أنواع جروح الولادة القيصرية وطرق العناية بها

أصعب ما يرافق العمليّة القيصريّة هو الجرح الذي تبقى الوالدة في مواجهته، فما هي خطوات العناية به؟ إليك كل ما تحتاجين معرفته حول جرح القيصريّة

أنواع جروح الولادة القيصرية وطرق العناية بها
تميل الوالدات عادة إلى إبقاء الولادة القيصرية خيارا أخيرا لما تحمله من الام وفترة أطول للتماثل إلى الشفاء. هذا عدا عن الجانب الجمالي حيث تترك العملية القيصرية ندبة في البطن. فكيف تعتنين بجرح القيصرية كي تمنعيه من التحول إلى ندبة؟ 

أنواع الجروح

خلال العملية القيصرية، ولإخراج الجنين، يحتاج الطبيب إلى إحداث شقين اثنين بالبطن.
  • الأول يكون في طبقة الجلد الخارجية أسفل البطن فوق شعر العانة بقليل.
  • الثاني في جدار الرحم.

أشكال الجروح

يمكن أن يكون كل واحد من هذين الجرحين مختلفا عن الأخر من حيث الشكل: 
  • فإما أن يكون أفقيا: وهو الحالة الشائعة، حيث أن 95% من الحالات يلجأ الأطباء إلى هذا النوع من الجرح وذلك لأنه يؤدي إلى نزف أقل، كما أنه أقل عرضة للتمزق في حال حظيت المرأة بولادات طبيعية مستقبلية . 
  • أو أن يكون عموديا: وهي الحالة الكلاسيكية، فيها يتم جرح المنطقة في متوسط أسفل البطن، تقريبا بين السرة وشعر العانة بشكل عمودي. إلا أن هذه الحالة قل اعتمادها اليوم وبقيت حصرا لحالات خاصة يكون فيها الجنين أو الأم بخطر بالأساس، وذلك لكثرة نزفها ولطول وقت شفائها. 

كيف يتم إغلاق الجرح

يقوم الأطباء بإغلاق الجرح بثلاث طرق هي: الكبسات، الغرزات والصمغ. 
  • الكباسات: يستخدم الأطباء فيها دباسة الجلد، فيقرب شقي الجرح لبعضهما ويكبسهما بالكباسات. يعتبر هذا الخيار الأكثر شعبية لمدى سهولته بالنسبة للأطباء. 
  • الغرزات: يقوم فيها الطبيب بخياطة الجرح بواسطة ابرة وخيط طبييين. وفي حين أن هذه العملية تأخذ وقتا أطول (30 دقيقة) إلا أن الاحصائيات تشير إلى كون النساء الذي حظين باغلاق الجرح بهذه الطريقة كن أقل احتمالا بنسبة 57% في تطور مضاعفات سلبية مع جرحهم. 
  • الصمغ: يعتبر الصمغ هو الأسرع من حيث المدة التي يحتاجها الجرح للشفاء كما أنه يترك وراءه الندبة الأقل بروزا، لذا تفضله النساء بشكل عام. إلا أنه في الكثير من الأحيان لا يمكن للأطباء استخدامه، حيث أن ذلك يتعلق بمجرى العملية وسلاستها، ومدى إلتصاق الرحم بجدار البطن.

تحول الجرح إلى ندوب

في الغالب لا يجب أن يكون هناك مشكلة فيما يخص شفاء الجرح، فهو يحتاج إلى بعض الوقت فقط، ولكن في بعض الأحيان تكون ردة فعل الجسم مبالغ بها فيقوم بمعالجة الجرح بإفراط يؤدي إلى ندوب واضحة.
هذا الأمر يصيب بشكل خاص النساء صغيرات السن (دون الثلاثين)، ذوات البشرة الداكنة. أما أنواع الندوب فهي: 
  • الجدرة (Keloid): وهي ظاهرة تحدث عندما يمتد نسيج الجروح أبعد من حجمه فتصبح الندوب أكبر من الجرح الأصلي. 
  • ندبة الضخامي (Hypertrophic scar): وهي تحدث نتيجة تليف الجرح بشكل مفرط ما يجعل مكان الندبة قاس وبارز، إلا أنه لا يمتد لأبعد من الجرح. 

نصائح للعناية الشخصية بالجرح

الاهتمام بالجرح والعناية به من شأنهما أن يساعدا في شفائه بوقت أقل، إليك بعض النصائح: 
  • أبقي الجرح نظيفا: مرة واحدة في اليوم، عند استحمامك، اسمحي للماء والصابون بلمس الجرح وتنظيفه دون أن تقومي بحك الجرح وفركه، بعد ذلك قومي بتنشيف الجرح بنعومة فائقة من خلال ملامسة منشفة نظيفة له. 
  • ادهني الجرح بمرهم: في بعض الحالات ينصح الأطباء بوضع مرهم مضاد حيوي موضعي على الجرح ثم تغطية الجرح بضمادة، وفي أحيان أخرى ينصحون بوضع المرهم وتركه مكشوفا للهواء، استشيري طبيبك حول الأمر الأفضل لندبتك.
  • اكشفي جرحك للهواء: لست بحاجة لخلع ملابسك، فارتداء ثوب فضفاض يفي بالغرض.هكذا يلامس الهواء جرحك ما يعزز من شفاء إصابات وجروح الجلد.
  • التزمي بمراجعاتك الطبية: إذا كان جرحك قد التأم بواسطة الغرزات التي لا تذوب بالجسم، ستحتاجين إلى مراجعة الطبيب كي  يسحبها ويزيلها، ترك الغرزة وقتا اطول من المطلوب سيجعل الجرح يتليف بإفراط. 
  • توقفي قليلا عن ممارسة الرياضة: إن كنت ممن يمارسن الرياضة، احرصي على دراسة تمارينك لأنه الندوب والجروح من شأنها أن تتفتق، لذا احذري من الانحناء والالتواء، وحمل الأجسام الثقيلة. ابقي بتواصل مع طبيبك حتى يسمح لك بالعودة لنظامك الرياضي. 
  • تحركي: كونك لا تستطيعين ممارسة الرياضة الان، هذا لا يعني أنك لا تستطيعين التحرك والبقاء نشطة وحيوية، كلما بقيت متنشطة سيتدفق الدم بشكل أفضل لمساماتك وخلايا جسمك ما سيجعلها تتجدد بشكل أفضل. 

متى علي مراجعة طبيب؟

يكمن الخطر فعليا بخصوص جرح القيصرية بخطر تلوثه والتهابه، لذا في حال عانيت من هذه الأعراض، عليك مباشرة مراجعة الطبيب لأن من شأنها أن تنتج عن تلوث الجرح ومنطقة العملية القيصرية: 
  • احمرار وتورم في الجرح أو الجلد المحيط به
  • ارتفاع في درجة حرارتك
  • رائحة كريهة مصدرها الجرح
  • ألم في الجرح اخذ في التصاعد
  • خروج عمل أو التهابات من الجرح
  • تشقق الجرح من جديد.

العناية الجمالية للندوب

خلال أسبوعين يجب أن تبدأي بملاحظة أن الجرح أصبح أقل إيلاما وأفضل مظهرا، إلا أنه بالرغم من ذلك سيحتاج من 6 أسابيع حتى 3 شهور كي يلتئم تماما. 
الندبة ستتلاشى مع الوقت، ومع ذلك هناك بعض الأمور التي من شأنها أن تسرع في زوالها:
  • ملصقات السليكون: يمكنك شراء هذه الملصقات من الصيدلية، وعلى الرغم من أنه من غير الواضح تماما كيف تساعد بتحسين الندوب، إلا أن بعض الدراسات تؤكد انها تساعد في المحافظة على سطح لين ورطب من الجلد ما يحارب ظاهرة الندبة الضخامي. يمكنك بدء استخدام هذه الملصقات بعد 3-4 أسابيع منذ الولادة، راجعي طبيبك للتأكد.
  • هلام السليكون والكريمات: هلام السليكون والكريمات المرطبة تهدف أيضا مثل الملصقات لإبقاء منطقة الجرح رطبة ولينة. 
  • لا تتعرضي للشمس كثيرا: حاولي طيلة سنة كاملة منذ الولادة أن تمتنعي عن كشف الجرح لأشعة الشمس، حيث أنها تؤدي إلى الجفاف في منطقة الجرح وبالتالي تصبح الندبة أكثر قساوة وبروزا.

التدخلات الخارجية لإزالة الندبة

إن كان وجود الندبة لا يزال يزعجك على الرغم من اتخاذك كافة التدابير، يمكنك اللجوء إلى خيارات التدخلات الطبية الخارجي: وهي تقسم إلى تدخلات تجميلية غير جراحية، وتدخلات جراحية. 

الإجراءات غير الجراحية

تمتاز هذه الإجراءات بعدم حاجتك للانتظار طويلا بعد الولادة للقيام بها: 
  • العلاج بالليزر: الليزر سيعمل على مستويين الأول هو إزالة اللون والتصبغات، والثاني هو  تحسين ملمس الندبة.
 يمكنك بدء هذا العلاج بعد إزالة الندوب، في حين عليك دائما البقاء تحت رقابة طبيبك المختص بأمور الجلد.  قد تحتاجين إلى 3-4 جلسات للحصول على الشكل النهائي للندبة.
  • حقن الستيرويد: يتم حقن الستيرويد في مكان التندب، حيث يعمل على تقليل التهاب الجرح ويؤدي إلى تسطيحه فيصبح أقل وضوحا. 
 ستحتاجين إلى حقن الستيرويد شهريا طيلة 3-6 شهور. 

الإجراءات الجراحية

بشكل عام لن يقوم الطبيب بتغيير أي شيء في الندبة خلال أول 6-12 شهرا بعد الولادة، وذلك لأن الندبة تكون لا تزال قابلة للتحسن من تلقاء نفسها. إن كنت لا تزالين معنية بهذه الإجراءات فهي كالتالي:
  • إعادة تشكيل الجرح: بإمكان الجراح أن يقوم بقشط الجلد القاسي المتراكم حول الندبة، ثم خياطة وتقطيب الجرح الجديد بدقة أكبر. هكذا يستبدل الندبة البارزة بجرح طفيف.
  • شد البطن: إن كان لديك تراكم من الدهون في منطقة البطن بالإضافة إلى الندبة، حينها يمكن لخيار عملية شفط الدهون وشد البطن أن يكون خيارا مربحا بالنسبة لك، إلا أنك ستشعرين بالفرق فقط إن كانت الندبة كبيرة وبارزة.
ليس من المهم وجود الندبة أو عدمها، خصوصا إن كنت تتحلين بصحة جيدة وتتأقلمين مع أمومتك براحة وفرح، إلا أن ما يهم هنا هو إنعكاس تصورك لنفسك ولجسدك على أمومتك وشخصيتك.
يمكن للندبة أن تكون ذكرى جميلة تربطك بابنك لكن إن شعرت بحاجة شديدة للتخلص منها فتستحقين النظر بالخيارات التجميلية حينها.
من قبل مها بدر - الأربعاء ، 28 فبراير 2018
آخر تعديل - الأحد ، 10 يونيو 2018