الرضاعة الطبيعية الممتدة: ما تحتاجين معرفته

هل لديكِ فضول تجاه الرضاعة الطبيعية الممتدة؟ اعرفي فوائدها والدور الذي يؤديه حليب الثدي في النظام الغذائي للطفل الكبير، وكيفية التعامل مع آراء الآخرين عن هذا الموضوع.

الرضاعة الطبيعية الممتدة: ما تحتاجين معرفته
محتويات الصفحة

لقد أرضعت طفلك رضاعة طبيعية لمدة عام. تهانينا!

إذا كنت تخططي لرضاعة طبيعية بعدما بلغ طفلك عامه الأول ـ وهو ما يعرف أيضاً بالرضاعة الطبيعية الممتدة ـ فقد تساورك أسئلة بشأن ذلك. تعرفي على الحقائق عن الرضاعة الطبيعية الممتدة.

الرضاعة الطبيعية الممتدة جيدة؟

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بالرضاعة الطبيعية المقتصرة على حليب الثدي لمدة أول ستة أشهر بعد الولادة، والرضاعة الطبيعية مع تناول الأغذية الصلبة حتى سن عام واحد على الأقل. ويُنصح بالرضاعة الطبيعية طالما كان الأمل والطفل يرغبان في الاستمرار عليها.

فوائدها

تتضمن فوائد الرضاعة الطبيعية الممتدة للرضيع ما يلي:

  • التغذية المتوازنة، يعتبر حليب الثدي المعيار الرئيسي لتغذية الرضيع. فكلما كبر طفلكِ، سوف يستمر تكوّن حليب الثدي لديكِ في التغير ليفي بالاحتياجات الغذائية لطفلك. وليس هناك عمر معلوم يعتبر فيه حليب الثدي لا يقدم قيمة غذائية للطفل.
  • المناعة المعززة، طوال فترة الرضاعة الطبيعية، سوف تستمر الخلايا والهرمونات والأجسام المضادة في حليب الثدي لديكِ في تعزيز الجهاز المناعي لطفلكِ.
  • تحسين الصحة، أظهرت الأبحاث العلمية أنه كلما استمرت الرضاعة الطبيعة لفترة أطول وكلما شرب رضيعكِ المزيد من حليب الثدي، كانت صحته أفضل.

تتضمن فوائد الرضاعة الطبيعية الممتدة للأم ما يلي:

  • تقليل خطورة الإصابة بأمراض معينة، أظهرت الرضاعة الطبيعة الممتدة - وأيضاً الرضاعة الطبيعية لمدة 12 شهراً أو أكثر بمعدل متزايد في الحياة - أنها تقلل خطورة الإصابة بسرطان الثدي وسرطان المبيض والتهاب المفاصل الروماتويدي وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وداء السكري.
  • تحسين الصحة، أظهرت الأبحاث العلمية أنه كلما استمرت الرضاعة الطبيعة لفترة أطول وكلما شرب رضيعكِ المزيد من حليب الثدي، كانت صحة الأم أفضل.

هل تؤثر رضاعة الطفل الكبير على غذائه؟

يعتمد ذلك على كمية حليب الثدي التي يشربها الطفل.

بعدما يبلغ الطفل عامه الأول، قد يستمر في شرب كمية معتدلة من حليب الثدي بانتظام. ونتيجةً لذلك، سوف يستمر كون حليب الثدي المصدر الرئيسي للتغذية بالنسبة لطفلكِ. بالرغم من ذلك، قد يتناول أطفال آخرون أغذية صلبة لتلبية احتياجاتهم الغذائية ولا يريدون سوى كميات صغيرة من حليب الثدي.

إذا كانت لديكِ أسئلة تساوركِ بشأن النظام الغذائي لطفلكِ أو الدور الذي قد يؤديه حليب الثدي في نمو طفلكِ، فتحدثي إلى طبيب طفلكِ أو مقدم الرعاية الصحية.

الرضاعة والفطام

في أغلب الأحيان، من الأسهل أن تبدئي عملية الفطام حالما يبادر طفلك بها، وقد تكون مبكرة أو متأخرة عما تتوقعينه.

يبدأ الفطام في الغالب طبيعيًا عندما يبلغ الطفل سن 6 أشهر عندما يتم تقديم الأغذية الصلبة له عادة. ويبدأ بعض الأطفال تدريجيًا في التحول عن حليب الثدي والسعي للحصول على أشكال أخرى من التغذية والراحة بالقرب من سن عام واحد. وقد لا يبدأ آخرون في الفطام حتى سنوات الحبو عندما لا تكون لديهم الإرادة الكافية في الجلوس بهدوء أثناء الرضاعة الطبيعية.

التعامل مع ردور الفعل السلبية

في جميع أنحاء العالم، يتم فطام الأطفال في متوسط عمر سنتين إلى 4 سنوات. وفي بعض الثقافات الأخرى، تستمر الرضاعة الطبيعية حتى عندما يبلغ الأطفال عمر 6 أو 7 سنوات. ورغم ذلك، تكون الرضاعة الطبيعية الممتدة أقل شيوعاً في أجزاء أخرى من العالم بل قد تعد غير لائقة ولها ردود فعل سلبية.

فيتم تحديد مدة الرضاعة الطبيعية حسب رغبتك ورغبة طفلكِ. شاركي الآراء بشأن وقت الفطام مع الأحباء وحتى الغرباء وذكريهم بأن القرار هو قرارك في النهاية. وحاولي ألا تقلقي بشأن ما يعتقده الأشخاص الآخرون. وعوضًا عن ذلك، ثقي برغباتك.

ومن الممكن أن تكون الرضاعة الطبيعية الممتدة طريقة حميمة للاستمرار في تغذية طفلكِ. فإذا كنتِ تضعين باعتبارك الرضاعة الطبيعة الممتدة، ففكّري بشأن ما هو الأفضل لكِ ولطفلكِ واستمتعي بهذا الوقت المميز معًا.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 3 مايو 2017