الأسبوع التاسع عشر من الحمل

الأسبوع التاسع عشر من الحمل صورة لتطور الجنين خلال الأسبوع التاسع عشر من الحمل

معلومات هامة في الأسبوع التاسع عشر من الحمل

من الملاحظات الهامة خلال هذه الفترة ما يأتي:

  • يزداد حجم الرحم في الأسبوع التاسع عشر من الحمل بحيث يحدث تغيير في طريقة عمل قوة الجاذبية على الجسم.
  • يسحب أسفل الظهر إلى الأمام في حين أن البطن تسحب إلى الأمام والأسفل، إضافة إلى ذلك تظهر تأثيرات التغيرات التي يسببها هرمون الريلكسين (Relaxin) على شكل الام في الظهر.
  • يمكن التقليل من الام الظهر عن طريق الجلوس لفترات طويلة على الأريكة، والذهاب إلى يوغا الحمل أو لدروس البيلاتيس، إذ يساعد ذلك على تحرير العمود الفقري من الضغوط، وتحسين الطاقة والحالة المزاجية، والتعامل مع الحمل وأعراضه بشكل أفضل.
  • يعد الأسبوع التاسع عشر من الحمل هو جزء من الأسابيع الهادئة نسبيًا، حيث يزول الغثيان والقيء منذ الأسبوع السادس عشر تقريبًا، ولا يكون هناك أية صعوبات في التنفس.
  • يحدث في هذه الفترة انخفاض في ضغط الدم لديك، لأن مقاومة الأوعية الدموية تكون منخفضة.
  • قد تظهر بعض التغيرات في الجلد، مثل: نقط على الوجه، وخط أسفل البطن، ونقط في المنطقة العليا للذراعين، وطفح جلدي، وشامات قاتمة، وعادةً ما تزول عندما ينتهي الحمل، إذ أنها تنتج بسبب التغيرات في مستويات هرمون الإستروجين.

تطور الجنين في الأسبوع التاسع عشر من الحمل

يكون تطور الجنين في هذه الفترة كما يأتي:

  • تتطور أذنا الجنين بشكل كبير بحيث أن يسمع الكلام.
  • يبدأ تكون وتصلب العظام في الجسم.
  • تبدأ جميع الحواس مثل: الشم، والتذوق، والبصر، والسمع بالتطور.
  • يكون الجنين قد طور بالفعل أنماط نوم مماثلة لتلك التي تكون عند المولود الجديد.
  • يفضل بعض الأجنة النوم مع وضع الذقن على الصدر، في حين أن اخرين يفضلون النوم بحيث تكون رؤوسهم إلى الخلف.

الفحوصات في الاسبوع التاسع عشر من الحمل

من الفحوصات الهامة خلال هذه الفترة ما يأتي:

  • إجراء فحص البروتين الجنين، ويكون ذلك عادةً خلال الأسبوع السادس عشر والأسبوع العشرين من الحمل، ويساعد هذا الاختبار في الكشف عن خطر وجود تشوهات في العمود الفقري لدى الجنين، واحتمالية إصابة الجنين بمتلازمة داون.
  • إمكانية إجراء فحص مسح الأعضاء المتأخر، وهو فحص مسح مكمل لفحص المسح المبكر؛ وذلك للتأكد من عدم تطور عيوب خلقية في الأسابيع التي تلت المسح المبكر.
  • إذا لم يتم إجراء فحص المسح المبكر، فمن المستحسن أن تخضعي لفحص المسح المتأخر منذ هذا الأسبوع وحتى الأسبوع الثاني والعشرون من الحمل، ومن المهم معرفة أنه قد يصعب إجراؤه عند بعض النساء البدينات.