أعراض الحمل خارج الرحم

ما هي أهم أعراض الحمل خارج الرحم؟ وما هو من الأساس الحمل خارج الرحم؟

أعراض الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم أو الحمل المنتبذ يحدث عندما تنمو البويضة المخصبة خارج تجويف الرحم وغالبًا في قناة فالوب، ففي معظم الأحيان يتم اكتشاف الحمل خارج الرحم في الأسابيع الأولى من الحمل، ولا يمكن للطفل أن يبقى على قيد الحياة في مثل هذا الحمل، فهذا الحمل من الصعب التعامل معه.

فما أعراض الحمل خارج الرحم؟

أعراض الحمل خارج الرحم

تختلف أعراض الحمل خارج الرحم عن أعراض وعلامات الحمل الطبيعي، إليك أهم أعراض الحمل خارج الرحم:

  • نزيف خفيف من المهبل.
  • الغثيان والقيء.
  • الام حادة في البطن.
  • ألم في جانب واحد من الجسم.
  • الدوخة أو الضعف.
  • ألم في الكتفين، أو الرقبة، أو في فتحة الشرج.

في حال حدوث تمزق في قناة فالوب قد يكون الألم والنزيف قويًا بما يكفي للتسبب بالإغماء، حيث تتطلب هذه الأعراض المعالجة الطبية العاجلة، فالوصول السريع للمستشفى قد يوقف النزيف ويحفظ الخصوبة مستقبلًا.

أنواع الحمل خارج الرحم

هناك عدة أنواع من الحمل خارج الرحم وتتميز عن بعضها بموقع حدوث الحمل أي موقع انغراس البويضة المخصبة وهي:

1. الحمل الأنبوبي

هو الذي يحدث داخل قنوات فالوب وتشكل نسبته 98% من حالات الحمل خارج الرحم، وقد تحدث في قنوات فالوب، وهي حالة خطرة قد تؤدي إلى النزيف الداخلي وربما الوفاة إذا لم يتم العلاج بأسرع وقت ممكن، وتكون نسبة نجاة الجنين صفر.

2. الحمل غير الأنبوبي

هو الذي يحدث إما في عنق الرحم أو في المبيض أو في التجويف البطني ويشكل نسبة 2% من الحمل خارج الرحم فقط، وقد ينجو الجنين وينمو بشكل طبيعي في قليل من الحالات التي تلتصق المشيمة بالجدار البطني فيجد الجنين غذاؤه، أما في أغلبية الحالات يتوجب استئصال الجنين جراحيًا لأن لا مخرج له بالإجهاض بالأدوية.

3. الحمل المزدوج

هو الذي يحدث فيه إخصاب لبويضتين، حيث تنغرس إحداهما بشكل طبيعي داخل تجويف الرحم، أما الأخرى فتبقى في قناة فالوب، وعادة ما يتم اكتشاف الحمل الأنبوبي واستئصاله دون اكتشاف الحمل داخل الرحم إذ أن الحالة مربكة لأن الوقت يكون مبكرًا جدًا لاكتشاف كيس الحمل بالموجات فوق الصوتية، وهكذا قد يتم استئصال الجنين الموجود خارج الرحم ويبقى الجنين السليم ليتم اكتشافه لاحقًا.

أسباب الحمل خارج الرحم

من أحد الأسباب لحدوث حمل خارج الرحم هو تلف قناة فالوب مما يؤدي إلى عدم وصول البويضة المخصبة إلى الرحم، وهكذا سوف تلتصق البويضة في قناة فالوب أو في مكان اخر، والأسباب الكلية للحمل خارج الرحم لا تزال غير معروفة تمامًا إلا أن الأسباب المعروفة حتى الان تتمثل في الاتي:

1. تلف قنوات فالوب

قد يحدث تراجع في عدد الأهداب في قناة فالوب أو تلف فيها فيصبح انتقال البويضة المخصبة إلى تجويف الرحم غير ممكن فتبقى في البوق وتنغرس هناك.

2. مرض التهاب الحوض

يؤدي مرض التهاب الحوض إلى تكون نسيج ندبي داخل قنوات فالوب فيحدث فيها انسداد جزئي يعيق حركة البويضة المخصبة فتنغرس هناك.

3. الالتصاقات الرحمية

تؤدي الالتصاقات الرحمية إلى حدوث الحمل المنتبذ في عنق الرحم، وإن كان الالتصاق شديدًا فقد تؤدي إلى الحمل المنتبذ الأنبوبي.

4. عمليات تنظيف الرحم

تنظيفات الرحم قد تؤدي إلى تكون نسيج ندبي في الرحم والأبواق والأعضاء التناسلية، وهذا بدوره يؤدي إلى التصاقات رحمية أو إلى الحمل خارج الرحم بسبب انسداد تجويف الرحم.

عوامل خطر الحمل خارج الرحم

رغم عدم معرفة أسباب الحمل خارج الرحم حتى الان، إلا أن هنالك العديد من العوامل المعروفة التي تزيد من خطره:

  • استخدام اللولب الرحمي كوسيلة وقاية لمنع الحمل أثناء تطور الجنين.
  • الإصابة بالداء الالتهابي الحوضي في السابق.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا، مثل: المتدثرة (Chlamydia)، وداء السيلان (Gonorrhea).
  • تشوه خلقي في البوق.
  • الخضوع لجراحة الحوض في السابق.
  • حدوث حمل خارج الرحم في السابق.
  • عملية غير ناجحة لربط قناة فالوب أو إلغاء ربط قناة فالوب.
  • استخدام أدوية الخصوبة.
  • علاجات الخصوبة، مثل الإخصاب في المختبر (IVF)

تشخيص الحمل خارج الرحم

بمجرد وصول المرأة إلى المستشفى يتم إجراء الفحوصات الاتية:

  1. اختبار الحمل.
  2. فحص الحوض.
  3. فحص التصوير بالموجات فوق الصوتية من أجل التحقق من وضع الرحم والبوقين.

علاج الحمل خارج الرحم

بمجرد الحصول على التشخيص يقرر الطبيب بشأن إمكانيات الاستمرار في العلاج مع الأخذ بعين الاعتبار وضع المرأة الطبي وخططها بشأن الاستمرار في الحمل وتكون هناك الاحتمالات الاتية:

1. حالة شك بوجود تمزق في البوق

يتم إجراء جراحة طارئة لوقف النزيف، وفي بعض الحالات قد يتضرر المبيض إلى درجة توجب إزالته.

2. حالة عدم تمزق البوق وكان الحمل في مراحل مبكرة

هذا ما يتم القيام به عادة في هذه الحالة:

  • جراحة المنظار لإزالة الجنين، ومنظار البطن هو جهاز رقيق ومرن يتم إدخاله عبر شقوق صغيرة في البطن، ثم يتم عمل شق صغير في البوق لإدخال المنظار وإزالة الجنين مع الحفاظ على سلامة قناة فالوب.
  • استخدام الأدوية لوقف نمو وتطور أنسجة الحمل، وقد يكون هذا الخيار هو المناسب إذا لم يكن هنالك تمزقًا في البوق ولم يكن الحمل في مراحل متقدمة.

ما بعد علاج الحمل خارج الرحم

عادة ما يتم إجراء اختبارات دم إضافية للتأكد من زوال أنسجة الحمل تمامًا ما بعد علاج الحمل خارج الرحم، ومن خلال الاختبار يتم الكشف عن مستوى هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (HCG) في الدم، وهو الهرمون الذي يتم إنتاجه خلال فترة الحمل.

من قبل ويب طب - الأحد ، 25 مايو 2014
آخر تعديل - الخميس ، 9 سبتمبر 2021