تعرفي على اهمية الزنك لطفلك

اهمية الزنك لطفلك

اهمية الزنك لطفلك

التغذية السليمة في مرحلة الطفولة، مهمة جدا لدعم النمو الطبيعي والتطور المعرفي للطفل، بالاضافة الى بناء جهاز مناعة قوي وخفض خطر الاصابة بالامراض المختلفة سواء على المدى القصير كالامراض المعدية من رشح وانفلونزا وغيرها أو حتى على المدى البعيد، كالامراض المزمنة. يجب ان تشمل تغذية الاطفال السليمة لضمان النمو السليم بعض المعادن المهمة، فمثلا الكالسيوم والفوسفور، مهمين لبناء العظام والأسنان، أما الحديد فهو مهم لتكوين الهيموجلوبين، بينما يأتي دور اليود في بناء هرمون الثيروكسين. اما عن اهمية الزنك لنمو وتطور طفلك فسنحدثك هنا:

ما هو الزنك؟

ما هو الزنك؟

الزنك هو أحد المعادن المطلوبة من قبل الجسم بكميات صغيرة، ولكن مع العديد من المهام الهامة له. يعتبر الزنك عنصر أساسي لضمان النمو السليم ولاتمام العديد من العمليات الحيوية في الجسم وهو مهم لخلايا الجهاز المناعي، اذ يؤثر نقص الزنك على قدرة وعمل خلايا T والخلايا المناعية الأخرى. لهذا فمن المهم  أن نضمن أخذ أطفالنا احتياجاتهم اليومية منه ولكن  بعض الدراسات أظهرت أن زيادة تناول الزنك قد يكون لها تأثيراً معاكساً على وظيفة جهاز المناعة. فما هي اهمية الزنك؟ وما هي مصادره؟ وكم الجرعة اليومية المطلوبة منه؟

أهمية الزنك؟

أهمية الزنك؟

اهمية الزنك لطفلك وصحته:
- مهم جدا لاتمام النمو الطبيعي والانقسام السليم للخلايا
- مهم في تنشيط ما لا يقل عن 200 انزيم
- مهم لاتمام عمليات حيوية مختلفة في الجسم
- يدخل في عمليات الايض الغذائي المختلفة في الجسم وخاصة ايض البروتينات والكربوهيدرات
- تكوين الهرمونات والنضوج الجنسي، تطور الاعضاء التناسلية وعمل غدة البروستاتا
- يساعد على التئام الجروح  والحروق 
- عنصر أساسي لخلايا الجهاز المناعي واستجابة الاجسام المضادة

الكمية الموصى به من الزنك!

الكمية الموصى به من الزنك!

الاحتياج اليومي (RDI) للبالغين من الزنك عادة هو:

  • ما يقارب 8 ملغم/ يوم للنساء.
  • ما يقارب 14 ملغم/ يوم للرجال.

أما الكمية الموصى بها للأطفال بحسب أعمارهم فهي كما يلي:

  •  من عمر سنة - 3 سنوات: 3 ملغم / يوم
  • من عمر 4-8 سنوات: 4 ملغم / يوم
  • من عمر 9-13سنة: 6 ملغم / يوم
مصادر الزنك

مصادر الزنك

المصادر الغذائية للزنك عديدة وهي كفيلة بامداد الجسم باحتياجه اليومي وتشمل:

  • اللحوم الحمراء، الكبد والدواجن
  • الاسماك والمأكولات البحرية كالمحار
  • الالبان ومنتجاتها
  • البذور والمكسرات
  • الحبوب الكاملة والبقوليات كالفول والعدس

عادة يتم امتصاص الزنك من مصادره الحيوانية أفضل من النباتية. مثال على ذلك: 60 غم لحم مفروم يحوي ما يقارب 4.6 ملغم زنك، كوب بقوليات كالعدس أو الحمص يحوي 2.5 ملغم ووقية لوز المحمص تحوي ما يقارب 1 ملغم

نقص الزنك

نقص الزنك

بسبب تعدد مصادر الزنك وسهولة شمول النظام الغذائي لها، فانه من النادر حدوث نقص الزنك، الا في حالات سوء التغذية الشديدة أو وجود حالات طبية خاصة، مثل : فقر الدم المنجلي أو التليف الكيسي للأمعاء. تظهر أعراض نقص الزنك التالية:

  •  فقدان الشهية 
  • مشاكل في النمو
  • فقدان الشعر
  • نظام المناعة ضعيف
  • بطئ في التئام الجروح
  • مشاكل في النضوج والتطور الجنسي
  • تغييرات في حاسة الذوق
الزيادة في تناول الزنك

الزيادة في تناول الزنك

الزيادة في تناول الزنك عن الكميات الموصى بها يوميا قد تكون نادرة الا في حالة أخذ المكملات الغذائية التي تحوي الزنك. وتشمل الاعراض الجانبية لزيادة جرعات الزنك المتناولة ما يلي :

الخلاصة

الخلاصة

اذا فاهمية الزنك لنمو وتطور طفلك والحفاظ على مناعته كبيرة، ويجب الحرص على أن يتم الحصول على كل ما يحتاجه من الزنك عن طريق تناول نظام غذائي شامل ومتوازن يحوي مصادر الزنك المتنوعة سواء الحيوانية أو النباتية. وإذا ما كان يلزم اضافة مكملات الزنك، فمن المهم الحرص على عدم تناول ما يزيد عن الحصة اليومية الموصى بها.

من قبل منى خير