إرشادات حول فطام الطفل: إليك أبرزها

هل تريدين البدء بفطام طفلك؟ هل تبحثين عن أبرز الإرشادات حول فطام الطفل؟ إذًا عليكِ متابعة المقال، فهو سيقدم لك نصائح طبية هامة في هذا الشأن.

إرشادات حول فطام الطفل: إليك أبرزها

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والإرشادات عن فطام الطفل:

ماذا يقصد بفطام الطفل؟

فطام الطفل يعني إبعاد الطفل تدريجيًا عن الرضاعة الطبيعية من ثدي الأم، أو الرضاعة الصناعية من العبوات الخاصة للرضاعة، ليحل مكانهما شرب الحليب بالأكواب والبدء بتناول الأطعمة الصلبة.

سن فطام الطفل المناسب

سن فطام الطفل لا يمكن تحديده، لكن يجب أن يكون بعد إتمام الرضيع عمر الستة أشهر وليس قبل ذلك، مع الاعتماد على الرضاعة الطبيعية الخالصة طوال الفترة السابقة لذلك، طالما لم يوجد أي مانع طبي يعيقها أو يمنع استمرارها.

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (The American Academy of Pediatrics) بالمواظبة على الرضاعة الطبيعية الخالصة في الأشهر الستة الأولى بعد الولادة، ثم الاستمرار عليها مع إدخال الأغذية المكملة حتى عمر لا يقل عن السنة، ويمكن تمديد فترة الرضاعة الطبيعية لفترة أطول من ذلك وبحسب ما يرى بأنه مناسب للطفل والأم.

كما توصي جهات أخرى أن بعض المؤشرات في نمو وتطور الطفل قد تدل على إمكانية البدء بالفطام، مثل:

  • وزن الرضيع.
  • قدرة الرضيع على الجلوس والتحكم بحركة الرأس.
  • استيقاظ الرضيع المتكرر ليلًا نتيجة للجوع.

سر إيجاد هذه التوصيات يعود إلى الأسباب الاتية:

  • يشكل حليب الثدي الغذاء الأمثل للطفل في مرحلة الستة أشهر الأولى، من ناحية مكوناته وعناصره غذائية التي تراعي احتياجات الرضيع اليومية وتلبيها.
  • يزيد احتياج الرضيع للعناصر الغذائية بعد الستة أشهر الأولى، ما يتطلب إدخال مكمل غذائي من مجموعات الأطعمة المسموحة في هذا السن.
  • تزيد فرص تعرض الأطفال الرضع للحساسية والمشكلات الغذائية إذا ما تم فطامه مبكرًا.
  • تزداد خطورة الإصابة بالاختناق أو عدم القدرة على البلع، لعدم قدرة الرضيع السيطرة على عملية ابتلاع الطعام وهضمه في الفم خلال الأشهر الأولى من حياته.

إرشادات لفطام الطفل عن الرضاعة الطبيعة والصناعية

العديد من الأمهات تعاني من تعلق طفلها بالرضاعة الطبيعية أو الصناعية، فكيف يمكن التخلص من هذه العادة وفطام الطفل؟ وكيف يمكن جعله يستخدم الأكواب لشرب الحليب؟

 قد يصبح ذلك ممكنًا مع نهاية السنة الأولى من طفل الرضيع، وذلك من خلال اتباع الإرشادات الاتية:

  • البدء بتقديم الكوب للطفل وتعويده عليه، مع بداية الستة أشهر.
  • محاولة تعويد الطفل بالتدريج بأن يقلل عدد المرات التي يستخدم فيها قنينة الحليب، واستبدلها بوجبات طعام متنوعة ومحببة له.
  • إجلاس الطفل على مقعد خاص ومريح عند تقديم الكوب له.
  • محاولة تشجيع الطفل بالكلام، ومشاركته الشرب بكوب مشابه لكوبه بدلًا من زجاجة الحليب.

إرشادات يجب اتباعها أثناء فطام الطفل ليلًا

تتبع الإرشادات الاتية أثناء فطام الطفل ليلًا:

  • تقليل عدد مرات الرضعات وتقديم الطعام مساءً بالتدريج إلى أن تقل فتنقطع.
  • تعويد الطفل على تناول أكبر حصص ممكنة أثناء النهار، وخاصةً ما قبل نومه ليلًا.
  • التركيز في وجبات المساء على الأغذية التي تحوي البروتين، مثل: البقوليات، أو الأجبان، فهي تأخذ فترة أطول للهضم.
  • عمل حمام ماء دافئ للطفل قبل النوم، فذلك سوف يساعده على الاسترخاء والدخول في مرحلة النوم العميق.
  • فصل الطفل أثناء النوم عن غرفة الأم، بحيث يكون له مكان مخصص للنوم المنفصل.

إرشادات هامة أثناء فطام الطفل والبدء بتقديم الأطعمة له

بعد بلوغ الطفل الوقت الملائم والمناسب للبدء بعملية الفطام يجدر التدرج في الفطام مع مراعاة عدة قواعد، والانتقال من البسيط إلى الصعب على مهل، مع مراقبة الطفل، وردود فعل جسمه.

إليك أهم النقاط التي يجب مراعاتها عند البدء:

  • تقديم الطعام المناسب للطفل وبكميات بسيطة مثل البدء بملعقة صغيرة أو ملعقتين.
  • مراعاة الانتقال في عملية الفطام من السائل الى المهروس فالصلب.
  • تقديم البطاطا أو الأرز المهروس والمسلوق، ثم الانتقال لتقديم مهروس الخضار، ثم قدم الفواكه المهروسة.
  • التأكد من درجة حرارة الطعام ومذاقه بحيث تكون ضمن الملائم، فلا يكون الطعام ساخن أو بارد، ويجب الابتعاد عن المذاقات اللاذعة، كالمذاق الحار أو المالح.
  • الاهتمام بوضعية جلوس الطفل، بحيث تكون مناسبة ومريحة.
  • مراعاة بأن يكون الحليب هو الغذاء الرئيس للطفل إلى جانب الأغذية المكملة.
  • تجنب إضافة الملح أو السكر أو استخدام أي من الأغذية غير الطبيعية والتي تحوي أي من المضافات أو المواد الحافظة والملونة.
  • تقديم الأطعمة تبعًا لشهية الطفل وتكرار ما يفضله، وفي حالة رفضه للطعام فيجب عدم إجباره على ذلك، والمحاولة مرة أخرى لاحقًا.
  • إدخال اللحوم الطرية وصفار البيض والأجبان ابتداءً من الشهر السابع أو الثامن.
  • تجنب أي غذاء صعب الهضم وصلب ويحوي أي بذور مثل: العنب، والمكسرات، والبوشار.
  • الحرص على أن يتناول الطفل كمية مناسبة وكافية من الماء، والتي يحتاجها بتزايد بدءًا من الشهر السادس.
  • تجنب تقديم بعض أنواع الأغذية ما قبل إتمام الطفل لعامه الأول، ومن أمثلة على هذه الأطعمة:
    • الحليب البقري.
    • بياض البيض.
    • العسل.
    • زبدة الفول السوداني.
    • الحمضيات.
    • الشوكلاتة. 
    • أي من مصادر الكافيين، مثل: الشاي، والمشروبات الغازية.
من قبل شروق المالكي - الأربعاء ، 8 يوليو 2015
آخر تعديل - الأحد ، 13 يونيو 2021