7 نصائح للرضاعة الطبيعية وضخ حليب الثدي

الرضاعة الطبيعية التزام؛ وجهودك جديرة بالاهتمام. إذا كنت تضخين اللبن خارجًا، فاتبعي نصائح بسيطة للمحافظة على إمداد حليبك، بدءًا من تكرار الضخ إلى شرب كميات كبيرة من السوائل.

7 نصائح للرضاعة الطبيعية وضخ حليب الثدي
محتويات الصفحة

تعتمد الرضاعة الطبيعية على العرض والطلب. كلما زاد إرضاعك لطفلك طبيعيًا - أو ضخ حليب الثدي بينما تكونين بعيدة عن طفلك - ازداد الحليب الذي ينتجه ثديك. فكري في النصائح السبع لضخ ناجح الحليب.

1. استرخي

قد يعوق الضغط النفسي قدرة جسمك الطبيعية على فرز حليب الثدي. اعثري على مكان هادئ لضخ حليب الثدي.

قد يساعد تدليك ثدييك أو استخدام كمادات دافئة.

قد ترغبين في التفكير بشأن طفلك، والنظر إلى صورة له أو الاستماع إلى أصوات هادئة.

2. قومي بضخ حليب الثدي في أغلب الأوقات

فكلما زاد ضخك، زاد الحليب الذي تنتجينه.

إذا كنت تعملين بدوام كامل، فجربي ضخ حليب الثدي لمدة 15 دقيقة كل بضع ساعات خلال يوم العمل.

إذا أمكنك، فضخي كلا الثديين في آن واحد. تساعد مضخة الثدي المزدوجة في محاكاة إنتاج الحليب في حين أنها تقلل وقت الضخ إلى النصف.

3. عندما تكونين مع طفلك، تكون الرضاعة الطبيعية مطلوبة

كلما زادت رضاعتك الطبيعية لطفلك عندما تكونان معًا، زاد إمدادك عندما تضخين حليب الثدي.

بناءً على جدولك، جربي مزيدًا من الرضعات ليلاً وفي الصباح الباكر وفي نهاية الأسبوع.

إذا كان لديك جدول مواعيد مسبق، فقد تطلبين من مقدمي الرعاية لطفلك تجنب إرضاعه خلال الساعة الأخيرة من رعايته؛ بحيث يمكنك إرضاعه طبيعيًا بمجرد وصولك.

4. تجنبي استهلاك الحليب الصناعي الجاهز للرضيع أو قللي منه

سوف يقلل الحليب الصناعي الجاهز من طلب طفلك على حليب الثدي، مما يقلل من إنتاج الحليب الخاص بك. للمحافظة على استمرار إمداد الحليب الخاص بك، من المهم الضخ في أي وقت يحصل فيه على حليب صناعي أو حليب مسحوب من الأم.

تذكري أنه كلما زاد إرضاعك لطفلك طبيعيًا أو زاد ضخك الحليب أثناء تغيبك عنه، زاد الحليب الذي تنتجينه. قد تضخين أيضًا حليبًا إضافيًا - إما بعد جلسات الرضاعة أو بينها - وتجمدينه للاستخدام في المستقبل.

5. تناولي الكثير من السوائل

يمكن أن يساعد الماء والعصير واللبن في المحافظة على ترطيب جسمك.

لكن قللي من تناول الصودا، والقهوة والمشروبات الأخرى التي تحتوي على الكافيين. قد يؤدي الكثير من الكافيين إلى الهياج أو تشويش نوم طفلك.

امتنعي عن تناول الكحول.

6. الإقلاع عن التدخين

يمكن أن يقلل التدخين من إمداد الحليب، كما يغير طعم الحليب ويشوش على نوم طفلك.

يُعد التدخين السلبي كذلك مشكلة. يزيد التدخين السلبي من مخاطر متلازمة موت الرضع المفاجئ، ويزيد كذلك من أمراض الجهاز التنفسي. إذا كنتِ من المدخنين، فاسألي الطبيب بشأن الخيارات التي تساعدك على الإقلاع. في غضون ذلك، تجنبي التدخين.

7. اعتني بنفسك جيدًا.

اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا، يحتوي على الكثير من الفواكه، والخضروات والحبوب الكاملة. مارسي الأنشطة البدنية في روتينك اليومي. نامي عندما ينام الطفل؛ ولا تخافي من طلب المساعدة عند حاجتك إليها.

فكري أيضًا في خيارات تنظيم النسل. لا تعتبر الرضاعة الطبيعية نفسها وسيلة موثوقة لتنظيم النسل، ويمكن أن تتداخل حبوب تنظيم النسل التي تحتوي على الاستروجين مع إنتاج الحليب. بينما تقومين بالرضاعة الطبيعية، قد ترغبين وزوجك في استخدام الواقي الذكري أو نحوه من وسائل تنظيم النسل.

تُعد الرضاعة الطبيعية التزام، وجهودك للمحافظة على إمداد الحليب الخاص بك جديرة بالثناء. إذا كنت تواجهين مشكلة في المحافظة على إمداد الحليب الخاص بك أو كنت قلقة من أنك لا تنتجين كمية كافية من الحليب، فاطلبي من طبيبتك أو استشارية الرضاعة تقديم اقتراحات أخرى.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 12 سبتمبر 2017