الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل صورة لتطور الجنين خلال الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

كيف تشعرين في الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

في هذه المرحلة أنت تعرفين الان بالفعل ما معنى أن تكوني حاملا. ولكن، هل تعلمين بالضبط ما يجري في جسمك في هذه الأيام؟ الام براكستون تزداد يوما بعد يوم، خاصة إذا كان ذلك حملك الثاني أو أكثر.

طفلك نزل الان بالفعل إلى الأسفل نحو الحوض وهو موجود في الجزء السفلي من الرحم. الرحم يستعد للولادة وينتج افرازات سائلة، لزجة وحتى دموية. الحلمتان لديك تفرزان سائلا يسمى اللبأ (حليب اللبى) بشكل كبير، وذلك لأن جسمك يعد نفسه للرضاعة.

شيئان اضافيان يحدثان لديك في هذه المرحلة هما فقدان الوزن بسبب فقدان السوائل وزيادة في الشهية. إذا استمرت الانقباضات والتقلصات التي تشعرين بها، وخصوصا أثناء قيامك بنشاط جسماني، فمن الممكن أن يكون موعد الولادة قد حان بالفعل.

خلال هذه الفترة، يمكن لبعض النساء أن يعانين من ظواهر مثل الإسهال والحمى التي تزداد مع اقتراب موعد الولادة. بالمناسبة، لقد حان الوقت لتحضير حقيبة تضم كل ما تحتاجين إليه للولادة.

تطور الجنين في الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

وزن الجنين وطوله لا يتغيران تقريبا في هذه المرحلة. يمكن لوزنه أن يصل إلى نحو 3.2 كغم وطوله إلى حوالي 50.7 سم. الان بطنه ورأسه بنفس الحجم تقريبا. الشعر الناعم الذي غطى جسمه خلال الحمل اختفى تماما تقريبا، وهو مغطى الان بطبقة من مادة دهنية تحميه. يستمر الطفل بالتدرب الشاق على التنفس والزفير.

يتطور البراز في معدته والذي سيخرج خارجا بعد الولادة في لحظة حدوث حركة في معدته. البراز لديه سيكون داكن اللون، لزجا، وفي 30٪ من الوقت يكون من الصعب بالنسبة له اخراجه. تقريبا مثلك ...

بالمناسبة، هل تعلمين أن الأطفال الصغار لا يذرفون الدموع؟ هم يبكون بالفعل، ولكن نظام الدموع لديهم لم يتطور بعد لانتاج سائل الدموع. فقط في جيل شهر يصبح كيس الدموع متطورا بما يكفي لذرف الدموع.

فحوصات هامة في الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

في الأسبوع الـ 39 لا ينبغي للمرأة إجراء اختبارات مختلفة بمبادرتها الخاصة، لكن الأطباء يرشدونها إلى الانتباة لحركات الجنين، مراقبة ضغط الدم وغير ذلك.

من المهم الوصول إلى المستشفى إذا ظهرت الام مخاض شديدة وانفتاح كبير. إذا وصلت الى المستشفى مع انفتاح صغير، فسوف يعيدونك الى المنزل دون أي تدخل. ينبغي معرفة الفرق بين الام المخاض الكاذبة والحقيقية. يجب عليك أن تتعلمي حساب الوقت بين التقلصات وفحص ما اذا كانت تتغير وتصبح أقوى وأسرع، أو انها تبقى بنفس الوتيرة بالضبط.