متى يمكن للأطفال شرب الحليب البقري؟

تتساءل الأمهات حول الموعد المناسب لمباشرة تقديم الحليب البقري لأطفالهم الرّضع، إليك في هذا المقال أهم التساؤلات في الموضوع والإجابة عليها

متى يمكن للأطفال شرب الحليب البقري؟

إن كنت تتساءلين حول الوقت المناسب للسماح لطفلك بشرب حليب البقر الغنم والماعز، ننصحك بقراءة هذا الموضوع الذي سيجيب على باقة من أهم الأسئلة التي تخص تقديم الحليب للأطفال. 

ما الذي يمنعني من تقديم الحليب لطفلي في جيل باكر؟

بشكل عام يمنع تقديم هذا النوع من الحليب للرضيع الذي لم يكمل السنة من عمره وذلك للأسباب التالي: 

  1. لا يستطيع الجهاز الهضمي لدى الوليد الصغير استيعابه حيث أنه يحتوي على نسب عالية من البروتين والمعادن التي قد تؤذي كليتيه غير الناضجتين.
  2. لا يحتوي حليب البقر على الكميات الصحيحة من الحديد وفيتامين ج والعناصر الغذائية الأخرى التي يحتاجها الرضيع. 
  3. بروتين الحليب قد يهيج بطانة الجهاز الهضمي لدى الرضيع ما يؤدي إلى ظهور الدم مع البراز. 
  4. أنواع الدهون التي يوفرها هذا النوع من الحليب لا تناسب جسم الرضيع فلا يمتصها جيدا ولا يساهم في نموه. 

هل علي التوقف عن إرضاع طفلي طبيعيا عند بدء تقديم الحليب له؟

كلا، لا يوجد هناك حاجة لفطم طفلك عن الرضاعة الطبيعية عندما يباشر بتناول حليب السوق، بل على العكس، حيث ينصح الأطباء دائما بالمواظبة على إرضاع الطفل حتى يبلغ عامه الثاني. 

ما هي الكمية المناسبة ليشربها خلال اليوم؟ 

يمكن أن يحصل طفلك البالغ من العمر سنة واحدة ما يكفيه من كمية الكالسيوم وفيتامين د عند شربه 1-1.5 كأس من الحليب أو منتجات الألبان يوميا. وأما في عمر السنتين فيفضل أن يحصل على كأسين يوميا. 

لكن هذا لا يعني أن تسمحي له بشرب 4 أكواب وأكثر في اليوم لأن هذا سياتي على حساب عناصر غذائية أخرى لا يستطيع استقائها من الحليب بل من الأطعمة الأخرى. 

هل من المسموح تقديم الحليب قليل الدسم لطفلي؟ 

لا، بشكل عام لا يفضل إعطاء طفلك حليبا مخفف الدسم، حيث أن جسمه يحتاج إلى هذه الطاقة والعناصر الغذائية كلها الموجودة في الحليب بدسمه الكامل.

لكن في حالات استثنائية قد يسمح الطبيب بل ويوصي أيضا بإعطاء الطفل حليبا قليل الدسم في حال كان يميل للسمنة الزائدة، أو في حال كان لديكم تاريخا من أمراض الكوليسترول المرتفع والأمراض القلبية الوعائية. 

طفلي يرفض تجربة الحليب، ماذا أفعل لأقنعه بالمحاولة؟ 

إن ملمس حليب الأبقار ودرجة حرارته يختلفان عن حليب ثديك وبدائل الحليب التي اعتاد على رضاعتها، لذا فمن الطبيعي أن يرفضه أو يتوجس منه في البداية. 

إن كان هذا ما يحدث لطفلك، يمكنك أن تقومي بداية بخلط حليب الأبقار مع الحليب الذي اعتاد على رضاعته وتقديمه له، على أن تكون نسبة الثاني أعلى من الأولى لتقومي مع الوقت بتبديل النسب حتى الوصول إلى حليب البقر لوحده. 

بالإضافة إلى ذلك يمكنك أن تقدمي له هذا الحليب على شكل منتجات مصنوعة منه أو من خلال إدخاله في وصفات طعام مختلفة: حاولي تقديم العصيدة بالحليب مثلا، أو البحتة أيضا. 

رغم كل محاولاتي يرفض طفلي الحليب الجديد، ماذا أفعل؟ 

في هذه الحالة بالطبع لا تستطيعين إرغام طفلك على تناول الحليب، لكن توجهي للطبيب لاستشارته فقد يصف لك مكملات غذائية أو ينصحك بحليب الصويا مثلا. 

هل يمكن أن يعاني طفلي من حساسية الحليب؟

في حال كان طفلك خلال رضاعته يتناول بدائل الحليب الذي يعتمد على حليب الأبقار، يمكنك عندها الاطمئنان وأكثر من ذلك، في حال كان يعتمد في الرضاعة على حليبك ففي الغالب لن يعاني من حساسية الحليب لتعرضه من خلال حليبك للبروتين البقري. 

أما في حال كان طفلك يشرب بدائل الحليب التي تعتمد على فول الصويا عندها عليك استشارة الطبيب قبل عرض الحليب البقري على طفلك. 

لكن في الحقيقة فقط 2%-3% من الرضع يعانون فعلا من حساسية الحليب وفي الغالب فجميعهم يتخلصون من هذه الحساسية مع التقدم في العمر. 

أعراض حساسية الحليب كالتالي: 

  • طفح خاصة حول الفم أو الذقن
  • عدم ارتياح في البطن
  • إسهال
  • قيء
  • الحك
  • سيلان الأنف، السعال وصعوبات في التنفس. 

في حال عانى طفلك من هذه الأعراض ، فننصحك فعلا باستشارة الطبيب. 

أما في حال ظهرت على طفلك هذه الأعراض، عندها عليك أخذه مباشرة لأقرب غرفة طوارئ ممكنة: 

  • اصفرار وبهتان في لون البشرة وضعف في الجسم
  • قرصات وتورمات في كافة أنحاء جسمه
  • تورم في الرأس والرقبة
  • سيلان أنف دموي.

هذه الأعراض هي أعراض في قمة الخطورة وتهدد حياة طفلك لذا عليك بالتوجه حالا ومباشرة للطوارئ في حال ظهرت على طفلك.

من قبل مها بدر - الخميس ، 31 مايو 2018
آخر تعديل - الخميس ، 8 نوفمبر 2018