تأثير ترتيب الولادة على الشخصية

هل تتساءلين حول مميزات شخصيات أطفالك المختلفين؟ هل تعلمين أنّ ترتيب ولادتهم يؤثر على شخصياتهم؟ إليك الفروقات والمميزات في المقال التالي.

تأثير ترتيب الولادة على الشخصية

من منا لم يسمع بنظريات تحلل الشخصية بالاعتماد على معرفة ترتيب ولادة الشخص؟ سنتناول هنا مميزات شخصية أطفالك بحسب ترتيب ولادتهم وتفاعل بيئتهم معهم.

ترتيب الولادة مقابل تفاعل البيئة مع الطفل

ليس من المنطقي أن يكون ترتيب الولادة هو المؤثر على جوانب شخصية طفلك، نستطيع القول أن بعض الجينات من شأنها أن تؤثر على بعض الصفات الشخصية، لكن الجينات لا تتعلق بترتيب الولادة.

المقابل الدراسات تعكس نمطية معينة في تعامل الأهل مع أبنائهم، مثلا عند ولادة الإبن البكر يكون تركيز الأهل منصبا عليه، بالإضافة إلى أنهما يكونان ملتزمين بقواعد تربية صارمة لخوفهم من تجربة الأبوة.

أما في حالة الطفل الأوسط مثلا، فسيعيش ضغطا وملاحقة أقل من الأهل بينما تتأثر تربيته بأخيه، وهكذا تختلف عناصر التربية بين الأطفال ما يؤدي لاختلاف بالشخصيات أيضا.

من هنا ينتج أن العامل الأكثر تأثيرا هو عامل تفاعل شخصية الطفل مع البيئة المحيطة به.

ما هي المميزات الشخصية لأطفالك بحسب موقعهم؟

بما أننا أدركنا من أين تنبع هذه الفروقات بالحقيقة، تعالي نستعرض معا ماهية هذه الفروقات بين مميزات أطفالك:

الطفل الأكبر

تستطيعين تخيل تجربة طفلك الأكبر، حيث تعودين بالذاكرة إلى مدى انفعالك وحرصك أنت ووالده على كافة التفاصيل في حياته، بالإضافة إلى متابعته بشكل مستمر.

فيما بعد قد يجد هذا الطفل صعوبة بالغة في تقبل حصوله على أخ له، إلا أنه بحكم كونه الأكبر سيضطر إلى تقبل الأمر والتعامل معه بموضوعية ومسؤولية خصوصا مع حصوله على المزيد من الإخوة.

طفلك الأكبر لا يملك نموذجا في البيت سواك أنت وأباه، لذا فهي يتشرب ويمتص من صفاتكما ومن أساليبكما في التعامل.

من هنا فغالبا ما يمتاز الطفل الأكبر بالتالي:

  • عملي، يحدد الأهداف وينجزها
  • أهل للثقة
  • مسؤول
  • ناجح
  • حذر
  • قريب من البالغين.

الطفل الأوسط

أما تجربة الطفل الأوسط في العائلة فتختلف جوهريا، حيث على الرغم من الفرح الذي يحمله حضوره إلى العالم، إلا أنه لن يكون مركز الاهتمام الأوحد ما يعطيه مساحة أكبر من الحرية وأقل من الانضباط.

لا تلعب تربيتك الدور الأهم في نحت شخصية طفلك، فهو يتعلم منك لكنه يتعلم أيضا من أخيه الأول. بالإضافة إلى ذلك فإن طفلك الاوسط ستجدينه يشكل حلقة وصل بين اخوته ومع الأهل.

كثيرا ما يعاني الطفل الأوسط من الشعور بانتماء أقل للعائلة كما يتساءل كثيرا حول هويته أو ما يميزه عن اخوته الاخرين.

من هنا تنبع مميزات الطفل الأوسط:

  • مجسر جيد
  • ذو علاقات صداقة كثيرة جدا
  • مهارة في التفاوض
  • لا يتقبل المسلمات كما هي
  • يحرص على إرضاء من حوله.
  • مستقل

الطفل الأصغر

اخر العنقود المدلل، لا أظن أننا نحتاج إلى شرح يطول لم هو مدلل. ما يميز الطفل الصغير هو كثرة مركبات بيئته التعليمية والمؤثرة على شخصيته.

في هذه المرحلة يكون الأهل مدركين لأنواع الأخطاء التي من شأنهم أن يرتكبوها، الأمر الذي يجعلهم يقومون بتربية الطفل الأخير دون قلق زائد ما يخولهم للقيام بذلك بتساهل أكبر بشكل واضح.

قد يتفاهم الطفلين الأكبر والأصغر على وجه الخصوص، حيث أنهما يتشاركان بكونهما مميزين للأهل، بينما يشعر الاوسط بالغربة اكثر فأكثر.

أما مميزات شخصية الطفل الأصغر فهي كالتالي:

  • مناور
  • محب للحياة
  • مباشر وغير معقد
  • أناني- أو محب للذات
  • أكثر حرية من غيره لقلة القيود.

الطفل الوحيد

تقتصر رؤية العالم بالنسبة للطفل الوحيد على عيني البالغين فقط، وذلك لقلة احتكاكه بالأطفال. هذا الأمر يجعله يميل لتقليد البالغين والكبار وبالتالي ما يهدده ألا يستمتع بطفولته فينضج باكرا.

في الوقت ذاته فالإخوة غالبا ما يشكلون أداة للتعامل والتأقلم مع المشاعر، هذا الأمر يفسر حاجة طفلك إلى التوجيه نحو الخوض مع مشاعره.

مميزات شخصية الطفل الوحيد:

  • النضوج المبكر
  • الطموح للكمال
  • الاجتهاد
  • المسؤولية والقيادية.

هل تجدين أن الأمور باتت أوضح الان؟ إن دور الأهل في هذه المرحلة هو إدراك المساحة التي يلعبها تعاملهم المختلف في تربية الأطفال، وبالتالي فهم مدى قدرتهم على التأثير على السلوكيات  غير المرغوبة.

من قبل مها بدر - الثلاثاء ، 18 سبتمبر 2018