أعراض التسنين عند الأطفال - أعراض التسنين الاخرى

المقدمة

المقدمة

إن ظهور السن الأول لطفليكما يعد خطوة إضافية جديدة في نموه وتطوره، إلا أنها تكون مليئة بالمعاناة والألم للطفل وقلة الحيلة والقلق للوالدين، وفي حال كان هذا طفلكما الأول ستشعران بالخوف عليه حتمًا، لكن معرفتكم بأعراض التسنين والطرق المنزلية التي تساعد في تخفيف الألم ستريح قلبيكما بشكل أكبر.

أعراض التسنين

أعراض التسنين

إن مرحلة التسنين تختلف من طفل إلى أخر في الفترة العمرية وحتى في الألم المصاحب لظهور السن الأول، إلا أن أعراض التسنين بشكل عام متشابهة لجميع الأطفال، والتي تتمثل في:

  • تزيد عصبية الطفل.
  • يضع ما يراه أمامه في فمه ويعضه.
  • يصبح هناك زيادة في إفراز وإنتاج اللعاب.
  • يفقد الطفل شهيته بالطعام أو من الممكن أن يصبح أكثر انتقائية في تناول الطعام.
  • تصبح لثته متورمة وأكثر حساسية.
أعراض التسنين الاخرى

أعراض التسنين الاخرى

لا تقتصر أعراض التسنين على ذلك، فقد تلاحظون أمور أخرى مثل:

  • يظهر طفح على خدي طفلكما أو وجود احمرار في منطقة الخدين المجاورة للثة.
  • يصبح الطفل أقل هدوءًا وأكثر انزعاجًا.
  • يميل في بعض الأحيان الطفل إلى شد أذنيه وذلك قد يكون مؤشرًا على عملية التسنين أو وجود التهاب في أذنيه، لذا يكون قد حان موعد زيارة الطبيب الآن.
عمر التسنين

عمر التسنين

عادةً ما يبدأ الطفل في التسنين عند بلوغه الستة أشهر أو قبلها أو بعدها بقليل، أي بكلمات أخرى إن لم يظهر سن طفلكما الأول عند بلوغه الستة أشهر فهذا لا يدعو للقلق، أو حتى إن ظهر سنه الأول عند بلوغه الأربعة أشهر، هل تعلمون أن الأسنان الأولى التي تقع في الفك السفلي من الجهة الأمامية هي التي تظهر أولًا لدى طفلكما؟

متى يستدعي الأمر الذهاب إلى الطبيب؟

متى يستدعي الأمر الذهاب إلى الطبيب؟

في بعض الأحيان يلاحظ الأهل أن مرحلة التسنين قد تكون مصحوبة بعدد آخر من الأعراض مثل ارتفاع درجة حرارة الطفل، لكن لا داعي للذعر إن لاحظتم ظهور الحمى أو ارتفاع حرارة طفلكم يمكنم خفضها بمساعدة أدوية دون وصفة طبية خاصة للأطفال، حيث ستساعد هذه الأدوية على خفض حرارة طفلكم بسرعة.

لكن في حال تخطت درجة حرارة طفلكم 38.5 درجة مئوية أو كان يُعاني من أعراض أخرى كالقيء والإسهال فيجب زيارة الطبيب.

نصائح علاجية لآلام التسنين

نصائح علاجية لآلام التسنين

إن مراقبة طفلكما يتألم بسبب التسنين سيثقل قلبيكما، إلا أن قيامكما ببعض الخطوات المنزلية البسيطة من شأنها أن تخفف الألم على طفلكما، ومن بعض هذه الطرق:

  • قوموا بفرك لثة طفلكما باستخدام أصبع نظيف أو حتى عن طريق استخدام الجزء الخلفي من ملعقة صغيرة وباردة.
  • وفروا لطفلكما حلقة مضغ باردة ليقوم بعضها وتخفيف الألم، ولكن احذروا أن تكون مجمدة لأنه من شأنها في هذه الحالة أن تسبب ضررًا للثته.
المزيد من الخطوات لتخفيف آلام التسنين

المزيد من الخطوات لتخفيف آلام التسنين

كما بإمكانكما اتباع الخطوات التالية لتخفيف ألم طفلكما الناجم عن التسنين:

استشيروا الطبيب حول أفضل مرهم مخدر لاستخدامه علمًا أن هذه المراهم تباع دون وصفة طبية، لكن استشارة الطبيب أمرًا بالغ الأهمية.

  • اعطوا طفلكما قطعة قماش نظيفة ورطبة وباردة لمصها أمرًا إيجابيًا.
  • اعملوا على إلهاء الطفل من خلال نشاطات مختلفة مثل السماح له باللعب في الماء مع دميته المفضلة.
  • قدموا له الطعام المهروس البارد إن كان قادرًا على تناوله.
الاعتناء بالأسنان

الاعتناء بالأسنان

في الختام نقول لكم أن الاعتناء بأسنان طفلكما يبدأ فور ظهور السن الأول له، كما يميل بعض الأهل إلى تنظيف لثة طفلهما الرضيع قبل ظهور أسنانه حتى، فالحفاظ على نظافة وصحة الأسنان منذ الصغر سيوفر الكثير من العناء والألم في الكبر.

 

من قبل منى خير