غثيان الصباح أثناء الحمل: بين سؤال وجواب!

غثيان الصباح الذي يصيب الحامل هو أكثر من مجرد غثيان، وقد لا يصيبها في الصباح فقط! فما هي الحقائق حول غثيان الصباح؟ وهل من الممكن منعه؟

غثيان الصباح أثناء الحمل: بين سؤال وجواب!

من الممكن أن تصاب الحامل بما يسمى "غثيان الصباح" في أي وقت من اليوم، وتختلف حدته وأعراضه من حامل لأخرى. فما هو هذا الغثيان ولم يحدث؟

1- متى يبدأ غثيان الصباح ومتى ينتهي؟

تبدأ الحامل عادة بالشعور بغثيان الصباح بدءاً من الأسبوع السادس من الحمل، وقد يبدأ قبل ذلك في الأسبوع الرابع تحديداً، وقد يزداد سوءاً وحدة مع الوقت.

وغالبية الحوامل اللواتي يصبن بغثيان الصباح تتلاشى لديهن أعراضه تماماً مع بلوغ الأسبوع ال 14 من الحمل، وقد يعاود الظهور في فترات متباعدة خلال الحمل بعد ذلك.

2- هل من الطبيعي الإصابة بغثيان الصباح طوال الحمل؟

مع أن هذا الأمر ليس شائعاً إلا أنه وارد الحدوث، فقد يستمر غثيان الصباح مع الحامل حتى الثلث الثاني والثالث من الحمل كذلك.

3- ما هي أسباب الغثيان والتقيؤ خلال الحمل؟

لا يعلم أحد ما هي الأسباب الدقيقة لغثيان الصباح خلال الحمل، ولكنها غالباً مزيج من عدة تغيرات تحصل في جسم الحامل، وتشمل:

  • هرمون الحمل، والذي ترتفع مستوياته بشكل حاد في بداية الحمل.
  • تغيرات في هرمون الأستروجين، والذي يرتفع في جسم الحامل كذلك في الثلث الأول من الحمل.
  • زيادة قوة حواس الحامل، لا سيما حاسة الشم، إذ قد تحفز بعض الروائح القوية شعور الحامل بالغثيان ورغبتها بالتقيؤ.
  • زيادة حساسية المعدة، وقد تزداد حساسية الجهاز الهضمى عموماً لدى الحامل.
  • التوتر، فقد تدخل الحامل في حلقة مفرغة، إذ يتسبب غثيان الصباح في إرهاق جسدي يسبب المزيد من الغثيان!

4- ما الذي يزيد من حدة الأعراض لدى حوامل دون أخريات؟

غالباً ما تكون أعراض غثيان الصباح أكثر حدة لدى الفئات والحالات التالية تحديداً:

  • الحمل بتوأم أو أكثر.
  • الإصابة بغثيان الصباح الحاد في الحمل السابق.
  • إصابة الحامل مسبقاً بالغثيان والتقيؤ عند تناولها لحبوب منع الحمل.
  • الحامل التي تصاب بدوار الحركة.
  • الوراثة والجينات، أي عندما يكون هناك تاريخ طبي حافل لدى نساء العائلة بغثيان الصباح الحاد.
  • إصابة المرأة بالشقيقة وحالات الصداع المستمرة قبل الحمل.
  • الحمل ببنت!

5- هل يؤثر غثيان الصباح على الجنين؟

لا يؤذي غثيان الصباح الجنين عادة، وذلك طالما أن الحامل تحصل على كفايتها من الرطوبة والسوائل وتحصل على التغذية اللازمة لها ولجنينها.

أما إذا تسبب غثيان الصباح بمنع الحامل من تناول النظام الغذائي المتوازن اللازم، فعلى الحامل تناول الفيتامينات والمكملات الضرورية لتعويض النقص تحت إشراف الطبيب.

وقد يتسبب القيء المتواصل ولفترات طويلة بزيادة فرص:

6- هل غثيان الصباح مؤشر على أن الحمل صحي وطبيعي؟

ليس بالضرورة، فالعديد من النساء اللواتي يكون حملهن سليم وطبيعي قد لا يشعرن أبداً بأي من أعراض غثيان الصباح.

7- كيف من الممكن أن تتخلص الحامل من غثيان الصباح؟

إذا كانت الحامل تعاني من حالة طفيفة أو متوسطة الحدة من غثيان الصباح، فقد تساعدها الخطوات والأمور التالية:

  • تناول وجبات خفيفة عديدة خلال اليوم، خاصة الكربوهيدرات المعقدة والبروتينات، والمضغ ببطء.
  • تجنب الاستلقاء بعد الوجبات.
  • تناول القليل من البسكويت المملح حال الاستيقاظ، والنهوض من السرير بعد ذلك ب 20-30 دقيقة.
  • النهوض ببطء شديد من السرير صباحاً، أو الجلوس أولاً في السرير قبل النهوض.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي تثير الغثيان تماماً.
  • تناول أطعمة باردة أو دافئة، والابتعاد عن الأطعمة الساخنة والتي تزيد حرارتها من حدة رائحتها.
  • الابتعاد عن الأطعمة الدهنية والحارة والمقلية.
  • تنظيف الأسنان بعد تناول الطعام مباشرة.
  • تناول السوائل بين الوجبات وبجرعات صغيرة.
  • الانتباه إلى محفزات الغثيان المختلفة في محيط الحامل، مثل درجة حرارة الغرفة أو العطور القوية أو ركوب السيارة.
  • الحصول على جرعات كافية من الهواء النقي، عبر فتح النوافذ أو المشي في الطبيعة.
  • قضاء بعض الوقت مع شخص عزيز لتخفيف التوتر والإرهاق.
  • استشارة الطبيب بشأن تجنب مكملات الحديد في الثلث الأول على الأقل، فهذه قد تستفز وتهيج الجهاز الهضمي.
  • مص حلوى النعناع بعد تناول الطعام.
  • تناول مشروب الزنجبيل الدافئ، أو مص حلوى الزنجبيل.
  • تعطير الجو بروائح طبيعية مريحة للحامل، مثل: الليمون، النعناع، البرتقال.

8- هل هناك دواء مخصص لغثيان الصباح؟

هناك العديد من الأدوية والمكملات التي قد يصفها الطبيب للحامل لتساعدها في التخفيف من غثيان الصباح إذا فشلت كل الطرق المذكورة سابقاً.

كما قد يساعد البدء بتناول المكملات والفيتامينات قبل حصول الحمل (والاستمرار في استخدامها حتى نهاية الحمل) في التخفيف من غثيان الصباح أو تجنبه تماماً.

9- متى على الحامل القلق من غثيان الصباح؟

على الحامل مراجعة الطبيب بشكل فوري بخصوص غثيان الصباح لديها في الحالات التالية:

  • خسارة كيلوغرام من وزن الحامل أو أكثر.
  • إصابة الحامل بغثيان وتقيؤ بعد الأسبوع التاسع من الحمل.
  • إصابة الحامل بغثيان وتقيؤ بعد الأسبوع العشرين من الحمل.
  • القيء المصحوب بدم.
  • الشعور بالغثيان والدوار عند الوقوف.
  • ظهور علامات الإصابة بالجفاف، مثل البول داكن اللون أو الحاجة للتبول عدد مرات أقل من المعتاد.
  • الشعور بألم في البطن، أو الإصابة بحمى أو صداع أو تورم في مقدمة العنق.
من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 11 مايو 2018
آخر تعديل - الخميس ، 19 يوليو 2018