طرق الوقاية من اكتئاب بعد الولادة

تعاني بعض النساء من اكتئاب بعض الولادة، والذي ينتج عن الضغوط التي تقع على عاتقها بعد الولادة، ويمكن الوقاية من الإكتئاب ببعض الطرق.

طرق الوقاية من اكتئاب بعد الولادة

في الشهر التاسع من الحمل، ينتاب المرأة شعوراً بالشغف لاستقبال المولود الجديد، وما إن يأتي المولود حتى تشعر بسعادة لا يمكن وصفها، ولكن في بعض الأحيان تتحول هذه المشاعر الإيجابية إلى مشاعر حزن واكتئاب، وهو ما يسمى باكتئاب ما بعد الولادة.

أسباب اكتئاب ما بعد الولادة

تتعدد الأسباب التي تؤدي للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة، مثل الحرمان من النوم والتغيرات الهرمونية والجسدية ونمط الحياة، كما أن قلق الأم الزائد على الطفل يمكن أن يزيد من شعورها بالتوتر والإنزعاج.

في بعض الأحيان، تبدأ مشاعر الحزن في التلاشي تدريجياً بمرور الوقت، حيث تعتاد الأم على الحياة الجديدة وتتقبل التغيرات.

ولكن في أحيان أخرى تستمر هذه المشكلة لفترة طويلة، وقد تتطلب اللجوء إلى طبيب نفسي لدعم الأم ومساعدتها في التغلب على المشكلة.

طرق الوقاية من اكتئاب بعد الولادة

ولتفادي اكتئاب بعض الولادة، ينصح باتباع بعض الطرق والإجراءات.

1- الحفاظ على استقرار مستويات السكر

يؤدي الإفراط في تناول السكريات إلى تقلبات مزاجية كما يمكن أن يسبب السمنة، وهي أمور تزيد من الشعور بالحزن لدى المرأة نتيجة تغير شكل الجسم وخاصةً بعد الولادة.

وللحفاظ على معدل السكر في الدم، ينصح بتقليل تناول الأطعمة المحلاة بقدر الإمكان خلال الحمل وبعد الولادة، واستبدالها بالسكريات الطبيعية الموجودة في الفواكه.

2- تجنب مسببات الإلتهاب

يعد الإلتهاب استجابة طبيعية للجسم عند إصابته بعدوى بكتيرية أو فيروسية، ويرتبط الإلتهابات بالإكتئاب بشكل كبير، حيث أنه يسبب مشكلة مع الناقلات العصبية في الدماغ.

وهناك العديد من العوامل المسببة للإلتهاب والتي يجب الإبتعاد عنها مثل اتباع نظام غذائي غير صحي أو سوء التغذية، وكذلك التعرض لمسببات التلوث مثل دخان السجائر والمنظفات وغيرها.

وتساعد بعض الأطعمة في تعزيز صحة الجهاز المناعة لمقاومة العدوى المسببة للإلتهاب، مثل الخضروات والفواكه بأنواعها.

3- الإنتظام في التمارين الرياضية

لن تساعد الرياضة في استعادة الوزن المثالي فحسب، بل أنها تعتبر من أفضل وسائل محاربة الإكتئاب، حيث تعزز الحالة المزاجية لدى المرأة.

ينصح بممارسة رياضة المشي أو الركض الخفيف يومياً، بالإضافة إلى التمارين الصباحية اليومية، كما يجب ممارسة تمارين اليوغا التي تساعد على الإسترخاء والهدوء النفسي.

4- عدم الحرمان من النوم

يعتبر الحصول على قسط كاف من النوم من أكثر المهام صعوبة بعد الولادة، ويتسبب الحرمان من النوم في الشعور بالحزن والإكتئاب، ولذلك يجب اقتناص أي فرصة للحصول على قيلولة عند النوم الطفل.

كما يمكن أن تطلب الأم مساعدة من أحد المقربين أو من الزوج للإعتناء بالطفل حتى تحصل على قدر جيد من النوم وتتمكن من استكمال مهامة اليومية المتعلقة بالطفل.

5- تناول أطعمة مقاومة للإكتئاب

تساعد بعض الأطعمة في الوقاية من الإكتئاب وتعزيز الحالة المزاجية، ولذلك ينصح بإدراجها ضمن النظام الغذائي اليومي، ومن أبرز هذه الأطعمة:

  • الأسماك الدهنية: حيث أنها غنية بالأوميغا 3 الهامة للدماغ مثل السلمون والسردين والماكريل والتونة.
  • الحبوب الكاملة: يفضل اختيار الأطعمة المصنوعة من الدقيق الأسمر بدلاً من الدقيق الأبيض.
  • المكسرات: أيضاً تحتوي المكسرات على الأحماض الدهنية الهامة للوقاية من الإكتئاب.
  • الشوكولاتة الداكنة: يمكن للمرأة أن تتناول كميات قليلة من الشوكولاتة الداكنة التي تزيد مستويات الهرمونات المسؤولة عن السعادة في الجسم، ولكن يجب الحذر من الإكثار منها حتى لا تسبب زيادة الوزن.
  • تناول مشروبات الأعشاب: تعمل مشروبات الأعشاب على زيادة الشعور بالراحة النفسية والإسترخاء مثل اليانسون والنعناع.
من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 11 فبراير 2020