الاسبوع الحادي والعشرين من الحمل

الاسبوع الحادي والعشرين من الحمل صورة لتطور الجنين خلال الاسبوع الحادي والعشرين من الحمل

حركة الجنين في الاسبوع الحادي والعشرين من الحمل

الأسبوع الـ 21 من الحمل، في الحقيقة، هو منتصف الحمل الحقيقي (مع الأخذ بعين الاعتبار انه في الأسبوعين الأولين من الحمل لا تكونين حاملا حقا).

أنت تشعرين بالفعل بحركات الجنين بشكل أفضل وتخططين لفحص الموجات فوق الصوتية الثاني، أي فحص المسح المتأخر. منذ الان سوف تشعرين أحيانا بالألم بسبب تمدد البطن وتقلصات الرحم. يجب عليك التعود, فالألم سوف يزيد مع تقدم الحمل.

خلال هذه الفترة تبدئين بـ "التمتع" من احمرار في أجزاء مختلفة مثل الوجه, الصدر أو اليدين. هذا الاحمرار ينتج بسبب مستوى هرمون الاستروجين المرتفع في جسمك، وهو سوف يزول بعد الولادة.

منذ هذا الأسبوع سوف تشعرين بعدم الراحة عند النوم على البطن. في هذه الحالات نامي على الجنب. ما زلت تستطيعين النوم على الظهر, لكن بعد قليل لا يستحسن ذلك، لأن الرحم يكبر ويضغط على الأوعية الدموية، وخاصة على الأوردة التي تعيد الدم من الأطراف السفلية.

واليك الأخبار السارة: الرغبة الجنسية لديك خلال هذه الفترة شديدة جدا. هناك نساء حوامل يعانين من مشاكل في الأداء الجنسي وفي هذه الفترة من الحمل يكتشفن أنهن قادرات على بلوغ النشوة الجنسية أو حتى النشوة المتكررة لأول مرة في حياتهن. اغتنمي هذه الفرصة واستمتعي مع زوجك بكل دقيقة!

تطور الجنين في الاسبوع الحادي والعشرين من الحمل

طفلك الان أصبح كاملا. وزنه حوالي 400 غرام، طوله حوالي 20 سم ورأسه كبير بالنسبة لجسمه. لا يزال ينمو ويستعد للحياة في العالم الخارجي. حاسة اللمس لديه الان متطورة جدا وهو يشعر عند لمس جسمه لجدران الرحم. كذلك فإن حاسة السمع لديه متطورة جدا وهو يستجيب بسهولة لمحفزات الصوت الخارجية.

طبقة دقيقة من الشعر الان تغطي جنينك وتحميه، بحيث أن جنينك الان يبدو بالفعل كما سيكون عليه عندما يولد، الا انه أصغر حجما فقط.

فحوصات الاسبوع الحادي والعشرين من الحمل

إذا لم يتم اجراء فحص مسح الأعضاء المبكر حتى الان، فينصح بإجراء فحص المسح المتأخر – فحص الموجات فوق الصوتية الشامل. هذا هو مسح مكمل لفحص المسح المبكر، على الرغم من أن هناك نساء يكتفين بإجراء فحص المسح المتأخر فقط.

إذا كنت تعرفين عن وجود حالات من عيوب القلب في الأسرة أو إذا كنت قد تلقيت تعليمات بذلك من فحص مسح الأعضاء، فقد تحتاجين أحيانا للخضوع الى فحص Eco لقلب الجنين.