الأطعمة الصلبة للرضع: متى يجب البدء بها؟

عند البدء في إدخال الأطعمة الصلبة للرضع، عليك معرفة مجموعة من الأمور الضرورية أولًا، وإليك أهم المعلومات عن هذا الأمر في المقال.

الأطعمة الصلبة للرضع: متى يجب البدء بها؟

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن الأطعمة الصلبة للرضع:

متى يجب إدخال الأطعمة الصلبة للرضع؟

الانتقال إلى طعام الأطفال الصلب لا يتعلق بالعمر فقط، فالأطفال الرضع يمكنهم البدء بأكل الأطعمة الصلبة بمجرد أن يبدؤوا بمضغ ألعابهم وكل شيء يجدونه في طريقهم أو في متناول أيديهم، حيث في هذه المرحلة تكون اللثة لديهم قوية بما فيه الكفاية للمضغ.

لكن ليُصبح الأمر أوضح فيُمكن القول أن العمر المحصور بين 6 إلى 7 شهور هو العمر الذي يُمكن إدخال الطعام الصلب للرضيع.

مراحل إدخال الأطعمة الصلبة للرضع

في ما يأتي سيتم تقسيم إدخال الأطعمة الصلبة للرضع إلى قسمين كما الآتي:

1. المرحلة الأولى

طعام الأطفال الرضع في بداية التحول إلى الغذاء الصلب يشمل إدخال الأطعمة الآتية:

  • الحبوب الكاملة، والتي تحتوي على الكثير من الألياف الغذائية والبروتينات.
  • الأرز المخلوط مع الحليب أو الخلطات النباتية.

كما يفضل إعطاء الطفل قطعة كبيرة من الطعام القابل للذوبان، مثل: شريحة الخبز أو البسكويت، بحيث يمكنه إمساكها وإدخالها إلى فمه بسهولة ويصعب ابتلاعها بأكملها، هكذا يبدأ بتمرين اللثة لديه للعمل بجد.

يُنصح بالبدء بإعطاء الطعام الصلب عندما يكون الطفل قادرًا على الجلوس، وذلك لتجنب الاختناق.

2. المرحلة الثانية

في المرحلة الثانية يمكن أن نحضّر للطفل وجبات أقل ليونة من المعتاد، ثم زيادة صلابتها تدريجيًا حتى يصبح قادرًا على أكل قطع صغيرة من الفاكهة أو الخضار ومضغها في فمه.

نصائح عامة في ما يخص الأطعمة الصلبة للرضع

في ما يأتي بعض النصائح التي قد تُساعد على اجتياز مرحلة الانتقال إلى الأطعمة الصلبة للرضع بشكل أسهل:

1. لا تتخلوا عن القنينة

في المرحلة الأولى يفضل إضافة الطعام الصلب إلى الغذاء العادي لطفلكم وعدم جعله الوجبة الرئيسة، ففمه ليس ماهرًا بما فيه الكفاية حتى الآن، وكل موضوع التعامل مع الطعام في الفم قبل بلعه ما يزال جديدًا تمامًا بالنسبة له، لذا يجب عليكم منحه الوقت الكافي، لذا واصلوا إطعامه بالقنينة وأضيفوا طعام الأطفال الصلب تدريجيًا.

2. ابدؤوا مع الحبوب والأرز

هذه الأطعمة مغذية وصحية، والأهم من ذلك أنها نادرًا ما تُسبب الحساسية.

ينبغي خلط الحبوب والأرز مع الحليب أو مع الخلطات النباتية، وذلك لتليينها وتسهيل عملية أكلها.

3. استخدموا الملعقة

الأطعمة الصلبة التي تعطى في البداية تكون أقرب إلى السائل ومناسبة جدًا للأكل بواسطة الملعقة، إذ أن الملعقة مستديرة ومريحة وتُساعد جدًا في التمرن على إدخال الطعام إلى الفم.

ابدؤوا بإعطاء ملعقة صغيرة أو اثنتين في كل وجبة، وفي هذه المرحلة ما يهم هو ليس الكمية التي يأكلها الطفل بواسطة الملعقة وإنما التمرن واكتساب الخبرة.

4. أدخلوا نوع واحد من الفواكه والخضروات إلى وجبة طفلكم

البدء مع حبة فاكهة أو خضار واحدة في كل مرة هي الطريقة لمعرفة إذا كان طفلكم يعاني من الحساسية لطعام معين.

إذا كان طفلكم لا يريد أن يأكل شيئًا محددًا، فلا تجبروه على ذلك، لكن لا تتنازلوا عن ذلك بل عاودوا التجربة، ودعوه يأكل ذلك مرة أخرى بعد بضعة أيام لمحاولة اكتشاف الحساسية للطعام في أقرب وقت ممكن.

إذا اكتشفتم ظهور حساسية لطعام معين فعليكم استشارة طبيب الأطفال.

5. تجنبوا الحليب والعسل في البداية

معظم الأطباء ينصحون بعدم إعطاء الأطفال الرضع حليب الأبقار قبل سن سنة واحدة، وذلك لأن بعض الأطفال يجدون صعوبة في هضمه في الأشهر الأولى من حياتهم.

كما لا ينصح بإعطاء العسل لطفلكم قبل سن سنة، علمًا بأن المتشددين أكثر ينصحون بعدم إعطائه للطفل قبل سن سنتين؛ خوفًا من البكتيريا القاتلة المطثية (Clostridium botulinum).

ليس ذلك فحسب، فالعسل والمشروبات المحلاة والعصائر قد تعجب طفلكم فيعتاد على طعمها، وقد يستمر في استهلاك المشروبات والأطعمة الحلوة مستقبلًا، ما قد يُسبب له السمنة ومشاكلات الأسنان مبكرًا.

6. أصغوا لطفلكم

عندما يقول لا، فهذا يعني لا، فالطفل الذي يريد التوقف عن الأكل يحاول كسر الملعقة أو التخلص منها، وتحريك رأسه من جهة إلى أخرى أو إغلاق فمه بإحكام في أحسن الأحوال، لذا لا تجبروه على الأكل، حيث احترام رد فعله يساعد على تجنب الإفراط في تناول الطعام عندما يكبر.

7. لا تغضبوا

كلما كبر طفلكم يحاول تغذية نفسه بصورة أفضل وبشكل أكثر دقة، وهذا سيجعله يلطخ ملابسه بالطعام، فعليكم ألا تنفعلوا.

في أسوأ الأحوال سوف تقومون بتشغيل الغسالة مرتين في اليوم أو تقومون بطلاء الحائط مرة أخرى، وهذا أمر لا يحتاج الغضب الذي سيؤثر على شخصية الطفل.

من قبل ويب طب - الاثنين 25 تشرين الثاني 2013
آخر تعديل - السبت 9 تشرين الأول 2021