طرق وقاية الرضيع من الإصابة بنزلات البرد

تزداد فرص إصابة الطفل الرضيع بنزلات البرد لأن جهاز المناعي ضعيف، فيمكن أن يلتقط الفيروسات بسهولة، ولذلك يجب على الأم أن تجنب طفلها من الإصابة.

طرق وقاية الرضيع من الإصابة بنزلات البرد

يصعب على الأم أن تقي طفلها الرضيع من الإصابة بنزلات البرد وتحديداً في موسم الشتاء، وذلك لأن أجهزة المناعة لديه ضعيفة وسهل تعرضها لأي فيروسات من حوله.

وتزداد المشكلة لأن الطفل الصغير يحاول الإستكشاف عن طريق ملامسة وإلتقاط الأشياء من حوله، وغالباً ما يضعها في فمه، وبالتالي يسمح للجراثيم بالدخول إلى جسمه.

ولكن لا داعي للقلق، فبإمكانك أخذ الإحتياطات لوقاية طفلك من الإصابة بنزلات البرد عن طريق القيام ببعض الأمور.

1- بقاء الجو رطباً

فالشتاء لا يعني عدم تهوية المكان، لأنه بهذه الطريقة لا تقومي بتجديد الهواء في المنزل، كما يجب أن تكون عملية التنفس لدى الطفل سهلة.

ويمكن إستخدام أجهزة ترطيب الجو في حالة إغلاق سبل التهوية في الغرفة التي يتواجد بها الطفل، وفي حالة عدم توفر جهاز ترطيب الجو، فيمكن وضع وعاء من الماء على المدفأة، ليساعد في ترطيب الهواء.

2- الرضاعة الطبيعية

من أهم الأمور التي تقي طفلك من الأمراض، لما يحتويه حليب الأم من عناصر وفيتامينات هامة لتقوية جهازه المناعي والحفاظ على صحته.

فإحرصي على الإهتمام بالرضاعة الطبيعية خلال السنة الأولى على الأقل.

3- إعطاء الطفل السوائل

يمكن أن تعطي طفلك بعض الأعشاب الدافئة مثل اليانسون أو البابونج كوقاية من إلتهاب الحلق ولكن يفضل إستشارة الطبيب حول إدخال المشروبات الأخرى إلى جانب الحليب.

كما أن الطفل بعد عامه الأول يمكن أن يتناول القليل من عصير البرتقال أو الليمون بدون سكر، وهذه العصائر تحتوي على فيتامين سي اللازم للوقاية من نزلات البرد، وأيضاً يفضل أن تسألي الطبيب أولاً فيما يتعلق بالتركيز والكمية المسموحة.

4- النوم الكافي للطفل

بطبيعة الحال، ينام الرضيع في أوقات غير منتظمة، ولكن حاولي أن توفري له الأجواء الهادئة التي تساعده على النوم بعد الحصول على التغذية المشبعة له.

حيث أن النوم يساعد في تحسين وظائف الجسم وتقوية جهاز المناعة.

5- تجنب بقاء الطفل في أماكن مزدحمة

إنه أمر صحي أن تأخذي طفلك في أماكن طبيعية ليستنشق الهواء النقي، ولكن حافظي على تدفئته جيداً في الأجواء الباردة، وتجنبي تواجده في الأماكن المزدحمة التي تزداد فيها فرص إلتقاط الفيروسات من حوله.

إختاري أماكن هادئة وتحتوي على مساحات خضراء لتأخذي طفلك إليها، ولكن إحرصي على عدم خروجه في أوقات الرياح الشديدة والأمطار الشتوية، ولذلك يفضل أن تكون رحلتك معه أثناء سطوع الشمس.

ولا تنسي أن تأخذي معك مناديل مطهرة وسائل تعقيم اليدين المناسب لطفلك خارج المنزل.

6- لا تجعلي أحد يقترب منه

عادةً ما تحاول صديقات الأم الجديدة أن تقترب من الطفل وتحتضنه أو تقبله، وهذه عادة خاطئة لا يجب فعلها مع طفلك، فحتى الأم يمكن أن تصيب طفلها بعدوى ويجب أن تحرص عندما تقترب منه.

يمكنك الإعتذار بأسلوب مهذب إلى الأشخاص وأن توضحي لهم أن طفلك معرض لإلتقاط أي عدوى فيروسية من أي شخص.

ومن الأفضل عدم السماح بالزيارات من قبل الأشخاص المرضى بنزلات البرد عموماً، لتبقي طفلك بعيداً عن الإصابة بالأمراض.

أعراض إصابة الرضيع بنزلة البرد

في حالة إصابة الطفل الرضيع بنزلة البرد، يمكن ملاحظة هذه الأعراض:

  • إنسداد أنف الطفل: وعدم قدرته على التنفس بشكل طبيعي.
  • العطس والسعال: مع سيلان الأنف، وتزداد حدة السعال في فترة الليل.
  • إرتفاع درجة الحرارة: ويحتاج الطفل حينها لعمل كمادات ماء لتخفيض الحرارة.

علاج نزلة البرد لدى الرضيع

وبعد ظهور أعراض نزلة البرد على الرضيع، يجب إستشارة الطبيب ليخبر الأم بالعلاجات المناسبة لحالة الطفل، سواء المضاد الحيوي أو خافض الحرارة.

وبالإضافة إلى إعطاء الطفل للعلاج، يجب أن تقومي ببعض الإجراءات المنزلية لتخفيف الطفل سريعاً، وتشمل:

  • راحة الطفل: ففي هذا الوقت يحتاج الطفل إلى الراحة أكثر من ذي قبل.
  • تناول السوائل الدافئة: حيث أن لها أهمية كبيرة في القضاء على إلتهابات الحلق والجهاز التنفسي.
  • تنظيف أنف الطفل: حتى يتمكن من التنفس بصورة طبيعية، ويمكن إستخدام الأداة المخصصة لسحب المخاط من الأنف.
من قبل ياسمين ياسين - الجمعة ، 27 يوليو 2018