أمور لا تقومي بها بعد الولادة القيصرية ونصائح أخرى هامة

تساعد العناية الصحيحة بجرح القيصرية على تسريع تعافي الأم الجديدة وعودتها لممارسة أنشطتها الطبيعية خلال مدة زمنية قصيرة نسبيًا، وهنا سوف نستعرض أهم النصائح في هذا الشأن.

أمور لا تقومي بها بعد الولادة القيصرية ونصائح أخرى هامة

إليك نصائحنا بشأن ما يجب على المرأة تجنب القيام به بعد القيصرية لتسريع تعافيها و لتجنب أي مضاعفات محتملة:

أمور لا تقومي بها بعد الولادة القيصرية 

قد تحصل الأم الجديدة ممن حولها على الكثير من النصائح التي من الممكن أن تكون متضاربة، فما هي الأمور التي يجب تجنب القيام بها بشكل قطعي بعد الولادة القيصرية؟ التفاصيل فيما يلي:

1- محاذير تتعلق بالأنشطة الحركية

يجب على المرأة التي خضعت لعملية قيصرية أن تتقيد بالتعليمات والمحاذير التالية عندما يتعلق الأمر بحركتها والأنشطة التي تستطيع ممارستها، حيث يفضل أن تتجنب ما يلي بشكلٍ تام:

2- محاذير تتعلق بالنظافة الشخصية

يفضل أن تتجنب المرأة التي خضعت لعملية قيصرية مؤخرًا الأمور التالية أثناء عنايتها بنظافتها الشخصية في الأسابيع القليلة التي تلي الولادة:

  • استعمال السدادات القطنية.
  • الدش المهبلي.
  • الاستحمام الكامل قبل توقف النزيف وشفاء الجرح.
  • الجلوس في بركة سباحة مشتركة أو في حوض ماء ساخن.
  • فرك منطقة جرح القيصرية بقوة أثناء تنظيفه بالماء، إذ يجب الاكتفاء بالتربيت على الجرح برفق فقط لا أكثر.
  • الشد بقوة أثناء محاولة إخراج الفضلات، خاصة إذا كانت المرأة مصابة بالإمساك.

3- محاذير تتعلق بالحمية الغذائية

لا تقتصر قائمة "أمور لا تقومي بها بعد الولادة القيصرية" على ما ذكر أعلاه فحسب، بل هناك العديد من المحاذير التي يجب الانتباه إليها والتي تتعلق بالحمية الغذائية بعد الولادة القيصرية، إذ يفضل تجنب:

  • اتباع الحميات القاسية لخسارة الوزن.
  • تناول الأغذية المعالجة والغنية بما يلي: السكريات، الزيوت المهدرجة، الدهون المشبعة.
  • تناول الأطعمة التي قد تسبب النفخة والغازات.

4- محاذير تتعلق بجرح القيصرية

خلال فترة التعافي من جرح القيصرية، ولتجنب ظهور أية مضاعفات أو مشاكل في منطقة الجرح، يجب تجنب ما يلي:

  • تعريض منطقة جرح القيصرية لأي مستحضرات عناية وأدوية لم يسمح بها الطبيب، بما في ذلك الصابون المعطر.
  • ارتداء ملابس ضاغطة أو ضيقة.
  • تعريض جرح القيصرية للرطوبة.

أمور قومي بها بعد الولادة القيصرية 

بعد أن قمنا باستعراض قائمة ب"أمور لا تقومي بها بعد الولادة القيصرية"، سوف نعدد بعض النصائح التي قد يساعد اتباعها الأم الجديدة على التعافي بسرعة بعد العملية القيصرية، وهذه أهمها:

  • يجب تناول كميات كافية من الماء يوميًا للحماية من الإمساك وتخفيف النفخة والغازات.
  • يجب الحرص على تجفيف جرح القيصرية جيدًا بعد تعريضه للماء أو الرطوبة.
  • على المرأة أن تستمر بمراقبة الجرح والإفرازات المهبلية والتواصل مع الطبيب في حال ظهور أي أعراض دالة على الالتهاب.
  • يجب الحرص على الحصول على أخذ قسط كافي من النوم يوميًا وطلب المساعدة كلما احتاجت المرأة إليها.
  • يفضل أن تحاول المرأة المشي يوميًا قدر استطاعتها لتخفيف النفخة والغازات وتسريع تشافي الجسم.

المدة الزمنية اللازمة للتعافي من القيصرية 

من المتوقع أن تشعر المرأة بألمٍ بعد الولادة القيصرية، ولكن لا يستمر هذا معها أكثر من أسبوعين، كما أن هناك مجموعة من مسكنات الألم التي قد يصفها الطبيب للمرأة والتي تساعدها على تجاوز هذه المرحلة بسرعة وسهولة.

إذا تعافى جرح القيصرية دون أي مضاعفات أو مشاكل، تستطيع المرأة العودة لممارسة الأنشطة الطبيعية خلال فترة تتراوح بين 6-8 أسابيع بعد العملية، كما يصبح باستطاعة المرأة العودة لقيادة السيارة بعد فترة تتراوح بين 4-6 أسابيع بعد العملية.

أما بالنسبة لقطب جرح العملية القيصرية، فهناك أكثر من نوع قد يستخدمه الطبيب، مثل: القطب القابلة للذوبان في الجلد والتي لا تحتاج لإزالتها، القطب غير القابلة للذوبان والتي قد تسقط وحدها أو قد يحتاج الطبيب لإزالتها بعد عدة أسابيع من الولادة.

أمور تستدعي الاتصال بالطبيب 

يجب التواصل مع الطبيب المتابع بشكل فوري في حال ظهور أي من الأعراض والمشاكل التالية:

  • نزيف متواصل وغزير (شبيه بدم الدورة الشهرية) يستمر أكثر من 4 أيام دون توقف.
  • نزيف تتخلله خثرات أو كتل دموية كبيرة الحجم.
  • نزيف خفيف متواصل يستمر أكثر من 4 أسابيع.
  • ارتفاع درجة حرارة الأم.
  • ظهور علامات قد تدل على التهاب جرح القيصرية، مثل: تورم ودفء في منطقة الجرح، ألم متزايد في منطقة جرح القيصرية، تمزق القطب الجراحية، ظهور صديد أو قيح في منطقة الجرح.
  • إفرازات مهبلية كريهة الرائحة، أو إفرازات مهبلية تزداد غزارتها مع الوقت.
  • ظهور علامات قد تدل على الإصابة بتسمم الحمل بعد الولادة، مثل: تورم الوجه أو اليدين أو العيون، زيادة الوزن بشكل مفاجئ، صداع يزداد سوءًا مع الوقت، مشاكل في الرؤية.
  • الام تتزايد حدتها مع الوقت في منطقة البطن.
  • احتباس السوائل في القدمين.
  • ظهور بقعة حمراء دافئة على أحد الثديين.
من قبل رهام دعباس - الأحد ، 26 أبريل 2020
آخر تعديل - الأحد ، 26 أبريل 2020