الأسبوع السابع عشر من الحمل

الأسبوع السابع عشر من الحمل صورة لتطور الجنين خلال الأسبوع السابع عشر من الحمل

كيف تشعرين في الاسبوع السابع عشر من الحمل ؟

الأسبوع الـ 17 من الحمل هو واحد من اسابيع الحمل التي تشعرين فيها بالمتعة بشكل خاص. فمن الناحية الأولى، تكون الاثار الجانبية للثلث الأول من الحمل قد مرت (الغثيان، الإرهاق، الخ).

من ناحية أخرى، الثقل الذي يميز الثلث الأخير من الحمل لا يزال بعيدا. ومع ذلك، بسبب زيادة حجم الدم في جسمك، فقد تعانين من مشاكل مختلفة متعلقة بالسوائل - سيلان الأنف، التعرق الشديد، بروز الأوردة في منطقة الثديين وغير ذلك.

ليس هنالك ما يدعو للقلق, كل هذه الأعراض عادة ما تختفي بعد وقت قصير من الولادة. في الأسبوع الـ 17 من الحمل تزيد شهيتك، ربما للتعويض عن الأسابيع السابقة المتعبة. يجب أن تكوني حذره وألا تشرعي في الأكل من أجل أثنين، حتى لا يزيد وزنك أكثر من اللازم. زيادة الوزن الموصى بها هي حتى 12 كغم لكل حالة حمل، بحيث من المفترض أن تزيد 10 كغم منها  فقط في النصف الثاني من الحمل. يفضل عدم زيادة الوزن بشكل مفرط أثناء الحمل، يجب الحفاظ على نظام غذائي سليم ومتوازن, والذي يتضمن تناول الأطعمة الطازجة والصحية وتجنب الأطعمة الغنية بالسكريات والدهون. كذلك, يوصى بالحفاظ على اللياقة البدنية المناسبة للحمل، طالما أنها لا تشكل عبئا كبيرا وجهدا بالغا جدا.

 

تطور الطفل في الأسبوع السابع عشر من الحمل

بينما تضعين اشارة "صح" بمناسبة بلوغك الأسبوع الـ 17 من الحمل، فان جنينك يزن الان حوالي 120 غراما وطوله حوالي 15 سنتيمترا. هو لا يزال ينمو ويتطور، ولكن لأن جهازه العصبي لا يزال غير كامل حتى الان فانه غير قادر على الاستجابة للمؤثرات الخارجية. عليك بالصبر، فان ذلك سوف يحدث لاحقا. معظم الأجهزة في جسمه تعمل بالفعل، بما في ذلك القلب، الجهاز التناسلي والجهاز العصبي الذي يسمح له بالتحرك والقيام بحركات البلع والتنفس. والعينان أيضا اصبحتا نشطتين أثناء هذه الفترة، وتبدأ الحساسية للضوء بالظهور، على الرغم من أنها ما زالت مغلقة. المثانة عند جنينك تعمل وتكون نشطة أكثر مما ينبغي - فهي تطرح البول في سائل السلى كل ثلاثة أرباع الساعة، تقريبا.

فحوصات الأسبوع السابع عشر من الحمل

بين الأسبوع الـ 16 حتى الأسبوع الـ 20 من الحمل، يجب عليك الخضوع لفحص البروتين الجنيني. وهو اختبار هام  للكشف عن حالات الحمل المعرضة لخطر وجود تشوهات في العمود الفقري لدى الجنين، وكذلك لتقدير مخاطر اصابة الجنين بمتلازمة داون.

مستويات عالية من البروتين الجنيني في دمك قد تشير الى وجود فتحة في القناة العصبية لدى الجنين، والتي يمكن أن تضر بشكل كبير بأدائه سواء في مرحلة الطفولة أو في مرحلة البلوغ.

بالإضافة إلى ذلك، احرصي على اتباع نظام غذائي غني بالبروتين واستمري بالمحافظة على النظام الغذائي السليم لفترة الحمل، فأنت وجنينك بحاجة إلى ذلك.