراير 2021