تأخر الحبو لدى الأطفال: أسباب وعلاجات

في بعض الأحيان يتأخر الطفل عن الحبو ويرجع هذا لعدة أسباب، تعرف على أسباب تأخر الحبو لدى الأطفال وطرق العلاج في ما يأتي:

تأخر الحبو لدى الأطفال: أسباب وعلاجات

تنتظر الأم كل خطوة جديدة في حياة طفلها الرضيع بشغف، متى سينطق أول كلماته، متى سيحبو ويقف ويمشي، وتنتابها مشاعر القلق في حالة تأخر الطفل عن أي خطوة، وخاصةً بعد مقارنة طفلها بالاخرين في نفس مرحلته العمرية.

كل ما يهمك معرفته عن أسباب تأخر الحبو لدى الأطفال إليك في ما يأتي:

أسباب وعلاج تأخر الحبو لدى الأطفال

يعد الحبو من المراحل الهامة التي يمر بها أغلب الأطفال ليبدأ في الاعتماد على نفسه بالحركة مما يشكل سعادة كبيرة لدى كل أم، ولكن في بعض الأحيان يتأخر الطفل في الحبو أو لا يمر بهذه المرحلة على الإطلاق مما يسبب شعور الأم بالقلق والخوف على الطفل.

عادةً ما يبدأ الطفل في الحبو قبل إتمام الشهر العاشر من عمره ولكن في بعض الأحيان يظهر تأخر الحبو لدى الأطفال أو يتجاوز هذه المرحلة تمامًا وهذا لا يعني أن الطفل لا يتطور ولذلك لا داعي للقلق.

إليك أبرز أسباب تأخر الحبو لدى الأطفال:

1. ضعف الجزء العلوي من الجسم

يجب أن يكون الطفل قادرًا على دعم الجزء العلوي من الجسم وبالتالي فإن ضعف المنطقة العلوي تسبب تأخر الحبو لدى الأطفال وصعوبته.

العلاج: يجب أن تبدأ الأم في وضع الطفل على بطنه ليتمكن من رفع نفسه ودعم المنطقة العلوية من الجسم، وخاصةً مع بداية الشهر الثالث من عمره.

2. ضعف العضلات الأساسية

تعد عضلات البطن والظهر هامة لحبو الطفل، وفي حالة إصابتها بالضعف سوف يصعب عليه الحبو.

العلاج: يمكن ممارسة بعض الألعاب التي تدعم منطقة الظهر والبطن والقدم لدى الطفل، مثل: الركل، كما ينصح باستلقاء الطفل على جانبه في بعض الأوقات.

3. عدم رغبة الطفل في تحسس الأسطح

يجد بعض الأطفال صعوبة في وضع باطن كف اليد على الأسطح المختلفة، مما يجعلهم يزحفون على قبضة اليد، وبالتالي صعوبة الحبو.

العلاج: يجب على الأم أن تساعد الطفل في الإمساك بالأشياء والأسطح المختلفة حتى لا يشعر بالقلق منها.

4. عدم توازن الرقبة

يميل بعض الأطفال إلى حني الرأس إلى أحد الجانبين، مما يؤثر على توازن الجسم بالكامل وعدم القدرة على الحبو.

العلاج: يجب منع الطفل من حنى الرأس إلى جانب واحد، واستخدام وسادات جانبية في علاج هذه المشكلة، وفي حالة استمرارها ينصح بزيارة الطبيب.

5. عدم وجود مساحة لممارسة الزحف

حتى يتمكن الطفل من الزحف يحتاج إلى مساحة كبيرة ليتحرك بحرية وإذا لم تتوفر هذه المساحة فلن يتمكن من الحبو.

العلاج: يكمن علاج تأخر الحبو لدى الأطفال هنا في توفير مساحة امنة للطفل ليتحرك فيها ويبدأ في تطوير مهاراته واستكشاف المكان من حوله.

6. تسطح قدم الطفل

قد تؤخر الأقدام المسطحة للغاية لدى الطفل قيامه بالزحف لأنها يمكن أن تجعل كاحلي الطفل تبدو وكأنها تنحني إلى الداخل.

العلاج: عادةً لا يحتاج الطفل إلى علاج طبي إلا في الحالات الشديدة فقد يتطلب الأمر تقويم العظام.

7. شخصية الطفل

في بعض الأحيان لا يحبذ الطفل أن يقوم بالحبو فهو يميل لفعل أشياء أخرى تجذب انتباهه وتسعده أكثر من الحبو.

العلاج: لا يمكن تغيير شخصية الطفل واهتماماته ولكن يمكن تحفيزه للوصول إلى مكان معين من خلال وضع الأشياء التي تجذبه فيها ومع الوقت سيبدأ في الحبو.

8. ثقل وزن الطفل

إن زيادة وزن الطفل من المشكلات التي تؤثر على صحته وتعيق حركته بصورة طبيعية، وبالتالي تسبب تأخر الحبو لدى الأطفال وتؤثر على نموه وتطوره، فالطفل ذو الوزن الزائد سيكون غير قادر على الحركة والحبو مثل الطفل ذو الوزن الخفيف.

العلاج: يجب إعادة النظر إلى النظام الغذائي الخاص بالطفل للحفاظ على وزنه المثالي، كما ينصح بتشجيعه على الحركة من خلال اللعب معه، ووضع الأشياء المفضلة لديه على مسافة معقولة منه ليتحرك إليها.

أهمية حبو الطفل

بعد التعرف على أسباب تأخر الحبو لدى الأطفال ننوه أنه هناك العديد من الفوائد لحبو الطفل، وتشمل:

  • يدل على التطور البدني للطفل ويساعد في طمأنة الأم على صحة الطفل، حيث يدل على تطوره البدني ونموه بصورة جيدة.
  • يساعد على تقوية عضلات جسمه، وخاصةً اليدين، والرسغين، والمرفقين، والكتفين وتهيئته للمشي.
  • يساعد على اكتشاف المهارات وتطوير العقل للطفل وسيمنح الطفل فرصة للتعرف على العالم الخارجي من حوله، فيمكنه الإمساك بالأشياء وملاحظة الألوان والتغيرات التي تدور من حوله بصورة أفضل.
  • تتطور لديه حاسة التركيز والتنسيق بين اليد والعين، حيث ينظر الطفل إلى هدف محدد ويبدأ في التوجه إليه.
  • يساعد في تنمية الشعور بالقيمة الذاتية للطفل حيث أن قيام الطفل بالحبو والوصول إلى مكان محدد يعد إنجاز لديه، فهو يتخذ قرار ويطبقه ولم يعد عاجزًا عن الحركة كما كان من قبل.
من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 25 يوليو 2019
آخر تعديل - الأربعاء ، 21 يوليو 2021