نوم الرضيع على بطنه: متى يكون آمناً؟

يعتبر وضع الطفل على بطنه من الأوضاع المفيدة له، ولكن في المقابل له مخاطر صحية كثيرة، ولذلك يجب تجنب وضع الطفل على بطنه أثناء النوم.

نوم الرضيع على بطنه: متى يكون آمناً؟

يميل بعض الأطفال الرضع للنوم على بطنهم أكثر من الأوضاع الأخرى، وتجد الأم طفلها أكثر هدوءاً في هذا الوضع، وقد تضع الأم طفلها على ظهره أو أحد الجوانب، وتجده يتدحرج حتى يستقر على بطنه.

ويمكن أن يشكل هذا الوضع خطورة على صحة الطفل الرضيع، لأنه يعرضه لتوقف التنفس والإختناق، ولذلك تتساءل كثير من الأمهات عن كيفية تأمين الطفل من مخاطر نومه على بطنه.

مخاطر نوم الطفل على بطنه

قبل أن نخبرك بكيفية تأمين الطفل من مخاطر النوم على بطنه، لابد وأن تتعرفي على هذه المخاطر:

  1. متلازمة موت الرضيع المفاجئ

تزداد فرص إصابة الطفل بمتلازمة الموت المفاجئ في السنة الأولى من عمره إذا كان ينام على بطنه، وخاصةً خلال الأشهر الأربعة الأولى.

وذلك لأنه لا يعرف كيف يتصرف إذا لم يتمكن من التنفس ولا يعطي إنطباع أو رد ويبقى نائماً في وضعه، كما يصعب عليه التحرك من على بطنه إلى وضعية الظهر.

ولذلك ينصح بنوم الطفل على ظهره خلال العام الأول من عمره.

  1. عدوى الأذن والحمى

يمكن أن يتسبب نوم الطفل على بطنه الإصابة بالحمى وبعدوى الأذن، كما يمكن أن يصاب بإنسداد الأنف، وخاصةً إذا كان يعاني من الأنفلونزا، ويزداد الضغط على رئتيه، مما يسبب له إصابات عديدة بالجهاز التنفسي.

  1. إعادة التنفس

يتعرض الطفل لحالة تسمى "إعادة التنفس" في حالة النوم على بطنه، حيث يقوم بإستنشاق زفيره، أي أنه يستنشق غاز ثاني أكسيد الكربون السام وبالتالي قد يسبب الوفاة.

  1. زيادة إحتمالية الإرتجاع

عندما ينام الطفل على بطنه، فيمكن أن تزداد فرص حدوث التجشؤ أو الإرتجاع الحمضي لديه، وهذا يؤدي إلى تقييد عملية التنفس، وخاصةً للأطفال الذين يعانون من مشكلة الإرتجاع.

  1. زيادة حرارة الجسم

يتسبب نوم الطفل على بطنه في زيادة حرارة الجسم، وخاصةً في موسم الصيف، مما ينتج عنه الإصابة بالحمى والجفاف.

  1. أضرار على القلب

أشارت بعض الدراسات إلى أن الأطفال الذين ينامون على بطونهم هم أكثر عرضة لسرعة نبضات القلب، والضغط على أعضاء الجسم، على عكس النوم على الظهر الذي يسبب راحة وإسترخاء لكافة أعضاء الجسم.

فوائد نوم الطفل على بطنه

وفي المقابل، هناك عدة فوائد لنوم الطفل على بطنه، وتشمل:

  • تجنب إصابة الطفل بالرأس المتسطح: والتي تحدث نتيجة نوم الطفل على ظهره أو أحد الجانبين لفترات طويلة.

  • تقوية عضلات الرأس: لأن الطفل يتعلم التحكم في رأسه بشكل أسرع ويكثر في تحريكها ورفعها لأعلى في وضعية النوم على البطن، وبالتالي يساهم في تقوية عضلات رأسه وعنقه.

  • تعلم الكثير من المهارات: مثل رفع الرأس والزحف والحبو والتدحرج، فوضعية النوم على البطن تساعده على البدء في تجربة هذه المهارات الجديدة.

كيفية حماية الطفل من مخاطر النوم على البطن

وحتى تتجنبي نوم الطفل على بطنه والأضرار التي تحدث بهذه الوضعية، ينصح بإتباع الاتي:

  • وضع الطفل على ظهره: وذلك في وقت النوم، ويمكن وضع المساند الجانبية له حتى تقلل من فرص تحركه لوضعية البطن.

ويمكن وضع الطفل على بطنه في الوقت الذي يكون مستيقظاً فيه، ليحصل على فوائد النوم على البطن دون إصابته بأي ضرر.

وفي حالة رضاعة الطفل قبل النوم، يمكن وضعه على ظهره ليبدأ في الرضاعة، وبعد توقفه عن الرضاعة وإستغراقه في النوم، تقوم الأم بشد حلمة الصدر ببطء حتى لا يستيقظ ويكمل نومه على ظهره.

  • مراقبة الطفل أثناء النوم: حاولي ملاحظة الطفل بين حين واخر أثناءه نومه، للتأكد من بقاءه على ظهره أو أحد الجانبين، وإن نام على بطنه، فيجب أن تقومي بتعديل وضعه.

ويساعد وضع فراش الطفل إلى جانب فراشك ليسهل عليك متابعته طوال الوقت.

  • لف الطفل بطريقة صحيحة: من خلال إستخدام القماط، ولكن إحرصي على عدم الضغط على منطقة الصدر حتى لا يضره.

  • إختيار الفراش المناسب للطفل: فالسرير الثابت هو الأنسب للطفل لأن المتحرك يساعد في تحركه بشكل أسهل.

كما أن المرتبة المرنة تسهل سد فتحات الأنف الخاصة بالطفل، وكذلك الوسائد اللينة والناعمة سهل التحرك والطي لا تناسب الطفل الرضيع، ويجب أيضاً ألا تتركي أي ألعاب أو وسائد وبطانيات إضافية على الفراش.

من قبل ياسمين ياسين - الأربعاء ، 19 سبتمبر 2018