متى يشرب الطفل الحليب البقري؟ إليك الإجابة وأكثر

متى يشرب الطفل الحليب البقري؟ سؤال هام جدًا، ويجب معرفة إجابته وتقيُّد بها؛ لمنع تعريض الطفل لأضرار صحية.

متى يشرب الطفل الحليب البقري؟ إليك الإجابة وأكثر

متى يشرب الطفل الحليب البقري؟ سؤال يكثر تداوله من قبل الأمهات، لذا خُصص المقال لذكر الإجابة إضافة لإجابات أخرى لأسئلة أيضًا متكررة كثيرًا بما يخص الحليب البقري:

متى يشرب الطفل الحليب البقري؟

إجابة سؤال متى يشرب الطفل الحليب البقري؟ هي بعد عمر العام، حيث أنه يُمنع تقديم الحليب البقري للرضيع الذي لم يكمل السنة من عمره، وذلك للأسباب الآتية: 

  • الجهاز الهضمي عند الرضيع الصغير لا يستطيع استيعابه وهضمه، حيث أنّه يحتوي على نسب عالية من البروتين والمعادن التي تُرهق الجهاز الهضمي، والتي تؤذي كليتيه غير الناضجتين أيضًا.
  • الحليب البقري لا يحتوي على الكميات الصحيحة من الحديد وفيتامين ج والعناصر الغذائية الأخرى التي يحتاجها الرضيع. 
  • البروتينات في الحليب البقري قد تُهيج بطانة الجهاز الهضمي عند الرضيع ما يُؤدّي إلى ظهور الدم مع البراز. 
  • الدهون التي يوفّرها الحليب البقري لا تناسب جسم الرضيع؛ فلا يمتصها جيدًا ولا تُساهم في نمّوه. 

هل يجب التوقّف عن إرضاع طفلي طبيعيًّا عند بدء بتقديم الحليب البقري له؟

كلا، لا يوجد هناك حاجة لفطم طفلك عن الرضاعة الطبيعية عندما يُباشر بتناول حليب السوق، بل على العكس ينصح الأطبّاء دائمًا بالمواظبة على إرضاع الطفل حتى يبلغ عامه الثاني. 

ما هي كمية الحليب البقري المسموحة للرضيع؟ 

يمكن أن يحصل الطفل البالغ من العمر سنة واحدة ما يكفيه من كمية الكالسيوم وفيتامين د عند شربه 1 - 1.5 كأس من الحليب أو منتجات الألبان يوميًا، أمّا في عمر السنتين فيُفضّل أن يحصل على كأسين يوميًّا. 

لكن هذا لا يعني السماح للرضيع بشرب 4 أكواب وأكثر في اليوم؛ لأنّ هذا سيّأتي على حساب عناصر غذائية أخرى لا يستطيع استقائها من الحليب بل من الأطعمة الأخرى. 

هل من المسموح تقديم الحليب البقري قليل الدسم للرضيع؟ 

لا، بشكل عام لا يُفضّل إعطاء الطفل حليب مخفف الدسم، حيث أنّ جسمه يحتاج إلى هذه الطاقة والعناصر الغذائية كلها الموجودة في الحليب بدسمه الكامل، لكن في حالات استثنائية قد يسمح الطبيب بل ويُوصي بإعطاء الطفل حليب قليل الدسم، وذلك في حال:

  • كان الرضيع يميل للسمنة الزائدة.
  • كان لأهل الرضيع تاريخ من أمراض الكوليسترول المرتفع والأمراض القلبية الوعائية. 

ما هي طرق إقناع الطفل بشرب الحليب البقري؟

إن ملمس حليب الأبقار ودرجة حرارته يختلفان عن حليب الثدي وبدائل الحليب التي اعتاد الطفل على رضاعتها، لذا فمن الطبيعي أن يرفض أو يتوجّس من الحليب البقري في البداية، وحل هنا لإقناع الطفل بشربه، هو اتباع النصائح الآتية:

  • خلط حليب البقري مع الحليب الذي اعتاد الطفل على رضاعته وتقديمه له على أن تكون نسبة الثاني أعلى من الأولى لتقومي مع الوقت بتبديل النسب حتّى الوصول إلى حليب البقر لوحده. 
  • تقديم الحليب البقري على شكل منتجات مصنوعة منه، مثل الحليب الممزوج بأنواع الفواكه.
  • إدخال الحليب البقري في وصفات طعام مختلفة، مثل: العصيدة.

في حال تجربة جميع هذه النصائح والطفل بقي رافضًا لتناول الحليب، فهنا لا تستطيع الأم إرغام الطفل على شربه، ويجب وقتها التوجه للطبيب لاستشارته وليصف المكمّلات الغذائية.

هل يمكن أن يعاني الطفل من حساسية الحليب؟

إجابة هذا السؤال تعتمد على طبيعة الحليب الذي كان يشربه الرضيع سابقًا، ففي حال:

  • كان الطفل خلال رضاعته يشرب بدائل الحليب الذي يعتمد على حليب الأبقار، فهنا يُمكن الاطمئنان.
  • كان الطفل يعتمد في الرضاعة على حليب الثدي، ففي الغالب لن يُعاني من حساسية الحليب لتعرّضه من خلال حليبك للبروتين البقري. 
  • كان الطفل يشرب بدائل الحليب التي تعتمد على فول الصويا عندها يجب استشارة الطبيب قبل عرض الحليب البقري على الطفل. 

في الحقيقة فقط 2% - 3% من الرضّع يُعانون فعلًا من حساسية الحليب وفي الغالب فجميعهم يتخلّصون من هذه الحساسية مع التقدّم في العمر. 

تتضمن أعراض حساسية الحليب الآتي: 

  • طفح حول الفم أو الذقن.
  • عدم ارتياح في البطن.
  • إسهال.
  • قيء.
  • حكة.
  • سيلان الأنف.
  • سعال.
  • صعوبات في التنفّس. 
من قبل مها بدر - الخميس 31 أيار 2018
آخر تعديل - الأحد 25 تموز 2021