الأسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

الأسبوع التاسع والثلاثين من الحمل صورة لتطور الجنين خلال الأسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

أعراض الأسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

من الملاحظات الهامة خلال هذه الفترة ما يأتي:

  • تزداد الام براكستون تزداد يومًا بعد يوم خاصة إذا لم يكن هذا الحمل هو حملك الأول.
  • ينزل الطفل الان إلى أسفل الحوض ويكون الجزء السفلي من الرحم.
  • ينتج الرحم إفرازات سائلة لزجة أو دموية.
  • تفرز الحلمتان سائلًا أصفرًا يسمى اللبأ.
  • يقل وزن الحامل في هذه الفترة بسبب فقدان السوائل كما تزداد الشهية، وقد تعاني بعض النساء من الإسهال والحمى مع اقتراب موعد الولادة.
  • في حال استمرار الانقباضات والتقلصات خصوصًا أثناء القيام بنشاط جسماني فمن الممكن أن يكون موعد الولادة قد حان بالفعل.

تطور الجنين في الأسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

يكون تطور الجنين في هذه الفترة كما يأتي:

  • لا يتغير وزن الجنين في هذه المرحلة، ويمكن لوزنه أن يصل إلى نحو 3.2 كيلوغرام وطوله حوالي 50.7 سنتيمتر.
  • يختفي الشعر الناعم الذي يغطي جسمه بشكل تام تقريبًا، وهو مغطى الان بطبقة من مادة دهنية لتحميه.
  • يستمر الطفل بالتدرب الشاق على التنفس داخل الرحم.
  • يتكون البراز في أمعاء الطفل والذي سيخرج بعد الولادة في لحظة حدوث حركة في جهازه الهضمي، وعادةً ما يكون البراز داكن اللون ولزج.
  • لا يذرف الأطفال الدموع في هذه المرحلة، إذ أن الغدد الدمعية لديهم ليست متطورة بما فيه الكفاية.

فحوصات هامة في الأسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

في الأسبوع التاسع والثلاثين لا ينبغي للمرأة إجراء أية فحوصات، ولكن قد يرشدها الطبيب إلى كيفية الانتباه إلى حركات الجنين، والانتباه إلى قراءات ضغط الدم لديها.

من المهم الوصول إلى المستشفى إذا ظهرت الام مخاض شديدة، ومن المهم معرفة الفرق بين الام المخاض الكاذبة والحقيقية.

يجب تعلم حساب الوقت بين التقلصات وفحص ما إذا كانت تتغير وتصبح أقوى وأسرع، أو أنها تبقى بنفس الوتيرة بالضبط.