7 تغيرات تحدث لحياتك بعد إنجاب المولود الأول

لا بد أنك تشعر بالسعادة الآن بحصولك على طفلك الأول، عليك الاستعداد فهذا ما سيفعله طفلك الأول في حياتك:

7 تغيرات تحدث لحياتك بعد إنجاب المولود الأول

لن يتغير شكلك فقط بل تصرفاتك واحتياجاتك بعد انضمام الكائن الجديد الذي انتظرت قدومه 9 أشهر.

قد تشعر باضطراب موقفك بعد اليوم الأول فقط من بكائه، هل أنت سعيد الان أم قلق من هول المسؤولية، ليس عليك سوى التعايش مع الأمر فلن تستطيع إعادته من حيث أتى، هذا ما سيفعله صغيرك الأول بك:

1. حياتك بيد طفلك بعد الان!

قد ترتدي الملابس الجميلة وتنتظر زائريك، وتضع العطر وتسرح شعرك كما كنت في السابق، لكن ماذا ستفعل إذا تقيأ طفلك عليك في اللحظة الأخيرة؟ بالطبع ستنظر له وتبتسم، فليس باليد حيلة.

قد تحضر نفسك لغفوة فطفلك الصغير ترافقه الملائكة في نومه العميق، لكن لن تستلذ بذلك أكثر من ساعة، فحديثي الولادة ينامون 18 ساعة خلال اليوم، مقسمة على فترات، يحتاج خلالها إلى التغذية وتغيير الحفاضات، سيبكي حتى تلبي له مطالبه.

نصيحة: لا تحاول القيام بالأعمال المنزلية خلال نوم الطفل يمكنك أخذ فترة راحة، قد تستطيع إدارة نوم طفلك بعد مضي الأشهر الثلاثة الأولى.

2. وجهك يفعل أشياء غريبة ومضحكة

قد تشعر بالسعادة عندما ترى طفلك يبتسم لك، الأمر الذي يدفعك لافتعال المزيد من التصرفات المضحكة لجذب انتباهه أكثر.

تستطيع الابتسام أو ربط لسانك، أو إصدار أصواتاً مضحكة، فهذا مفيد جداً لطفلك الذي يدرس حركاتك الغريبة ببطء، وقد يقلدها بعد بلوغه بضعة أشهر.

3. لديك زوار كثر

أنت الان محط الإهتمام، سيزورك اصدقائك وعائلتك أكثر بمجرد قدوم طفلك الأول، وسيقدمون لك النصائح المفيدة حول التربية الجيدة للطفل وطرق الاعتناء به.

هذا قد يقلل العبء عليك من حيث الدعم النفسي، لكنه قد يجعلك منهكاً في الليل حينما تبدأ مجالسة طفلك دون الحصول على القسط الكافي من النوم خلال النهار.

نصيحة: إذا كنت تشعر بالتعب أو الإرهاق أجل استقبال الزائرين لوقتٍ اخر.

4. تعاني من نفقات مالية جديدة

تنفق العائلة من الطبقة المتوسطة أكثر من 225000 دولار في أول 18 سنة من عمر الطفل، هذا فقط لتوفير الطعام والمأوى والضروريات الأخرى الأساسية لمعيشة الطفل، لذا عليك دراسة نفقاتك اليومية بمجرد معرفتك بقدوم المولود الأول والإدخار للمستقبل.

5. تستذكر قصص طفولتك

قد تساعدك القصص التي سمعتها من والديك في استذكار طفولتك، تستطيع روايتها لطفلك، لا تعتقد أنه لا يزال صغيراً على سماع القصص، فهذا سيجعلك تقضي المزيد من الوقت معه، وسيزيد من نظره إلى وجهك والتعرف عليك.

إذا كنت لا تعرف قصص الأطفال من قبل، بإمكانك الاستعانة بالشبكة العنكبوتية، قد تحبهم أيضاً.

نصيحة: قد تساعد القراءة بصوت عالٍ طفلك في التعرف على الكلمات ونطقها بشكلٍ سليم حينما يكبر.

6. ربما تشعر بالذنب

قد وعدت نفسك أو شريكك بأنك ستكون الأفضل لطفلك حينما علمت بقدومه، لكن قد تستصعب التأقلم مع الوضع الجديد أو تشعر بالغضب من الضجيج الذي يصدره الطفل خلال السنة الأولى، الأمر الذي سيشعرك بتأنيب الضمير أو الإهمال، هذا طبيعي لست وحدك من يشعر بذلك.

7. ربما تتغير علاقتك بالشريك

قد تؤدي التغيرات الهرمونية أو الجسدية التي تطرأ على جسم المرأة بعد الولادة إلى شعورها بالإكتئاب.

ناهيك عن الإرهاق الزائد الناجم عن اضطراب ساعات النوم في الشهور الأولى، وكذلك  نوم الزوج في غرفة أخرى تجنبًا لصراخ الطفل في الليل، الذي يتسبب في تباعد الزوجين.

نصيحة: ينبغي على الزوجين تقاسم الأدوار بينهما والتناوب في الإعتناء بطفليهما.

شاركنا استفساراتك وتجاربك عبر منتديات الحمل والولادة.

من قبل سلام عمر - الاثنين ، 23 أبريل 2018